الاتحاد

الاقتصادي

نمو معروض الأراضي في الصين 37% خلال 2011

أحد المراكز التجارية وسط العاصمة الصينية

أحد المراكز التجارية وسط العاصمة الصينية

بكين (رويترز) - قالت وزارة الأراضي والموارد الصينية، إن المعروض من الأراضي لمشروعات عقارية في الصين ارتفع 37% في 2011، وهو ما يبرز جهود الحكومة لتهدئة الأسعار المبالغ فيها للمنازل.
ولم تذكر الوزارة مساحة الأراضي المتاحة، لكنها قالت في بيان على موقعها الإلكتروني أمس الأول، إن معظم المعروض من الأراضي العام الماضي ذهب لبناء عشرة ملايين وحدة من الإسكان الاقتصادي كانت بكين أعلنت عزمها بناءها. وزادت الصين من مساحة الأراضي المتاحة لمشروعات بناء المنازل المدعومة من الحكومة والصغيرة خلال العامين الماضيين؛ بهدف تهدئة أسعار العقارات لمساعدة المشترين لأول مرة.
وقالت الوزارة، إن المساحة المتاحة لمشروعات الإسكان التجارية بلغت نحو 96700 هكتار العام الماضي، بزيادة أربعة بالمئة فقط عن العام السابق.
وأخذت الصين منذ 2009، مجموعة من الإجراءات للحد من المضاربة في سوق الإسكان، فأطلقت ضريبة عقارية جديدة، وفرضت قيوداً على شراء أكثر من منزل، ورفعت أسعار الفائدة.
إلى ذلك، صعدت البنوك الصينية وتيرة الإقراض في ديسمبر 2011 إلى 640?5 مليار يوان “101?51 مليار دولار” من 562?2 مليار يوان في نوفمبر مع تبني البنك المركزي سياسة أكثر تيسيراً للتخفيف من الآثار المحلية للتباطؤ الاقتصادي العالمي.
وأظهرت بيانات من بنك الشعب الصيني “البنك المركزي” أمس أن النمو السنوي للمعروض النقدي (ن2) تسارع في ديسمبر إلى 13?6% من 12?7% في نوفمبر. وكان محللون توقعوا وصول القروض الجديدة في ديسمبر إلى 600 مليار يوان ونموا سنويا بنسبة 12?7% للمعروض النقدي (ن2).
وأعلن البنك المركزي في 30 نوفمبر خفض السيولة المالية التي يتعين على البنوك الاحتفاظ بها كاحتياطيات ومن المتوقع إعلان مزيد من الخفض في الأشهر القادمة.
ويتابع المستثمرون عن كثب البيانات المتعلقة بالقروض والأموال لمعرفة إلى أي مدى ذهب البنك المركزي في إطلاق الأموال لمواجهة تباطؤ اقتصادي حاد.
ويمكن أن تعزز الأرقام التي جاءت أقوى من المتوقع المتعلقة بالإقراض والمعروض النقدي التوقعات بأن بكين تمضي قدماً نحو الكشف عن مزيد من الخطوات الداعمة للنمو مع تراجع التضخم مما يمكن أن يدعم أسواق الأسهم والسلع الأولية.
من جهة أخرى، قال بنك الشعب الصيني “البنك المركزي” أمس، إن الصين ستواصل تبني سياسة نقدية مستقرة وستزيد من مرونة سعر صرف اليوان.
وقال البنك في بيان مقتضب على موقعه الإلكتروني “سنعمل على تحسين آلية تشكيل سعر صرف اليوان وسنزيد من مرونة اليوان”. وتعزيز مرونة اليوان سياسة معلنة منذ فترة طويلة للبنك المركزي الصيني.

اقرأ أيضا