الاتحاد

دنيا

«زايد العطاء» تستعد للمرحلة الثانية من مبادرة «المكتبة المتنقلة»

تستعد «مبادرة زايد العطاء» لتنفيذ المرحلة الثانية من مبادرة «المكتبة المتنقلة» من خلال برنامج متكامل ينطلق مع بدء عطلة نهاية الفصل الدراسي الثاني مطلع الأسبوع المقبل في مختلف مدن ومناطق الدولة. وأكدت موزة العتيبة عضو مجلس أمناء «مبادرة زايد العطاء» أن إدارة مكتبة «كتاب الوطنية المتنقلة» قررت شراء مجموعة كبيرة من عناوين الكتب في مختلف المجالات من معرض أبوظبي للكتاب لتزويد وإثراء المكتبة المتنقلة. وأضافت أن المكتبة المتنقلة تضم مجموعة من كتب المعرفة في المجالات المختلفة كالثقافة العامة والموضوعات الدينية والتاريخية والجغرافية والقصص والسير المختلفة وعلوم الحاسب الآلي وكتب التخصصات المهنية والعلمية، فيما تعد إحدى الأفكار المبتكرة التي قامت بها مبادرة «زايد العطاء» انطلاقا من مسؤولياتها تجاه أفراد المجتمع وبهدف التواصل معهم من خلال تبني وتنفيذ برامج تعود بالفائدة والنفع على أفراد المجتمع.
وأوضحت أن الفكرة تعتمد على إنشاء مكتبات متحركة عبارة عن حافلة كبيرة مزودة بأعداد من الكتب المختارة والمتميزة وتضم رفوفا مليئة بالكتب ومواقعا لجلوس الزوار أثناء توقف الحافلة وتقوم بالمرور بصفة دورية على الأحياء والمناطق التي تفتقر إلى وجود مكتبات بها حتى يستفيد منها أكبر عدد من الأطفال والكبار في آن واحد. وأشارت إلى أن المكتبة تركز على أماكن مختلفة مثل النوادي الرياضية ومراكز الشباب ودور العجزة ومراكز ذوي الإعاقة والأماكن والحدائق العامة وذلك بالتنسيق مع مؤسسات الدولة الحكومية والخاصة ويتواجد في المكتبة المتنقلة التي تصل مقتنياتها إلى حوالي أربعة آلاف مجموعة من المتطوعين المتخصصين في مجال المكتبات.
من جانبها، قالت المهندسة منى الجابر، المديرة التنفيذية لمجموعة أبوظبي للمسؤولية الاجتماعية من غرفة تجارة وصناعة أبوظبي، إن فكرة المكتبة المتنقلة عممت على مختلف مناطق الدولة وشملت جولات المرحلة الأولى للمكتبة أبوظبي والعين والمنطقة الغربية والشارقة وعجمان، فيما لاقت ترحيبا في أوساط المثقفين والمفكرين والميدان التربوي ومختلف القطاعات فضلا عن إتاحة المجال أمام مختلف قطاعات المجتمع للاستفادة من خدماتها التي توفرها. جدير بالذكر أن مبادرة «زايد العطاء» أطلقت في وقت سابق أول مكتبة متنقلة كخدمة اجتماعية ثقافية بهدف توسيع مساحة القراءة بين الشباب من خلال تنظيم رحلات لمكتبات متنقلة داخل سيارات تجوب المدارس في المدن والأماكن العامة للوصول إلى كافة شرائح المجتمع.

اقرأ أيضا