الاتحاد

الاقتصادي

أوباما يحث الشركات الأميركية على توطين الوظائف

واشنطن (رويترز) - بدأ الرئيس الأميركي باراك أوباما جهوداً لتشجيع الشركات الأميركية على إبقاء الوظائف في الولايات المتحدة بدلاً من إسنادها إلى الخارج.
واستعرض أوباما في خطابه الإذاعي الأسبوعي أمس الأول اجتماعاً سيعقده الأسبوع الجاري مع مسؤولي الشركات لتسليط الضوء على مزايا الاستثمار في الولايات المتحدة. وقال “سنستمع إلى رجال الأعمال الذين يعيدون الوظائف إلى الوطن، وننظر في سبل مساعدة شركات أخرى على الاقتداء بهم”. ويعقد البيت الأبيض منتدى “توطين الوظائف الأميركية” يوم الأربعاء وسيحضره مسؤولون من أكثر من عشر شركات. وتقوم شركات أميركية عديدة بنقل الوظائف إلى بلدان أجنبية مثل الهند والصين نظراً لأن تكاليف العمالة هناك أقل، وهو مبعث قلق لكثير من العمال الأميركيين. وأظهر تقرير صدر يوم الجمعة تراجع نسبة البطالة في ديسمبر إلى 8?5%، وهو أدنى مستوى لها في نحو ثلاث سنوات. وقال أوباما “نتحرك في الاتجاه الصحيح. ولن نتوقف”.
ويحتاج الاقتصاد الأميركي لاستمرار الوتيرة الحالية لخلق الوظائف لإثبات أن هناك تعافيا قويا. وتراجعت نسبة البطالة من 8،7% في نوفمبر، وهي نسبة تم تعديلها بالزيادة من 8?6%. وأصبحت نسبة البطالة هي الأدنى منذ فبراير 2009.
وارتفع التوظيف في القطاع الخاص بالولايات المتحدة الشهر الماضي، وتراجعت طلبات إعانة البطالة مما يشير إلى أن السوق قد تواصل الانتعاش في عام 2012. وأظهر تقرير مؤسسة ايه. دي. بي لخدمات التوظيف أن القطاع الخاص أضاف 325 ألف وظيفة في ديسمبر، وهو ما فاجأ الخبراء الاقتصاديين الذين كانوا يتوقعون نصف هذا الرقم تقريباً. وكان القطاع الخاص قد أضاف 204 آلاف وظيفة في نوفمبر لكن العديد من الاقتصاديين عبروا عن تحفظهم قائلين إن الرقم قد يكون متأثراً بعوامل موسمية.

اقرأ أيضا

أسعار النفط تسجل أكبر خسارة أسبوعية في 2019