الاتحاد

عربي ودولي

حماس تتعهد بإعادة تسليح نفسها

تعهدت ''حماس'' بإعادة تسليح نفسها في تحد لأي جهود إسرائيلية ودولية لمنع الحركة، من إعادة بناء ترسانتها من الصواريخ وأسلحة أخرى بعد الحرب على غزة· وقال ''أبو عبيدة'' الناطق باسم ''كتائب عز الدين القسام'' الجناح العسكري لـ''حماس'' في مؤتمر صحفي ''فلتفعلوا ما تشاؤون فإدخال السلاح الطاهر وصناعة السلاح المقاوم هو مهمتنا ونحن نعرف جيدا كيف نحصل على السلاح''·
وأضاف في حديثه إلى الصحفيين أن ما خسرته الحركة في الهجوم العسكري الإسرائيلي ''ضئيل جدا'' موضحاً ان 48 من مقاتليها استشهدوا وأن ''قوتها الصاروخية لم تتأثر''· وقال ''نحن اطلقنا الصواريخ اثناء هذه الحرب بدون توقف ولا نزال وبقوة الله قادرين على اطلاق الصواريخ''· واضاف ابو عبيدة ''نؤكد أن صواريخنا في تطور وازدياد والعدو سيلاقي المزيد وستطال صواريخنا اهدافا أخرى''·
وكانت ''سرايا القدس'' الجناح العسكري لحركة ''الجهاد الإسلامي'' قد اعلنت أن'' 34 من مجمل عدد الشهداء الذين فاق عددهم الألف شهيد هم من كوادر ومجاهدي سرايا القدس الذين ارتقوا في عمليات استهداف من قبل الطيران الحربي وخلال عمليات الاشتباكات التي كانت تدور في محاور مختلفة من القطاع''·
وقال ''أبو عبيدة'' إن مجموعة من مقاومي ''القسام'' تمكنت من أسر جندي بواسطة كمين محكم شرق جباليا شمال قطاع غزة واحتفظوا به لمدة يومين في أحد المباني على أرض المعركة، وأرسل الجيش للمكان أحد الأهالي الذين اختطفهم كدروع بشرية لمساومتهم لتسليم الجندي، إلا أنهم رفضوا تسليم أنفسهم أو تسليم الجندي، فتدخل الطيران الحربي وقصف المكان، ما أسفر عن قتل الجندي واستشهاد المجموعة الآسرة المكونة من ثلاثة أفراد هم محمد فريد عبد الله، ومحمد عبد الله عبيد، وإياد حسن عبيد·
وشدد على أن إعلان الاحتلال عن قتل عدد من جنوده خلال المعارك بـ''نيران صديقة'' هو الذي قتلهم بالطيران الحربي خلال المعارك بعد فشله في تحريرهم· وأكد أن عناصر ''كتائب القسام ''الذين عادوا من أرض المعارك اكدوا انهم تمكنوا من قتل وإصابة العشرات من الجنود، مشيراً إلى رصد عمليات قتل 49 جندياً بشكل مباشر وجرح المئات·
وأوضح أن ''القسام'' لم يدرج في هذه الإحصائية عدد القتلى والجرحى في العمليات التي نفذتها، مقدراً عدد القتلى بأنه لا يقل عن 80 جندياً في أرض المعركة·وتحدى ''أبو عبيدة'' جيش الاحتلال بالإعلان عن خسائره الحقيقية

اقرأ أيضا

مقتل 5 عراقيين على يد "داعش" غرب الموصل