الاتحاد

الاقتصادي

الأعياد والإجازات ينعشان السياحة العلاجية في «عين خت» برأس الخيمة

عين خت تستقطب السياح في رأس الخيمة

عين خت تستقطب السياح في رأس الخيمة

أنعشت فترات الإجازات الرسمية السياحة العلاجية في منتجع “عين خت” برأس الخيمة، خلال العام الماضي 2009 والأيام الأولى من العام الحالي، حيث بلغ عدد زوار العين في إجازة رأس السنة الميلادية 274 زائراً من مختلف الجنسيات بحسب توفيق الحج مدير المبيعات بالمنتجع الذي أشار إلى أن معدل الزوار في عطل نهاية الأسبوع خلال العام الماضي بلغ نحو 200 زائر.
وقال الحج إن “عين خت” تعتبر مقصدا للأناس الباحثين عن العلاج الذي توفره المياه المعدنية الحارة نتيجة احتوائها على نسب عالية من المعادن والمواد الكبريتية التي تسهم في معالجة كثير من الأمراض، إضافة إلى الراغبين في الاستمتاع بالخدمات الجديدة المقدمة والتي تم تطويرها مؤخرا من اجل جذب اكبر عدد من الزوار، وتنشيط القطاع السياحي بالإمارة.
وتعتبر “عين خت”من أهم المواقع السياحية العلاجية بالدولة، حيث تحتوى على عدة عيون ماء طبيعية التي تتضمن بعض العناصر الشفائية، التي تستخدم في علاج بعض الأمراض الجلدية وغيرها.
وأشار الحج إلى أن منتجع عين خت يوفر مجموعة من الخدمات التي تستهدف تحسين الخدمات المقدمة للزائرين، مثل وجود أقسام للسباحة خاصة بالرجال واخرى للنساء، إضافة إلى قاعات تتواجد بها جملة من الخدمات المتكاملة مثل المطاعم وصاله للألعاب الترفيهية المخصصة للأطفال وأخرى رياضية وأماكن عشبية للجلوس.
وبرر الحج زيادة رسوم الدخول بالمنتجع إلى نحو 50 درهما خلال الفترة الماضية بعد ان كانت اقل من ذلك، بتحسين الخدمات المقدمة بالمنتجع، مؤكدا بأن هذه الزيادة لم تؤثر على الإقبال على العين، بل أدى تحسين الخدمات إلى زيادة الاقبال عليها، بعد إضافة سلسلة من المواصفات التحسينية، قائلا: “قبل العمل على التوسعة وتحسين العين، كانت مجرد بركة صخرية يعمل الزائر على قطع التذكرة لها دونما حصوله على خدمات غيرها”. وأضاف: أما الآن فقبل دخوله إلى العين يتم تسليمه مجموعة من المناشف إضافة إلى المرطبات التي يمكن أن يحتاجها، وبعد الانتهاء يقدم له أيضا غرفة خاصة له ولعائلته لتبديل الملابس وخزينة خاصة لوضع حاجياته.
وأكد الحج أن معدل اقبال الزوار على المنتجع يعتبر جيدا خصوصا في فترات الإجازات الرسمية، ففي عيد الأضحى الماضي زائر العين ما يقارب 792 شخصا من جنسيات مختلفة، والنسبة الأكبر كانت من المواطنين، أما في عطل نهاية الأسبوع طوال العام فيصل معدل زوارها إلى 200 شخص.
وما إذا كانت هناك مشاريع جديدة أدخلت مؤخرا إلى العين الطبيعية، ذكر انه تم العمل على إقامة مجموعة من الكبائن والغرف المخصصة لتقديم المساج على أيدي متخصصين وبإشراف طبيب في هذا المجال، مشيرا إلى أن هذا النوع من المساج يعتبر من أشكال العلاج، ويعتمد على الأعشاب الطبيعية لمعالجة بعض الأمراض كالروماتيزم، مشيرا إلى أن هناك خططا مستقبلية تتعلق بإجراء عمليات توسعة إضافية للمنتجع وتزويده بالمزيد من الخدمات الجديدة. وأشار إلى أن تدشين فندق ومنتجع عين خت السياحي ساهم بدوره في زيادة نسبة الإقبال على العين، و كثرة النزلاء بالفندق نفسه، موضحا بأن معدل إشغال الغرف في الفندق بلغ خلال العام الماضي 2009 ما يقارب 67%، وكانت عمليات الإشغال ترتفع بصورة أكبر خلال عطل نهاية الأسبوع والإجازات الرسمية. وتم إنشاء الفندق فوق هضبة ترتفع بمعدل 30 مترا عن سطح الأرض، ويحتوي على 130 غرفة مختلفة الأحجام، ويتوافر فيه مجموعة من المطاعم وكذلك مشروع متكامل لتقديم المساج بمختلف الأنواع والمسابح التي توفر المياه الدافئة. الجدير بالذكر انه تم افتتاح منتجع عين السياحي في عام 1982 وهو يقع غربي سلسلة جبال رأس الخيمة، والعين تحوي ثلاث عيون تتفجر منها المياه المعدنية الحارة والتي تتراوح درجة حرارتها ما بين 25 درجة و30 درجة مئوية طوال فصول السنة، قبل أن يتم تطويره وافتتاح فندق ومنتجع عين خت السياحي خلال السنوات القليلة الماضي.
ويأتي ذلك فيما تشهد إمارة رأس الخيمة نشاطا سياحيا متزايدا، حيث أشار عاملون في فنادق بالإمارة إلى أن معدل إشغال الغرف الفندقية خلال العام الماضي 2009 تراوح بين 70 و90? وتوقعوا ارتفاع هذه المعدلات خلال العام الحالي 2010 مع تراجع تأثيرات الأزمة المالية العالمية على القطاع السياحي بالمنطقة والعالم.

اقرأ أيضا

1.72 مليار درهم تجارة أبوظبي من اللؤلؤ