الاتحاد

الإمارات

الرئيس الفرنسي: ندعم سياسة التسامح والوسطية والاعتدال يشيد بنهضة الإمارات

أشاد فخامة الرئيس نيكولا ساركوزي رئيس جمهورية فرنسا بالتطور الكبير الذي تشهده دولة الإمارات العربية المتحدة في مختلف المجالات ، منوها بالسياسة التي تنتهجها الإمارات والتي تهدف إلى خلق المزيد من أجواء التقارب والتسامح والتآخي بين الشعوب والحضارات ·
وقال ساركوزي خلال لقائه أمس بقصر الإمارات الجالية الفرنسية المقيمة بالدولة إن دولة الإمارات تعد نموذجا يحتذى بين دول المنطقة وذلك لما حققته وتسعى إلى تحقيقه من إنجازات وتطورات تركزت في مجملها على التنمية بكافة أشكالها وخاصة البشرية منها ·
وأشار إلى أن توجه الإمارات نحو استقطاب العديد من المتاحف العالمية مثل اللوفر أبوظبي في جزيرة السعديات إلى جانب متاحف ومنشآت ثقافية عديدة يعد مثالا واضحا للنجاحات التي لاحظها في أبوظبي ، مؤكدا مدى حرص فرنسا على أن تكون دولة الإمارات الشريك الأول لها في المنطقة ، خاصة في المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية ·
وأضاف أنه حرص في أبوظبي على أن تتوج زيارته بالنجاح وكان لها ذلك من خلال الاتفاقيات الموقعة التي تساهم من دون شك في تفعيل الشراكات بين البلدين الصديقين في المجالات الاقتصادية والعسكرية والثقافية وغيرها ، وقال '' علينا تجنب المواجهات المضرة بين الشرق والغرب وندعم المحاولات الهادفة إلى تعزيز سياسة التسامح والوسطية والاعتدال التي تتبناها دولة الإمارات ونظيراتها من دول المنطقة'' ·
وأوضح الرئيس الفرنسي أنه بحث مع صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة '' حفظه الله '' قضية السلام في منطقة الشرق الأوسط والسبل الكفيلة بحل المشكلة من خلال وجود دولة فلسطينية إلى جانب إسرائيل تعيشان بسلام ، ووجه ساركوزي الشكر إلى أكثر من مليوني فرنسي يعيشون في المهجر على دعمهم وحرصهم على مصلحة وطنهم وتشجيعهم للسياسة الفرنسية ، لافتا إلى أهمية دور الشركات الفرنسية العاملة في الخارج ومهمتها في تفعيل الدور الوطني الفرنسي·
وأعرب ساركوزي في ختام خطابه أمام الجالية الفرنسية عن عميق شكره وتقديره لدولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله '' على كرم الضيافة وحسن الاستقبال ، متمنيا لعلاقات البلدين المزيد من التطور والنمو لما يعود بالمنفعة المشتركة بينهما ·

اقرأ أيضا

محمد بن راشد: رئيسة وزراء نيوزيلندا كسبت احترام 1.5 مليار مسلم