الأربعاء 29 يونيو 2022
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
على الخط
28 أغسطس 2005
الأطفال والشبكة
مع اقتراب العام الدراسي الجديد، تبدأ الحياة دورتها، ويعود الطلاب إلى حمل حقائبهم الدراسية، وإلى استعمال الكمبيوتر في المدرسة والبيت، فالكمبيوتر لم يعد وسيلة للتعلم والبحث عن المعلومات بفضل شبكة الانترنت فحسب، وإنما وسيلة للتسلية وقضاء الوقت أيضاً·
وإذا كان من الطبيعي أن تستخدم التقنيات المعاصرة، لخدمة الجيل الجديد، وتعليمه، والارتقاء بمستوياته العقلية والنفسية، فإنه لا يعقل أن يترك لهم الحبل على الغارب، دون رقيب أو حسيب، أو متابعة·
لا يعقل أن يترك المجال لهم أن يقضوا ساعات طويلة أمام شاشة الكمبيوتر، لما يترتب عن ذلك، من اضرار بالبنية الجسدية وإرهاق للعينين والعضلات والعظام، ومن اضرار بالحالة النفسية أيضاً· وإذا كان من حق الطفل أن يستعمل الكمبيوتر والانترنت، فمن حق الأهل أيضاً، أن يحددوا له ساعات الاستعمال·
الأهل لا يستطيعون ملازمة أطفالهم في كل شيء، وفي كل نقرة ماوس يقومون بها على شبكة الانترنت، ولكنهم يستطيعون أن يعطوا المجال لهم، وفي الوقت ذاته، لا يبقونهم بعيداً عن المتابعة كل الوقت·
وهناك مفاتيح وبرامج يمكن للآباء استعمالها، تساعدهم في معرفة ما يقوم به الصغار على الشبكة المعلوماتية، ومعرفة الأشخاص الذين يراسلونهم، أو يدردشون وإياهم، وهناك توصيفات لبرامج التصفح التي تجعل الانترنت بيئة نظيفة إلى حد بعيد،
يمكن للآباء مثلاً استعمال حزمة برمجية طرحتها مايكروسوفت مؤخراً وأطلقت عليها اسم Shared Computer Toolkit ويمكنهم تحميلها من الموقع
http://www.microsoft.com/
windowsxp/sharedaccess/default.mspx
بواسطتها يمكن التحكم في استعمال الكمبيوتر والانترنت، وترتكز أساساً على منع الاستفادة من كافة وظائف وندوز اكس بي· على سبيل المثال، تحول دون فتح لوحة التحكم Control panel، أو استخدام الدردشة الفورية، أو تشغيل الملفات الموسيقية، وغيرها من الوظائف التي قد تعوق الأطفال عن أداء وظائفهم المدرسية·
فضلاً عن تحديد ساعات الاستعمال، أو 'توقيت الجلسة' Session Timer بحيث يمكن للأطفال استخدام الكمبيوتر لفترة زمنية معينة، وبعدها يتوقف الاستعمال تلقائياً، وهذه بحد ذاتها مفيدة، كونها تحدد للأطفال الوقت الذي يقضونه على الانترنت·
رغم ذلك، فليس أفضل من المصارحة بين الكبار والصغار، فالبرامج أدوات مكملة، وليست وحدها كافية، ما لم يلعب الآباء دوراً مباشراً في عملية التعلم والترفيه عبر الانترنت·
منصور عبدالله
internet_page@emi.ae
المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©