الأحد 22 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات
شرطة دبي تتفوق على المؤسسات المدنية وتطبق بنجاح مشروع إدارة بلا أوراق
27 أغسطس 2005
دبي ـ محمد المنجي :
حققت تجربة (إدارة بلا أوراق) التي طبقتها القيادة العامة لشرطة دبي، نجاحاً كبيراً ومردوداً هائلاً، كانت محلا للتقدير المحلي والتكريم العالمي، وتوجت بحصول القيادة على الجائزة الفضية الدولية للمسار الالكتروني لعام 2000م على مستوى قارتي آسيا وأفريقيا، كانت شرطة دبي هي الجهة الوحيدة التي ترشحت للمنافسة النهائية على هذه الجوائز التي تُمنح بمعرفة منظمة الاتحاد الدولي للمسار الالكتروني ومقرها مدينة كوبنهاجن·
وأثبتت هذه التجربة أن أجهزة الشرطة ، يمكن أن تطور أداءها وتنمي قدراتها بالمعدلات التي تجعلها تواكب مؤسسات قطاع الأعمال الذي يتسم بالمرونة والحيوية، وشكلت تجربة (إدارة بلا أوراق) خطوة مهمة ونقطة انطلاق مبكرة في عملية التحول نحو الحكومة الالكترونية، وهو المشروع العصري الرائد الذي يتبناه ويرعاه الفريق أول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع رئيس الشرطة والأمن العام بدبي لعبور الإمارة بوابة الألفية الثالثة بخطى واثقة وآمال واعدة·
وكسبت شرطة دبي التحدي في قدرتها على عبور التجربة بامتياز،على الرغم من طبيعة العمل الشرطي التي تلقي بظلالها على الهيكلة التنظيمية ونمط الاتصالات الإدارية ومركزية اتخاذ بعض أنواع القرارات الشرطية، وهو الامر الذي يجعل عبء العمل يتركز بشكل كبير على بعض الوحدات الادارية خاصة تلك التي يكون مهامها عرض المعاملات على القيادة العليا واستطلاع رأيها تجاه أمور معينة ومتابعة ما تتخذه القيادة العليا من قرارات·
وتعود فكرة التجربة إلى المؤتمرات والندوات والحلقات النقاشية والدورات التدريبية التي دأبت شرطة دبي على عقدها بشكل دوري منذ عام 1990م ، تعرض من خلالها أفضل الأساليب وأحدث التقنيات التي يمكن استخدامها لتطوير العمل الشرطي ورفع كفاءة الأداء الأمني، وتضمن المؤتمر العلمي الأول لتطوير المناهج الشرطية الذي خصص لموضوع المدخل الكمي لإدارة الشرطة، والذي عقد عام 1991م ورقة عمل لأحد الباحثين المواطنين العاملين بمركز البحوث والدراسات بشرطة دبي بعنوان (إدارة بلا أوراق) شرح من خلالها الدور الذي يمكن ان يلعبه التطور الهائل الذي تحقق في مجالي الاتصالات والحاسبات في إحداث نقلة نوعية في نظام المكاتبات والمراسلات الإدارية واتخاذ الشرطية·
وأكد العقيد أحمد حمدان بن دلموك مدير الإدارة العامة للخدمات الإلكترونية بشرطة دبي،أن الحكومة الإلكترونية أصبحت ضرورة استراتيجية لتطوير الأداء الإداري، مشيرا إلى أن الحكومة الإلكترونية هي آلية تقديم الخدمات الحكومية الأخرى لمجتمع الأعمال من منظوره وحسب احتياجاته، ومن خلال الوسيلة الأفضل مع تحسين الإجراءات، وزيادة الإنتاجية على مدار الساعة، بيـنما تعد المؤسسات الإلكترونية، المؤسسة التي تحول جميع أو معظم معاملاتها الورقية إلى معاملات إلكترونية (إنترانيت - إنترنت)، وتتعامل مع العملاء الداخليين والخارجيين إلكترونياً، منوهاً إلى أن مهمة إدارته في القيادة العامة لشرطة دبي، كانت توفير بنية معلوماتية حديثة وآمنة للقوة، تحقق أفضل كفاءة وأعلى جودة وأسرع إنجاز للتعاملات الإلكترونية في البيئة الداخلية والخارجية للقوة، والاستخدام الأمثل لتكنولوجيا المعلومات، وتسهيل الإجراءات الإدارية المتبعة، ورفع مستوى مهارات الموارد البشرية ·
وأوضح أن شرطة دبي أنشأت البوابة الإلكترونية، بهدف تأسيس بنية تحتية للتواصل الإلكتروني لتبادل ونشر المعلومات والخدمات والفعاليات بين جميع إدارات ومراكز شرطة دبي، وتمكين موظفي القوة من الوصول بسرعة وفاعلية إلى المعلومات والإجراءات والمستندات، التي تتعلق بشؤون القوة أو شؤونهم، والتقليل من استخدام الأوراق والاعتماد الكلي على التقنيات الحديثة من خلال استخدام المعلومات المسجلة على الشبكة الداخلية، بينما يهدف الفاكس الإلكتروني إلى إيجاد نظام متكامل لاستقبال وإرسال وأرشفة وحفظ جميع رسائل الفاكس الواردة لشرطة دبي بطريقة إلكترونية·
وأوضح أن خدمة رسائل النقال إلى هواتف المشتركين باللغتين العربية والإنجليزية، تعد من الخدمات المواكبة للتطورات التقنية الحديثة بحيث تقوم شرطة دبي بتقديم خدمات عدة للمشتركين عن طريق رسائل النقال مثل : معلومات عن الاختناقات المرورية، والمخالفات المرورية، وتوقيت إغلاق الجسور، والفعاليات والأنشطة، والتوعية الأمنية، والبلاغات، والاستدعاءات كما تقدم لرجال الشرطة خدمة البلاغات·
المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©