الاتحاد

الاقتصادي

أمل القبيسي تستعرض جهود الدولة في الطاقة النظيفة أمام وفد برلماني عالمي

أمل القبيسي خلال استعراض جهود الدولة في الطاقة النظيفة أمام وفد برلماني عالمي (وام)

أمل القبيسي خلال استعراض جهود الدولة في الطاقة النظيفة أمام وفد برلماني عالمي (وام)

أبوظبي (وام)

استعرضت معالي الدكتورة أمل عبد الله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي جهود دولة الإمارات في الطاقة النظيفة أمام وفد برلماني عالمي. جاء ذلك خلال استقبال معاليها وفداً من أكثر 30 برلمانياً يمثلون مختلف دول العالم في مقر المجلس بأبوظبي، في إطار زيارة رسمية يقوم بها الوفد البرلماني للمشاركة في اجتماعات الوكالة الدولية للطاقة المتجددة وأسبوع أبوظبي للاستدامة. وحضر اللقاء الدكتور سعيد المطوع وفيصل الذباحي وعائشة اليتيم أعضاء المجلس الوطني الاتحادي.
وفي بداية اللقاء رحبت معالي الدكتورة القبيسي بالوفد مؤكدة الحرص على تنظيم هذه الزيارة للمجلس للاطلاع على مسيرة الحياة البرلمانية في الدولة وعلى ممارسة المجلس لاختصاصاته التشريعية والرقابية والدبلوماسية البرلمانية فضلاً عن مساهمة المجلس في تطوير التشريعات التي تتعلق بمختلف القطاعات بما يواكب النهضة الشاملة التي تشهدها الدولة واهتمام المجلس بموضوع الطاقة من خلال المبادرات والمقترحات التي يقدمها خلال مشاركته في مختلف الفعاليات البرلمانية الإقليمية والدولية.
وأشاد الوفد البرلماني العالمي بتوجهات دولة الإمارات وبرؤية قيادتها الحكيمة وباهتمامها وتأكيدها على الالتزام بتوسيع نطاق انتشار الحلول التي توفرها الطاقة المتجددة والتكنولوجيا النظيفة على المستويين المحلي والعالم. وثمن الوفد دور دولة الإمارات الرائد على المستوى العالمي والذي يحظى بكل التقدير والاحترام والإعجاب من قبل المجتمع الدولي من خلال الجوائز التي تطلقها دولة الإمارات خاصة ذات الأثر العالمي وما حققته من إنجازات ودعم الجهود الرامية إلى الاهتمام بمستقبل الإنسانية في الطاقة المتجددة والاستدامة في كافة المجالات والبيئة والمياه والزراعة. كما ثمن دور المجلس الوطني الاتحادي في تطوير التشريعات وفي دعم توجهات الدولة في مختلف المجالات لا سيما في إطار ممارسة الدبلوماسية البرلمانية الناجحة وبالمقترحات التي يقدمها خلال مشاركته في مختلف الفعاليات.
واستعرضت معالي الدكتورة القبيسي أمام الوفد دور دولة الإمارات في مجال الطاقة المتجددة ومساهمة المجلس في مختلف الاستراتيجيات التي تتبناها الدولة مبينة أن استراتيجية الطاقة الإماراتية تستهدف مزيجاً من الطاقة المتجددة والنووية والأحفورية النظيفة لضمان تحقيق توازن بين الاحتياجات الاقتصادية والأهداف البيئية وتتضمن هذه الاستراتيجية استثمارات إماراتية بقيمة 600 مليار درهم حتى عام 2050 لضمان تلبية الطلب على الطاقة وضمان استدامة النمو في اقتصاد دولة الإمارات وتعمل على خفض الانبعاثات الكربونية من عملية إنتاج الكهرباء بنسبة 70% خلال العقود الثلاثة المقبلة.
وأشارت معالي الدكتورة القبيسي إلى أهمية استضافة دولة الإمارات لمقر الوكالة الدولية للطاقة المتجددة خاصة أنها المرة الأولى التي تقوم فيها وكالة دولية باختيار مدينة في الشرق الأوسط كمقر له، مشيرة إلى أن «مدينة مصدر» تحتضن أول مدينة في العالم حيادية الكربون وخالية من النفايات والمعتمدة بالكامل على الطاقة المتجددة، مؤكدة أن هذه الاستضافة تعد خطوة مهمة في مسيرة دولة الإمارات لقيادة القطاعات المستقبلية.
