الاتحاد

الإمارات

الإمارات وفرنسا توقعان اتفاقية للتعاون النووي السلمي

ساركوزي لدى مغادرته البلاد وفي وداعه محمد بن زايد

ساركوزي لدى مغادرته البلاد وفي وداعه محمد بن زايد

شهد صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' وفخامة الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي أمس توقيع اتفاقية للتعاون الثنائي النووي بين كل من دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية فرنسا· وتتضمن الاتفاقية التي وقعها سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير خارجية دولة الإمارات العربية المتحدة ومعالي بيرنارد كوشنير وزير الخارجية الفرنسية والشؤون الأوروبية إطاراً للتعاون الثنائي بين البلدين فيما يخص تقييم وإمكانية استخدام الطاقة النووية للأغراض السلمية·
وبموجب هذه الاتفاقية ستقوم كل من دولة الإمارات العربية المتحدة وفرنسا بتشكيل لجنة مشتركة رفيعة المستوى لمراقبة تنفيذ التعاون في مجالات توليد الطاقة النووية وتحلية المياه والبحوث الأساسية والتطبيقية فضلاً عن التعاون في مجالات العلوم الزراعية وعلوم الأرض والطب والصناعة·
وقال سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان عقب التوقيع ''إن دولة الإمارات العربية المتحدة تقوم حالياً بإجراء مشاورات واسعة لوضع إطار لبرنامج عمل لتقييم برنامج نووي سلمي وإمكانية تنفيذه بما يضمن الالتزام بأعلى معايير حظر الانتشار النووي والسلامة والأمن النووي·
كما أنها تجري مشاورات عامة مع حكومات ثماني دول هي فرنسا والولايات المتحدة وألمانيا وروسيا والصين والمملكة المتحدة واليابان وكوريا الجنوبية خصوصاً فيما يتعلق بصياغة مسودة وثيقة لسياسة دولة الإمارات العربية المتحدة بشأن تقييم وإمكانية تنفيذ برنامج نووي سلمي في الدولة، ويتم التحضير أيضاً لإجراء مشاورات مماثلة ومباشرة مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية''· وأضاف سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان أن حكومة الإمارات تأمل أن تقدم الوثيقة بصيغتها النهائية نموذجاً يحتذى للدول التي لا تملك برامج نووية لتقييم وإمكانية تنفيذ برنامج نووي للأغراض المحلية السلمية بدعم كامل من المجتمع الدولي· وأكد سموه في تصريحه أن هذا الاتفاق لا يتعارض مع التزام دولة الإمارات بالعمل مع بقية دول مجلس التعاون في مجال الاستخدام السلمي للطاقة النووية في دول الخليج العربية وأنه يعتبر إضافة لجهود المجلس في هذا الصدد وتعزيزاً لها·
تجدر الإشارة إلى أن توقيع الاتفاقية بين جمهورية فرنسا ودولة الإمارات العربية المتحدة يأتي بعد أن عبرت دولة الإمارات العربية المتحدة عن اهتمامها أكثر من مرة بالاستخدام السلمي للطاقة النووية لتلبية الطلب المحلي المتزايد على الكهرباء وتحلية المياه''·
المغادرة
وقد غادر البلاد مساء أمس فخامة الرئيس نيكولا ساركوزي رئيس الجمهورية الفرنسية بعد زيارة قصيرة لدولة الإمارات التقى خلالها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله ''·
وكان في وداعه لدى مغادرته المطار الأميري بأبوظبي الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة·
كما كان في الوداع سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية ومعالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي وزيرة الاقتصاد وعدد من المسؤولين وسعادة سيف سلطان مبارك العرياني سفير الدولة لدى الجمهورية الفرنسية وسعادة باتريس باولي سفير الجمهورية الفرنسية لدى الدولة·


توقيع ثلاث مذكرات تفاهم حول الملكية الفكرية والنقل والتعليم
تبادل الخبرات والاستفادة من الأنظمة التشريعية والالكترونية
الإمارات أقل نسبة قرصنة في البرمجيات وتعد من أفضل 20 دولة بالعالم

