الاتحاد

الاقتصادي

خبير يستبعد مطالبة «فولكسفاجن» الرئيس الألماني بتعويضات

أوسنابروك (ألمانيا) (د ب أ) - استبعد خبير مقرب من الرئيس الألماني كريستيان فولف رفع مطالب محتملة بالتعويض ضد الرئيس فولف الذي كان يشغل من قبل أيضاً منصب مستشار لمؤسسة فولكس فاجن لإنتاج السيارات، بعد عدة ملابسات وقعت أخيرا تقدح في سلوك الرئيس الألماني وتعامله مع حرية الصحافة في ألمانيا. وقال النائب عن الحزب المسيحي الديمقراطي ماتياس ميدلبيرج أمس الأول في لقاء مع صحيفة “نويه أوسنابروكر تسايتونج”: “إن مثل هذه الأفكار التي قد ترد على ذهن بعض المستثمرين في فولكسفاجن تبدو لي أمرا بعيد التحقق”. كان ميدلبيرج رئيس القسم الاقتصادي بإدارة ولاية سكسونيا السفلى فترة رئاسة فولف لحكومتها كما كان مسؤولا عن ملف الإشراف الخاص بفولف على مجموعة فولكسفاجن لإنتاج السيارات وقتئذ.
وقال ميدلبيرج “لم نكن نعرف تحديدا أن بورش تعتزم الاستحواذ على فولكسفاجن، إلا أننا كنا مستعدين بناء على تحليل الأوضاع تحليلا دقيقا لتطور من هذا النوع ونظمنا مسوغات دفاعنا بناء على ذلك”.واعتبر ميدلبيرج أنه من المستبعد تماما أن يكون فولف احتفظ بمعلومات لديه بما يخالف التزاماته. وتقول صحيفة “فيرتشافتسفوخه” الألمانية إن المستثمرين في فولكسفاجن يتهمون فولف بأنه انتهك واجباته كمستشار لفولكسفاجن أثناء معركة الاستحواذ التي دارت رحاها بين فولكسفاجن وبورش.

اقرأ أيضا

كيف هزم الإصلاح الاقتصادي «ثورة» الدولار في مصر؟