الاتحاد

دنيا

تقنية جديدة لتوليد الطاقة من حركة الأمواج

تمكّن مهندسو شركة “بي إيه إي سيستمز”، العالمية المتخصصة في تطوير وتوفير ودعم الأنظمة الدفاعية البرية والبحرية والجوية، وبالتعاون مع “أكوا مارين باور” المتخصصة في تقنيات طاقة الأمواج، من تطوير تقنية جديدة لتزويد المنازل في المملكة المتحدة وخارجها بمصادر أكثر اعتمادية للطاقة النظيفة ضمن مشروع تبلغ تكلفته نحو مليون جنيه استرليني.
وقدّم مجلس استراتيجية التقنية الجديدة في المملكة المتحدة منحة بقيمة 450 ألف استرليني من الشركاء لدعم مشروع أبحاث وتطوير واختبار على مدى 30 شهراً للوصول إلى إنتاج تجاري من تقنية “أكوا مارين باور” المبتكرة لتوليد الطاقة من حركة الأمواج، وهي عبارة جهاز يتألف من أنبوب يطفو على سطح الماء ومثبّت في قاع البحر ويتحرك مع تدافع الأمواج وارتدادها بالقرب من الشاطىء لتستخدم حركته في تشغيل توربينات لتوليد الطاقة الكهربائية ومن ثم نقلها إلى شبكة الكهرباء الوطنية.
وفي ضوء هذه الشراكة يعمل مهندسو “بي إيه إي سيستمز” الذين انخرطوا في تصميم وصيانة العديد من الأنظمة البحرية المعقدة، مع “أكوا مارين باور” لتطوير نظام تشخيصي ذكي وآلية للموازنة عن بُعد، وذلك من أجل خفض تكلفة الصيانة والمساعدة في تعظيم القدرة الإنتاجية من الطاقة، ما يمهد الطريق أمام تعميم هذه التقنية المبتكرة للاستخدام التجاري وإنشاء مزارع لطاقة الأمواج النظيفة حول العالم. وصرح “كيفين مكليود” مدير الهندسة في وحدة السفن السطحية لدى “بي إيه إي سيستمز” إن هذه فرصة عظيمة بالنسبة لمهندسي الشركة لتطبيق مهاراتهم في الإدارة والتصميم البحري لبرامج هندسية بحرية معقدة لدعم صناعة الطاقة البحرية الناشئة.
وأضاف أن الشركة تسعى من خلال العمل مع “أكوا مارين باور” المساعدة في أن تستحوذ المملكة المتحدة على ريادة حلول الطاقة النظيفة مما سيمكنها من تحقيق تطلعاتها وأهدافها المتعلقة بمسألة التغير المناخي.
وقال “مارتن مكادام” الرئيس التنفيذي في “أكوا مارين باور” إن نظام “أويستر” المبتكر يعمل جيداً لكن الخطوة التالية تتمثل في خفض تكلفة الكهرباء التي يجري توليدها من حركة الأمواج من خلال تحسين اعتمادية الجهاز وخفض نفقات الصيانة.
وجرى تصميم تقنية “أكوا مارين باور” المبتكرة لتركيبها على عمق 10 أمتار وعلى مسافة 0.5 كلم من الشاطىء، وقامت الشركة بالفعل بتركيب واختبار جهاز “أويستر 1” في المركز الأوروبي للطاقة البحرية في “أوركني” باسكوتلندا، حيث يتم توليد الطاقة التي تنتقل إلى الشبكة الوطنية لتغذية المنازل في المنطقة المحلية، ومن المقدّر أن يغذي إنتاج مزرعة من 20 جهازاً من الجيل الجديد من “أويستر” أكثر من 12 ألف منزل باحتياجاتها من الكهرباء.

اقرأ أيضا