أبوظبي (وام) - وقعت دولة الامارات العربية المتحدة والجمهورية الفرنسية ثلاث مذكرات تفاهم للتعاون بينهما حول الملكية الفكرية والنقل والتعليم·
ووقعت معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي وزيرة الاقتصاد ومعالي كريتسن لاجاردي وزيرة الاقتصاد الفرنسية مذكرة تفاهم بشأن حقوق الملكية الفكرية·
وقالت معالي الشيخة لبنى القاسمي إن التوقيع على مذكرة التفاهم يأتي في إطار التعاون القائم بين دولة الإمارات وفرنسا في مختلف المجالات وخاصة في مجال الملكية الفكرية·· مشيرة الى أن المذكرة تتضمن تبادل المعلومات المتعلقة بتطوير التشريعات وتبادل الفنيين والخبراء بين البلدين والقيام بالدراسات والمشاريع المشتركة وتنظيم المحاضرات والندوات، بالإضافة إلى التعاون في تدريب الموظفين وإقامة البرامج المتخصصة والدورات التدريبية لهذا الغرض· وأكدت معاليها أن مذكرة التفاهم ستساهم في تطوير قطاع الملكية الفكرية من خلال تبادل الخبرات بين الطرفين والاستفادة من الأنظمة المطبقة التشريعية والالكترونية· وتتميز دولة الإمارات بسمعة طيبة في مجال الملكية الفكرية على مستوى التشريعات وآلية تنفيذها، حيث سجلت الإمارات أقل نسبة قرصنة في مجال البرمجيات على مستوى المنطقة بلغت 35 بالمائة، وتعد هذه النسبة من أفضل 20 دولة على مستوى العالم، فيما تعد فرنسا من أولى الدول التي شرعت قوانين الملكية الفكرية· وتحظى الملكية الفكرية بالاهتمام على المستويين الحكومي والشعبي، كما يوجد في فرنسا أكبر المؤسسات المتعلقة بالإدارة الجماعية لحقوق المؤلف على مستوى العالم، وهي تعد عضوا فاعلا في المنظمات العالمية العاملة في مجال الملكية الفكرية·
وتهتم دولة الإمارات باستقطاب الاستثمار في مجال الملكية الفكرية وتشجيع المبدعين والمؤلفين والمبتكرين وتدعم مشاريع الشباب ماديا ومعنويا، حيث قامت وزارة الاقتصاد بتسجيل ما يقارب خمسة آلاف علامة تجارية تعود ملكيتها لشركات فرنسية منذ تطبيق قانون العلامات التجارية· وتسعى وزارة الاقتصاد خلال الفترة القادمة الى القيام بدراسة لمعرفة حجم الاستثمار في الصناعات الأدبية والمتعلقة بحقوق المؤلف والحقوق المجاورة، بالإضافة إلى حجم الاستثمار في مجال العلامات التجارية· وتعد دولة الإمارات وفرنسا من الاعضاء الفاعلين في المنظمة العالمية للملكية الفكرية ومنظمة التجارة العالمية ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة، كما تعتبران عضوين في اتفاقية الانضمام إلى منظمة الوايبو واتفاقية باريس لحماية الملكية الصناعية ومعاهدة التعاون بشأن البراءات ''بي سي تي'' واتفاقية بيرن بشأن حماية المصنفات الأدبية والفنية واتفاقية روما بشأن حماية فناني الأداء ومنتجي التسجيلات الصوتية وهيئات الإذاعة واتفاقية الويبو لحقوق المؤلف ''دبليو سي تي'' واتفاقية الوايبو بشأن الأداء والتسجيل الصوتي ''دبليو بي بي تي''· كما وقع معالي سلطان سعيد المنصوري وزير تطوير القطاع الحكومي ومعالي هيرفي موران وزير الدفاع الفرنسي مذكرة تفاهم للتعاون حول النقل خاصة في مجال النقل البحري والبنى التحتية للطرق وسلامة الطرق والسكك الحديدية بالاضافة الى خدمات النقل· ووقع سعادة مبارك سعيد الشامسي مدير عام مجلس أبوظبي للتعلم ومعالي دافير داركوس وزير التعليم الفرنسي مذكرة تفاهم بشأن التعاون التربوي، نصت على تطوير وتدريس مادتي العلوم والرياضيات في مدرستين نموذجيتين في إمارة أبوظبي للصفين العاشر والحادي عشر باللغة الانجليزية، مع امكانية زيادة عدد المدارس والصفوف مستقبلا وبإشراف من مدرسة اللوي ويجراند الفرنسية

اقرأ أيضا