الاتحاد

عربي ودولي

ميانمار تفتح تحقيقاً في انتهاكات الشرطة بحق مسلمي الروهينجيا

فتحت سلطات ميانمار تحقيقاً في إساءة معاملة المسلمين الروهينجيا من قبل قوات الأمن بعد انتشار شريط فيديو يظهر فيه رجال شرطة وهم يقومون بضرب وركل قرويين، حسبما ذكرت وسائل إعلام رسمية اليوم الاثنين.

وقال مكتب مستشار الدولة في بيان صحفي نشر في وسائل الإعلام الرسمية، إن الفيلم الذي صور على غرار الصور الشخصية (سيلفي) قام بتصويره أحد أفراد شرطة حرس الحدود في الخامس من نوفمبر الماضي خلال «عمليات التطهير» في قرية كوتانكاوك بولاية راخين الشمالية.

وأفاد البيان الصحفي بأنه تم تحديد هوية ثلاثة ضباط مسؤولين عن ضرب القرويين ويتم إجراء المزيد من التحقيقات.

وقال زاو هتاي، كبير المتحدثين باسم الحكومة لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) «الآن، ووفقاً لتقارير أولية، تم احتجاز ثلاثة من ضباط الشرطة».

وتابع «لدينا قواعد ولوائح للشرطة... وستتم معاقبتهم وفقًا لقانون الشرطة».

وتتهم قوات الأمن في ميانمار باللجوء إلى العنف المفرط خلال الحملات الأمنية على القرى في جميع أنحاء ولاية راخين الشمالية، بالقرب من الحدود الغربية للبلاد، في أعقاب الهجمات الدموية ضد الشرطة في أكتوبر الماضي.

وفر الآلاف من مسلمي الروهينجيا منذ ذلك الحين عبر الحدود إلى بنجلاديش.


 

اقرأ أيضا

مجهولون يخطفون أربعة أتراك في نيجيريا