الاتحاد

الرياضي

«سكاي دايف» يحرز المركز الثالث

سيارة الفريق خلال الجولة الأولى لرالي داكار (من المصدر)?

سيارة الفريق خلال الجولة الأولى لرالي داكار (من المصدر)?

دبي (الاتحاد) - قطع سائق الإمارات وقائد فريق سكاي دايف دبي عبد الله الحريز المرحلة الأولى لرالي داكار الدولي بنجاح رغم الصعوبات التي واجهت جميع السائقين من واقع الطرق الوعرة والطبيعة الجغرافية خلال المرحلة التي أقيمت في دولة بيرو وبلغت مسافة المرحلة الأولى 243 كلم، ووصلت لنهاية المرحلة 130 سيارة من مجموعة 169 سيارة بدأت السباق مما يعني خروج 39 سيارة خلال مسار السباق لأسباب مختلفة منها الميكانيكي.
وحل فريق سكاي دايف دبي الذي يضم السائق عبد الله الحريز ومساعده خالد الكندي في المركز الثالث بنهاية هذه المرحلة ضمن فئة “التيتو” المخصصة للسيارات التجارية غير المعدلة، ويقود الحريز سيارة البرادو التي سبق له المشاركة بها في نسختي 2011 و2012، وتكفلت سكاي دايف دبي بكل تكاليف مشاركته في نسخة 2013، وحصل الحريز على المركز الرابع في 2011 ثم تقدم للمركز الثالث العام الماضي، ويتطلع الحريز للوصول للمركز الأول في النسخة الحالية التي يبلغ مسافتها 8500 كلم يمر فيها السباق بحدود 3 دول هي البيرو والارجنتين وتشيلي، ويمتد السباق لـ 14 يوماً تقريباً.
وأكد الحريز انه بنى خطته في إحراز مركز مشرف على تعويض المعدل الزمني بينه وبين صاحب المركز الأول في النسخة الماضية حيث لم يتعد الفارق ربع الساعة في اليوم الواحد،
وجاءت المنافسة قوية في النسخة الحالية التي انطلقت السبت الماضي من واقع ما أسفرت عنه المرحلة الأولى من السباق، ولفت فريق سكاي دايف الأنظار على طول مسار السباق الذي يحظى بمتابعة جماهيرية كبيرة يصل فيها عدد المشاهدون على طول السباق لأكثر من مليوني شخص.
ويواصل السائقون اليوم السباق من خلال المرحلة الثالثة قبل انتقالهم للأرجنتين التي تشهد 4 مراحل في الطريق إلى تشيلي.
وأكد قائد فريق سكاي دايف انه عازم على مواصة السباق بذات الحماس الذي بدأ به، مشيراً إلى أن تواجده في السباق للمرة الثالثة أكسبته خبرة جيدة ساعدته في التغلب على الصعوبات الجغرافية خلال مسار السباق والتي تسببت في خروج عدد كبير من السائقين.
وأضاف: التجهيزات التي قمت بها للسباق في سيارة البرادو منحتني التميز، مشيداً في ذلك بشركة سكاي دايف دبي التي كان لها الأثر الإيجابي في دفعه معنوياً وتحضيره بشكل جيد للرالي.

اقرأ أيضا

اتحاد كلباء والفجيرة.. «ديربي العقدة»!