الثلاثاء 24 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
أزمة الدستور تهدد بانقسام الحكومة العراقية
أزمة الدستور تهدد بانقسام الحكومة العراقية
28 أغسطس 2005
بغداد-حمزة مصطفى، واشنطن-وكالات الأنباء:
اصطدمت مسودة الدستور العراقي امس عشية الموعد المحدد لاقرارها في البرلمان اليوم بحائط مسدود من المواقف المتشددة سواء من جانب السنة أو التحالف الشيعي الكردي، إلى حد انعكس ايضا على حكومة إبراهيم الجعفري وهدد بانقسامها 'طائفيا' مع تبني وزراء السنة وهم : 'نوري الراوي وزارة الثقافة، ازهار عبد الكريم شؤون المرأة ،سعد الحردان شؤون المحافظات ،اسامة النجفي الصناعة وعبد مطلك الجبوري نائب رئيس مجلس الوزراء ،تحفظات على 13 نقطة في المسودة باعتبارها غير مقبولة وبحاجة إلى تعديل وفي مقدمها مسائل الفيدرالية و'البعث' وهوية العراق·
وكان التحالف الشيعي الكردي تقدم بتعديلات أخيرة حول الفيدرالية و'اجتثاث البعث' قائلا إنها تلبي مطالب السنة الذين ردوا من جانبهم بتقديم مقترحات مضادة شددت على رفض الفيدرالية بالمطلق لغير الاكراد وطالبت بالإسلام مصدرا أساسيا للتشريع، وقال المتحدث صالح المطلك:'نرفض كلمة الأقاليم اينما وردت في المسودة··نريد عاصمة واحدة واقليما واحدا هو كردستان فقط ومحافظات لا مركزية وإدارة محلية··كما نطالب بأن تكون الكردية لغة رسمية فقط في كردستان وبأن يكون العراق جزءا من العالمين العربي والإسلامي وليس كما ورد بأنه جزء من العالم الاسلامي وشعبه العربي جزء من الأمة العربية'·
ورد الائتلاف الشيعي على لسان جواد المالكي بانه لا يمكن تقديم تنازلات أكثر وأنه من غير الوارد تضمين الدستور رفضا للفيدرالية وموافقة على احياء 'البعث'· فيما قال رئيس البرلمان حاجم الحسني إن الجمعية الوطنية ستصوت اليوم الأحد على المسودة حتى لو رفضها السنة·
الى ذلك، دعا الرئيس الأميركي جورج بوش أمس إلى الصبر بشأن العملية السياسية الجارية في العراق، واشاد بالمسؤولين العراقيين الذين يبذلون الجهود من اجل وضع مسودة الدستور، معتبرا انهم يقومون بخيارات صعبة · وأطلق الجيش الأميركي سراح ألف معتقل أمني عراقي من سجن أبو غريب سعيا لتشجيع السنة على المشاركة في الاستفتاء والانتخابات
المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©