السبت 21 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي
الائتلاف يعرض على السنة صيغة أخيرة لمسودة الدستور
27 أغسطس 2005

بغداد-وكالات الانباء: قدم الائتلاف العراقي الموحد امس ما وصفه بـ'صيغة اخيرة' لمسودة الدستور الى السنة لانهاء اعتراضاتهم التي تؤخر اقرارها، وقال جواد المالكي الرجل الثاني في حزب 'الدعوة' الذي يتزعمه رئيس الوزراء ابراهيم الجعفري:' لدينا صيغة اخيرة قدمناها هي آخر ما يمكن ان نتوصل اليه ونحن بانتظار الرد النهائي عليها'، موضحا لوكالة 'فرانس برس' ان الحوار توقف عند فقرتين استراتيجيتين ومهمتين وخطيرتين بالنسبة الى الائتلاف هما الفدرالية وحزب البعث، حيث ان السنة يريدون اعادة الحزب المنحل او رفع الاجتثاث وتحييد الفدرالية بقيود تمنع تحققها وهو ما لا يمكن الموافقة عليه، وقال:'ان صيغتنا النهائية هي رفع اي قيود تحول دون تحقيق الفدرالية ووضع كل القيود التي تمنع ظهور حزب البعث مجددا وملاحقة رموزه الذين ارتكبوا جرائم بحق ابناء الشعب العراقي'·
ورأى المالكي ان القضية لا تحتاج الى سرعة وعجلة لان المسودة سبق ان سلمت الى الجمعية الوطنية وهذه مجرد تعديلات وهم احرار في اتخاذ قرارهم حولها، مشيرا الى ان الجمعية الوطنية ستعقد غدا الاحد اجتماعها حول الدستور سواء وافق السنة او لم يوافقوا على الصيغة'· فيما قال عضو لجنة الدستور عباس البياتي لوكالة 'اسوشييتد برس' ان تقديم 'الصيغة الاخيرة' جاء بعد تدخل شخصي من الرئيس الاميركي جورج بوش الذي اتصل هاتفيا بابرز قادة الشيعة عبد العزيز الحكيم رئيس 'المجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق' لتقديم تنازلات تضمن كسر رفض السنة للمسودة، مشيرا الى ان هذه الصيغة تضمنت احالة وضع القانون المتعلق بـ'آلية الفدرالية' وتحديد الجدول الزمني للجنة العليا لاجتثاث 'البعثيين' من الحكومة والمناصب السياسية الى البرلمان المقبل المقرر ان ينتخب في ديسمبر، واضاف:'لا نستطيع تقديم اكثر من ذلك ونأمل ان يتجاوب الاخوة السنة'· فيما رد عضو لجنة الدستور سعدون الزبيدي (سنة) على الصيغة الاخيرة بالقول:'سنرى ما تتضمنه من نقاط ايجابية واذا كانت لا تختلف مع مبدأ معارضتنا الفدرالية يمكن عندها ان نقبلها··لا نريد فدرالية تؤدي الى التقسيم'·
وقال عضو لجنة الدستور علي الديب لـ'اسوشييتد برس' ان بوش طلب خلال اتصاله بالحكيم مفضلا عدم ذكر اسمه تقديم تنازلات حول مسألتي الفدرالية و'البعث' للفوز بموافقة السنة، واضاف ان الحكيم رد على ذلك بان الموقف الشيعي بهذا الشأن هو لمجموعات عدة قد تدفع الى رفضها الدستور في حال الغيت الفقرة المتعلقة بـ'اجتثاث البعثيين' من المسودة· واشار الديب من جهة ثانية الى ان السفير الاميركي لدى بغداد زلماي خليل زاده بعث برسالة الى المرجع الديني الاعلى علي السيستاني في النجف تطلب وساطته لممارسة ضغوط على الائتلاف لتقديم تنازلات الى السنة·
