الاتحاد

الإمارات

1800 مشارك في المؤتمر العالمي السـادس لطلبة كليات الطب

افتتح معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي المؤتمر العالمي السادس لطلبة كليات الطب في دول مجلس التعاون الخليجي مساء أول من أمس في فندق جميرا بيتش في دبي بحضور 1800 مشارك ينتمون إلى 40 دولة عربية وأجنبية، مما يجعله أكبر تجمع لطلبة كليات الطب في العالم·
وتستمر فعاليات المؤتمر في جامعة الإمارات بالعين حتى يوم غد، حيث سيستعرض المشاركون حوالي 300 بحث علمي عبر 74 محاضرة شفهية و198 جلسة عرض، بالإضافة إلى 18 ورشة عمل و6 متحدثين رئيسيين من نخبة الأطباء من المهنيين والأساتذة في العالم·
وفي كلمته الافتتاحية، قال معالي الشيخ نهيان إن صحة الفرد والمجتمع في دول التعاون الخليجي تزايدت أهميتها، خصوصاً بعد التغييرات التي شهدتها مجتمعات تلك الدول، مشيراً إلى أن دولة الإمارات تضع تحسين الرعاية الصحية لجميع المواطنين في قمة الأولويات، بهدف أن يلبي نظام الرعاية الصحية كافة احتياجات الأفراد وكذلك احتياجات المجتمع تحت القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله''، والدعم القوي من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ''رعاه الله''، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة·
واعتبر معاليه أن العمل على تحسين الرعاية الصحية في الإطارين الإقليمي والدولي يعد أحد أولويات دول مجلس التعاون الخليجي، و''هناك تطلعات كبيرة في منطقتنا للخدمات المتقدمة في التشخيص والعلاج، وهناك تطلعات متزايدة حول التدريب والتعليم الطبي''· وأشار إلى أن هذا المؤتمر يوفر العديد من الفرص الفريدة لطلبة الطب المشاركين، معتبراً أن المستوى التعليمي الطبي للطلبة سيرتقي من خلال المحاضرات والتفاعل مع أعضاء هيئة التدريس وممارسين متميزين في المجال الطبي حضروا من كافة أنحاء العالم· وعن المواضيع الرئيسية للمؤتمر، قال معاليه إنها ترتبط بشكل جيد ووثيق مع الأولويات الوطنية لدول مجلس التعاون الخليجي، متمنياً أن تفتح مشاركة الطلبة في هذا المؤتمر آفاقاً جديدة في تعليم وممارسة الطب والالتزام بالمساعدة في تحسين جودة الرعاية الصحية في منطقة الخليج وجعل تقدم رعاية صحية رفيعة المستوى حقاً أحد ملامح المميزة لدول الخليج

اقرأ أيضا