الإثنين 23 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الوجبات السريعة
28 أغسطس 2005

يعتبر مرض السرطان من الأمراض الخطيرة والتي انتشرت بشكل مزعج في الآونة الأخيرة، وأصبحت من الأمراض المزعجة ومقلقة للكثيرين، وبالطبع هذه نتيجة وضريبة المدنية وحضارتها·
وما نشر في إحدى الصحف الوطنية في الفترة الأخيرة، حول الاستخدامات السيئة لنوع من الصبغات له صلة بمرض السرطان بحق إنها جريمة في حق الإنسان على حساب الربح والخسارة، هذا إذا أدركنا إن صبغة سودان هي صبغة صناعية مستخدمة في البنزين ودهان تلميع الأحذية ·· ونحن هنا بدولة الإمارات ومن خلال العديد من المحال المنتشرة في كل حدب وصوب ضائعون بوسط الأمراض·
أين الجهات المسؤولة عن الرقابة الصحية، لأنه ليس مستبعداً أن تكون هذه الصبغة قد استخدمت هنا ومن خلال الوجبات السريعة، وكثيرون أولئك الذين يتهافتون على الوجبات السريعة، وتزدحم بهم المطاعم والأماكن، وتعجبهم لذة الأكل السريع، وهم لا يدرون إنهم يشترون المرض لأنفسهم في وقت قلت عندهم المناعة وأصبحت أجسادهم لا تقاوم الأمراض حتى البسيطة منها، إن من يقارن صحة شباب اليوم بصحة شباب الأمس سيرى ان الفرق شاسع، وذلك لاختلاف مدخلات الجسم ومخرجاته، وما يحتويه من الطعام، مع إدراكنا الحقيقي وارتفاع نسبة الوعي الإعلامي والثقافي ورغم التحذيرات المستمرة، إلاّ إن الغالبية العظمى من الناس تضرب بهذه عرض الحائط ولا تبالي وإذا أردت حقيقة ضعف البنية الصحية للناس فلنلق نظرة واحدة على المراكز الصحية والمستشفيات وسترى الأجسام الهزيلة، والعيون الزائغة، والسعال المرتفع والذي يسد أذنيك، إنها حقيقة واضحة للجميع ولكن الناس تغمض عيونها، لأن المتغيرات والتي حدثت في مجتمع الإمارات، حملت معها الكثير من الأمراض، حتى الأدوية التي تعطي للمرضى، تخفف المرض ولا تشفيك، لكونها فيها نسبة من المواد الكيميائية والتي قد تسبب لك مشاكل في الكلى، الرئتين، الربو، والحساسية، إن الإنسان في الوقت الحاضر ضاق ذرعاً بما حملته إليه الحضارة من منغصات، وما آل عليه الناس من ضعف الضمير، وعدم الإحساس بقيمة الإنسان، وقصدهم من وراء ذلك الربحية والمادة·· ولكن نقول ما أحلى طعام البيت وألذه ·· وكثيرة هي التساؤلات وكثيرة هي الاطروحات فلنرجع إلى التمر والحليب والسمك وليس أفضل من ذلك شيء·
عبدالله حميد
رأس الخيمة
المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©