الاتحاد

الاقتصادي

الأسهم الصينية تتراجع إلى أدنى مستوى خلال سبعة أسابيع بسبب رفع احتياطي البنوك الإلزامي

فتاة تمر أمام لوحة تعرض حركة أسهم هونج كونج التي تراجعت أمس بسبب تشديد الصين لسياستها النقدية (إ ب أ)

فتاة تمر أمام لوحة تعرض حركة أسهم هونج كونج التي تراجعت أمس بسبب تشديد الصين لسياستها النقدية (إ ب أ)

تراجعت البورصات الآسيوية أمس بقيادة الأسهم الصينية التي هبطت إلى أدنى مستوى خلال سبعة أسابيع بسبب رفع احتياطي البنوك الإلزامي، فيما تباين أداء الأسهم الأوروبية التي استردت خسائرها المبكرة وتحولت للصعود ظهيرة الأمس.

وفاجأت الصين الأسواق العالمية برفع الاحتياطي الإلزامي للبنوك في أقوى خطوة في سلسلة من الإجراءات بهدف تشديد السياسة النقدية للسيطرة على أسعار الأصول المرتفعة.
وانخفضت الأسهم الصينية لتصل إلى أدنى مستوى لها منذ سبعة أسابيع بعد أن طلب البنك المركزي الصيني من البنوك رفع نسبة الاحتياطي لأن القروض البنكية القياسية التى منحت العام الماضى اثارت المخاوف من حدوث تضخم وفقاعات أصول.
انخفض مؤشر شنغهاي المجمع الرئيسي 101.31 نقطة بنسبة 3.09 في المئة ليقفل عند 3172.66 نقطة. وانخفض مؤشر شنتشن المركب 364.69 نقطة بنسبة 2.73 في المائة ليقفل عند 13016.56 نقطة.
وارتفعت قيمة التداول المجمعة للبورصتين لتصل إلى 322.79 مليار يوان (47.69 مليار دولار أميركي) مقارنة بـ 294.3 مليار يوان في يوم التداول السابق.
كما أنهت الأسهم اليابانية تعاملات الأمس في بورصة طوكيو للأوراق المالية بتراجع كبير بسبب قرار الصين زيادة الاحتياطي النقدي الإجباري للبنوك العاملة فيها، ويتوقع المستثمرون أن يؤدي قرار البنك المركزي الصيني إلي تباطؤ وتيرة نمو الاقتصاد الصيني ويؤثر على الاقتصاد العالمي ككل.
وهبط مؤشر نيكي القياسي للأسهم اليابانية 1.3 بالمئة بفعل عمليات بيع لجني الأرباح وارتفاع الين بينما تراجعت أسهم شركات الموارد الطبيعية بعد أن أثار قرار الصين مخاوف من أن يؤدي ذلك إلى تباطؤ الطلب.
وانخفض مؤشر نيكي المؤلف من أسهم الشركات اليابانية الكبرى 144.11 نقطة ليغلق على 10735. 3 نقطة بعد أن سجل أعلى مستوى إغلاق خلال 15 شهراً أمس الثلاثاء. وتراجع مؤشر توبكس الأوسع نطاقا 1.1 في المئة إلى 944. 2 نقطة.
كما انخفضت بورصة هونج كونج 578.04 نقطة بنسبة 2.59 فى المئة لتصل إلى 21748.60 نقطة أمس، بعدما رفع البنك المركزي الصيني نسبة الاحتياطي النقدي بعد اغلاق البورصة أمس الأول.
وبلغ إجمالي قيمة التداول 97.62 مليار دولار هونج كونج (12.52 مليار دولار أميركي)، مقارنة بأمس حين بلغت قيمة التداول 81.22 مليار دولار هونج كونج (10.41 مليار دولار أميركي).
وفي أوروبا استردت الأسهم الأوروبية خسائرها المبكرة وتحولت للصعود ظهر أمس بعد أن تجاوزت مكاسب أسهم شركات الأغذية والأدوية التي تعتبر آمنة خسائر أسهم القطاع المصرفي.
وبحلول الساعة 08.25 بتوقيت جرينتش ارتفع مؤشر يوروفرست 300 لأسهم الشركات الأوروبية الكبرى 0.2 بالمئة إلى مستوى 1055.62 نقطة بعد أن انخفض إلى 1051.40 في وقت سابق من الجلسة.
وارتفعت أسهم شركات انهاوزر-بوش ان بيف ونستله ويونيليفر بين 0.4 و1.8 بالمئة بينما زاد سهم شركة الادوية يو.سي.بي 4.6 بالمئة. لكن سهم سوسيتيه جنرال انخفض 4.2 بالمئة بعد أن أعلن البنك الفرنسي الذي تكبد خسائر قياسية ناتجة عن التداول في 2008 عن تعرضه لخسائر جديدة قدرها 1.4 مليار يورو (2.3 مليار دولار) من الأصول عالية المخاطر

اقرأ أيضا

السيارات الكهربائية على طريق خفض التكلفة