الاتحاد

الاقتصادي

فنزويلا تغلق عشرات المتاجر للحد من التلاعب في الأسعار

حارسان يراقبان عملية إغلاق متجر في فنزويلا التي تشن حكومتها حملة على المتلاعبين بالأسعار

حارسان يراقبان عملية إغلاق متجر في فنزويلا التي تشن حكومتها حملة على المتلاعبين بالأسعار

أغلقت السلطات الفنزويلية تدعمها قوات الأمن مؤقتا عشرات من منافذ التجزئة، بسبب التلاعب في الأسعار بعد خفض قيمة عملة البلاد الذي أثار نوبة شراء محمومة لكنه حظي بموافقة السوق.

وكان الرئيس الفنزويلي هوجو تشافيز أعلن عن خفض قيمة البوليفار الأسبوع الماضي، مما خفض سعر صرفه أمام الدولار إلى النصف بالنسبة لصادرات النفط والسلع المستوردة التي تعتبر كمالية في خطوة لتعزيز خزينة الدولة.
ويثبت نظام الصرف المزدوج الجديد سعر البوليفار عند 2.6 بوليفار للدولار للسلع الضرورية مثل الغذاء والدواء، لكنه يحدد سعرا أقل بكثير هو 4.3 بوليفار للدولار للبضائع الأخرى وصادرات النفط.
وتدعم الخطوة الوضع المالي لأكبر مصدر للنفط في أميركا الجنوبية، لكنها تجازف بإغضاب أنصار الحكومة اليسارية قبل انتخابات برلمانية مقررة في سبتمبر المقبل إذا ما ارتفعت الأسعار وتسارعت وتيرة التضخم.
وتضاعفت بالفعل إلى المثلين أسعار تذاكر رحلات الطيران الدولية، حيث تستخدم شركات الطيران سعر الصرف الجديد، وهو 4.3 بوليفار للدولار الذي ينطبق على السلع الكمالية، ومنذ عام 2005 ثبتت الحكومة الفنزويلية سعر البوليفار عند 2.15 للدولار.
وتدفق آلاف من المتسوقين على المتاجر لاقتناص أجهزة التلفزيون والكمبيوتر المستوردة، خشية أن تفقد مدخراتهم قيمتها، ولتهدئة التوتر أرسل تشافيز قوات لمراقبة الأسعار في المناطق التجارية، وأغلق 70 متجر تجزئة على الأقل في حملات تفتيشية استمرت أمس الأول، وتشافيز مؤيد قوي لتدخل الدولة في الاقتصاد وأمم الكثير من الصناعات في الدولة العضو في منظمة الدول المصدرة للنفط «أوبك»، واستخدم القيود على العملة لمنع هروب رأس المال

اقرأ أيضا

زيادة قوية في النشاط التجاري بدبي