ولفتت معالي الدكتورة القبيسي إلى أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أعلن استراتيجية الإمارات للطاقة 2050 في العاشر من يناير الجاري وتستهدف الاستراتيجية رفع كفاءة الاستهلاك الفردي والمؤسسي بنسبة 40% ورفع مساهمة الطاقة النظيفة في إجمالي مزيج الطاقة المنتجة في الدولة من 25% إلى 50% وتستهدف تحقيق وفر يعادل 700 مليار درهم حتى عام 2050.
ونوهت معاليها إلى أن دولة الإمارات ستستضيف «مؤتمر الطاقة العالمي 2019» في أبوظبي والذي يعقد كل 3 سنوات ويلتقي خلاله أكثر من 5 آلاف مشارك بينهم رؤساء دول ووزراء حكوميون وصناع قرار ولاعبون بارزون من القطاع الخاص يمثلون مختلف مشارب قطاع الطاقة العالمي يؤكد على ريادة الدولة في هذا المجال. كما أكدت معالي الدكتورة القبيسي أن دولة الإمارات دعمت سلسلة من المبادرات التي تهدف إلى تسريع نشر الطاقة النظيفة دعماً منها لأجندة منظمة الأمم المتحدة الرامية إلى مضاعفة الحصة العالمية للطاقة المتجددة مع حلول عام 2030، مشيرة إلى أن الطاقات المتجددة تلعب دوراً هاماً في تحقيق التنمية المستدامة فالطاقة محورية بالنسبة لكل تحد رئيسي يواجهه العالم، سواء من أجل فرص العمل أو الأمن أو تغير المناخ أو إنتاج الأغذية أو زيادة الدخل. وأشارت معاليها إلى أن الإمارات تعمل على تشجيع الطاقة المتجددة في المجتمع الدولي من خلال الجوائز مثل: جائزة زايد الدولية للبيئة وجائزة الإمارات للطاقة وجائزة زايد لطاقة المستقبل.
كما أكدت معاليها على الجهود المحلية للمجلس الوطني الاتحادي في مجال الطاقة، مشيرة إلى أن المجلس يمنح أولوية مطلقة لسياسات الطاقة المتجددة التي تحظى باهتمام القيادة الرشيدة في الدولة ويحرص على الارتقاء بمعدلات الاعتماد على الطاقة المتجددة في مختلف المشروعات الصناعية والاقتصادية وتضمين ذلك في مشروعات القوانين المعروضة على المجلس، والتأكيد على التزام الإمارات بتوسيع نطاق انتشار الحلول التي توفرها الطاقة المتجددة والتكنولوجيا النظيفة على المستويين المحلي والعالمي، مشيرة إلى أن من بين توصيات المجلس الوطني الاتحادي إصدار قرار بتحرير أسعار النفط وربطها بالأسعار العالمية.
كما أكدت معالي الدكتورة القبيسي على مساهمات وجهود المجلس الوطني الاتحادي في الاتحاد البرلماني الدولي بشأن موضوع الطاقة حيث ساهم المجلس في قرار اللجنة الدائمة الثانية في الاتحاد البرلماني الدولي والذي كان بعنوان تغير المناخ ونماذج التنمية المستدامة والطاقات المتجددة وأيضاً مساهمة المجلس في اعتماد الاتحاد البرلماني الدولي في عام 2008 السياسة البيئية والتي وافقت عليها جميع البرلمانات الأعضاء في الاتحاد ومساهمة المجلس في اعتماد الاتحاد البرلماني الدولي في عام 2016 خطة العمل البرلماني بشأن التغيير المناخي.
واستعرضت معالي الدكتورة القبيسي استضافة «المجلس الوطني الاتحادي» «القمة العالمية لرئيسات البرلمانات في أبوظبي منتصف ديسمبر الماضي مشيرة إلى أن دراسة التوجهات المستقبلية العالمية مثلت محور أجندة نقاشات القمة التي سلطت الضوء على الاتجاهات المستقبلية في مختلف القطاعات وما تفرزه من تحديات تتطلب استجابات وردود ينبغي للبرلمانات أن تلعب دوراً مؤثراً فيها وتأتي قضية التغير المناخي في صدارة الأولويات على هذا الصعيد وهي قضية ذات ارتباط مباشر بالجهود العالمية في مجال الطاقة المتجددة.
وأشارت معاليها خلال اللقاء إلى أن القمة أكدت على أهمية تشجيع التصديق على اتفاقية باريس واتخاذ جميع الإجراءات الضرورية اللازمة لتنفيذ ذلك.

اقرأ أيضا

ائتلاف هندي يستكشف النفط والغاز بالرويس