واكد المتحدث باسم البيت الابيض ترنت دوفي أن بوش تدخل بصفة شخصية وتحدث هاتفيا مع الحكيم، مشيرا الى أن الولايات المتحدة تأمل في التوصل الى دستور يحظى بموافقة كافة العراقيين، وقال:'إن العملية الدستورية هي شأن عراقي ولكن الولايات المتحدة تريد أن تقدم كل ما لديها لمساعدة واضعي مسودة الدستور للوصول إلى هدفهم في إطار المهلة المتاحة· فيما نقلت صحيفة 'نيويورك تايمز' عن مسؤول عراقي لم تسمه قوله:'ان الاميركيين غاضبون فعلا وانهم يريدون تنازلات يقدمها الشيعة للسنة حتى لا ينفروا ويظلوا داخل المسيرة'·
واعتبر نائب الرئيس العراقي غازي الياور من جانبه المسودة الحالية للدستور بانها انجاز شيعي كردي لا تزال بعيدة عن توحيد الشعب العراقي، واضاف انه لا بد لاي مسودة ان تشدد على وحدة العراق وتمنح الحقوق لكل العراقيين· فيما قال رئيس البرلمان حاجم الحسني من جانبه انه في حال عدم التوصل الى اي اتفاق فان المسودة الحالية سيتم تمريرها كما هي في البرلمان وترك الشعب يقرر مصيرها في استفتاء اكتوبر المقبل·
وكان عضو لجنة الدستور محمود عثمان قال في وقت سابق:'اليوم هو آخر يوم وآخر فرصة لبحث المسودة ونأمل التوصل الى حل توافقي يرضي جميع الاطراف··الاتصالات مستمرة ولم تفض الى حل ولكنها ستتواصل في محاولة للوصول لاتفاق· مشيرا الى ان هناك محاولات تجري لاقناع الائتلاف الشيعي لان يترك موضوع الفدرالية لباقي انحاء العراق الى البرلمان المقبل وان يتم اقرارها بشكل تدريجي بعد عامين او ثلاث وليس الآن، واضاف:''اما النقطة الثانية فتتعلق بكيفية التعامل مع البعث المنحل فالسنة يقولون ان هناك قانون اجتثاث البعث وبالتالي لاحاجة لذكر الحزب في المسودة· وتابع قائلا ان النقطة الثالثة التي يجري بحثها هي موضوع الصلاحيات خصوصا صلاحيات رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء حيث يجري الحديث حول ضرورة وضع توازن بين صلاحيات رئيس الوزراء والرئيس وان لا تكون كل الصلاحيات لرئيس الوزراء·
لكن حسيب عارف العبيدي العضو السني في لجنة الدستور قال من جانبه ان الاتفاق لم يتم حتى الآن حول خمس نقاط ما زالت عالقة في المسودة هي 'الفدرالية واجتثاث حزب البعث وحظر النشاط الفكري للحزب والديباجة وهوية العراق'، واضاف:''المبدأ العام بالنسبة لنا هو ضرورة ترحيل الفدرالية للجمعية الوطنية المقبلة لاننا نعتقد ان الظروف غير ملائمة حاليا لاقرارها ونحتاج الى جو آمن في ظل جمعية وطنية منتخبة متوازنة نستطيع فيها مناقشة هذا الموضوع بصورة كافية'·
اما فيما يتعلق بحزب 'البعث' فقال العبيدي:'نحن متفقون مع الاكراد واياد علاوي رئيس الوزراء السابق على ضرورة حذف الموضوع من الدستور··نحن متفقون على حظر النشاط الفكري للحزب اما فيما يتعلق بالاجتثاث فنحن مع تحويل هيئة الاجتثاث الى هيئة قضائية'· واضاف انه بالنسبة لهوية العراق فان السنة يريدون ان يكون الشعب العربي في العراق جزءا من العالمين العربي والاسلامي وليس جزءا من الامة العربية فقط· وتابع اخيرا في ما يتعلق بديباجة الدستور:'نحن متفقون مع الاكراد وعلاوي على ان هذه الديباجة لاتصلح لدستور وانما لبيان سياسي لذلك فإننا ندعو الى تعديلها'· واضاف:'هذه هي النقاط الاساسية التي يعترض عليها السنة ويجب ان يتم تعديلها لكي يحصل توافق وان لم يحصل فنحن نرى ان من الصعب تمرير المسودة والموافقة عليها'·
المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©