الاتحاد

مقهى الإنترنت

على الخط - منصور عبدالله

الانترنت للجميع
أعجبني موقع لأحد الشبان وقد نشر عليه قصائده الشعرية ولوحاته الفنية، منبريا بنفسه لبناء الموقع، مستفيدا من الأدوات المتوفرة لديه، مستخدما بعض تقنيات الحركة والأنيميشن، والمؤثرات الأخرى·
الموقع يخدم صاحبه ويلبي احتياجاته، فهو قد سعى لأن يطلع الجميع على قصائده ولوحاته، فكان له ما اراد، فهل هناك طريقة أسرع واشمل من شبكة الانترنت، لكي يصل من خلالها عطاء المرء وتجاربه وخبراته إلى الآخرين؟
فمن حسنات شبكة الانترنت أنها فتحت مجال النشر الالكتروني أمام الجميع، واضعة أمامهم جميع الأدوات اللازمة للانتشار وتجاوز الحدود بأقل التكاليف، وبأقصى سرعة، ولكي تصبح المعلومات متوافرة لمن يرغب·
يحتاج إلى الشبكة المعلوماتية الجميع: الطالب الذي يمكنه التواصل مع الآخرين من زملائه في فريق العمل، ويستخدمها الطبيب الذي يتواصل مع مرضاه عبره، كما يتواصل وإياهم عبر عيادته، ويحتاج إليها صاحب الشركة الذي يريد أن تصل السلع أو الخدمات التي يبيع إلى الناس·
هناك قصص مثيرة عن مزارعين أقاموا مواقع الكترونية لمزارعهم، ضمنوها ما لديهم من فواكه وخضار، وأسعارها، وكيفية نقلها وتوصيلها، بل ويمكن للتجار أو الناس شراء ما يريدون عبر الموقع نفسه·
في السنوات الأخيرة، انتشر نوع من المواقع الشخصية تعرف باسم 'المفكرات' أو 'المدونات' الالكترونية Blogs، كل مفكرة أشبه بموقع شخصي، يضمنها صاحبها أفكاره واهتماماته، والباب مفتوح لمن يرغب في المشاركة والنقاش·
المتأمل للخدمات الجديدة على شبكة الانترنت، يجدها في تزايد مستمر، ولا يكاد يمضي يوم دون أن نشهد خدمة جديدة، يستفيد منها الناس، وتفتح لهم مصادر المعلومات على طبق من ذهب، وليس آخرها ما قامت به شركة 'جوجل' من انشاء مكتبات الكترونية تتيح للدارسين تصفح ما يريدون من الكتب في شتى ميادين العلوم والمعارف، في الزمن الفعلي·
نشهد اليوم ثورة معلوماتية بكل معنى الكلمة، وتزيد من رقعة اتساعها، التطوير الهائل في وسائل التقنية الحديثة الأمر الذي يجعل الخدمات الالكترونية تصل إلى الناس في سرعة البرق·
الانترنت للجميع بكل معنى الكلمة·
منصور عبدالله
internet_page@emi.ae

اقرأ أيضا