الاتحاد

الرئيسية

تفجير يستهدف سيارة دبلوماسية أميركية في بيروت

جنود لبنانيون في موقع الانفجار

جنود لبنانيون في موقع الانفجار

قتل 4 اشخاص وأصيب 20 آخرون على الاقل في انفجار عنيف استهدف سيارة دبلوماسية اميركية شمال بيروت مساء امس، ادى الى اصابتها بأضرار بالغة وألحق دماراً كبيراً· وذكرت الشرطة اللبنانية ان الانفجار وقع في محلة الكرنتينا-الدورة قرب مرفأ بيروت لدى مرور السيارة الدبلوماسية المصفحة التابعة للسفارة الاميركية مما اسفر عن اصابتها بشكل مباشر وإلحاق اضرار جسيمة فيها واصابة ثلاثة اشخاص كانوا بداخلها، اضافة الى مقتل 4 مدنيين صودف مرورهم بالمكان واصابة اكثر من 20 آخرين بجروح مختلفة عرف منهم كل من بسام بقعوني وشادي شيحا وكربات مرديان·
وألحق الانفجار الذي قدر الخبير العسكري انه ناجم عن سيارة ملغومة بعبوة زنتها حوالي كيلوجرامين من مادة ''تي·ان·تي'' اضرارا بالغة بحوالي عشرين سيارة كانت متوقفة او تمر في المكان· وعملت سيارات الصليب الاحمر على سحب الجثث واجلاء الجرحى· فيما حضر الى مكان الانفجار مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي جان فهد وقاضي التحقيق العسكري الاول رشيد مزهر وخبراء متفجرات تابعون للجنة التحقيق الدولية·
وافادت مصادر امنية ان السيارة التي استهدفت بالانفجار كانت مرت في نفس النقطة قبل نحو ساعتين وانتقلت الى مطار بيروت حيث نقلت احد الدبلوماسيين الاميركيين وعادت منه وهي تقل على متنها اشخاصا غير معروفين، وكانت تحرسها سيارة اخرى تحمل لوحة دبلوماسية ايضا لكنها لم تصب بأذى· وقال مصدر عسكري لوكالة ''فرانس برس'' ان السيارة كانت تقل موظفين لبنانيين اثنين على الاقل لم يصابا بأذى· واشار الى وقوع عدد من الجرحى اضافة الى القتلى الاربعة من بينهم اجنبي لم يحدد جنسيته او مكان تواجده لحظة الانفجار داخل السيارة او على الطريق· فيما قالت مصادر لـ''وكالة الأنباء الألمانية'' إن أحد الجرحى أميركي يدعى ماثيو كلايسون وهو يعمل بالسفارة في بيروت·
وظهرت جدران منازل وقد تهدم بعضها اضافة الى عدد من السيارات المحترقة والتي لحقت بها اضرار· وضرب الجيش طوقا امنيا حول موقع الانفجار الذي هرعت اليه سيارات الاطفاء والدفاع المدني· ونقلت شاشات التلفزة صورا تظهر عناصر امنية اميركية تحيط بسيارة رباعية الدفع تضرر جزؤها الامامي· وتصاعد عمود من الدخان في السماء أمكنت رؤيته من مختلف أنحاء المدينة· كما أظهرت لقطات التلفزيون سيارات متفحمة وقطعا معدنية ملتوية وغير ذلك فيما غطى عمال الإنقاذ جثة بغطاء بلاستيكي·
وسارعت وزارة الخارجية الاميركية الى الاعلان عن ان الانفجار اوقع اربعة قتلى مدنيين ليس بينهم اي اميركي· وقال المتحدث شون ماكورماك ان سائق السيارة اللبناني اصيب بجروح طفيفة وان راكب السيارة الوحيد الآخر وهو موظف لبناني ايضا في السفارة لم يصب بأذى· واوضح ماكورماك انه لم يكن هناك اي دبلوماسي اميركي او مواطن اميركي داخل سيارة السفارة· لكنه بخلاف الاجهزة الامنية اللبنانية التي تحدثت عن ان الاعتداء كان بسيارة مفخخة، لفت ماكورماك الى عبوة من دون التأكيد ان السيارة الاميركية هي المستهدفة، واضاف انه من المبكر جدا تحديد هذا الامر، مؤكدا ان السفارة والاجهزة الامنية ستعمل بالتعاون مع الحكومة اللبنانية لدرس ظروف الانفجار، كما ستعيد النظر في تدابيرها الامنية لضمان حماية موظفيها الاميركيين واللبنانيين في شكل صحيح·
وكشف النائب اغوب بقرادونيان ان السيارة المستهدفة كانت في طريقها الى مقر السفارة الاميركية في محلة عوكر شمال بيروت حيث كان يقام احتفال وداعي للسفير الاميركي في لبنان جيفري فيلتمان لمناسبة مغادرته القريبة الى بلاده· فيما قال النائب نبيل نقولا عضو تكتل ''التغيير والاصلاح'' بزعامة النائب ميشال عون ان الانفجار يحمل اشارات خطيرة، عشية عودة الامين العام للجامعة العربية عمرو موسى الى بيروت، وحذر رداً على سؤال لـ''الاتحاد'' من ان يكون استهداف السيارة الاميركية يهدف الى عرقلة جميع الحلول للازمة اللبنانية والدفع بها الى التدويل·
واستنكرت القيادات اللبنانية من فريقي المعارضة والاكثرية بشدة الانفجار واجمعوا على توظيفه في خانة تعطيل الحل في لبنان· وعقد اجتماع وزاري طارئ في السرايا الحكومي حضره عدد من الوزراء وخصص لبحث الوضع على ضوء الانفجار التفجير الارهابي الجديد·
وندد رئيس مجلس النواب نبيه بري ابرز قيادات المعارضة وزعيم الاكثرية النائب سعد الحريري بعملية التفجير باعتبارها تستهدف الجهود العربية المبذولة لحل الازمة وتأمين انتخاب رئيس للجمهورية· وقال مصدر مقرب من بري ان رئيس المجلس اتصل بالسفير الاميركي مستنكرا· كما استنكر الحريري التفجير ولفت في بيان الى تزامنه مع الجهود العربية لإنهاء ازمة رئاسة الجمهورية ومنع اللبنانيين من التلاقي وفتح صفحة جديدة· واضاف ''انه يندرج في سياق المسلسل الاجرامي الذي يمنع لبنان من استعادة عافيته''·
ودان سفير فرنسا الى الامم المتحدة جان موريس ريبير بشدة التفجير الجبان، وقال للصحفيين بعد اجتماع لمجلس الامن الدولي حول الوضع في ساحل العاج ''ندين مجددا هذا الاعتداء الجبان ونعرب عن قلقنا العميق مجددا من محاولات البعض الحثيثة لشرذمة الوضع في لبنان فيما نحتاج الى السلام والحوار والصفاء· وذكر بكلام وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير بأن ازمة لبنان السياسية سيتحتم رفعها امام الامم المتحدة في حال فشل جهود الجامعة لحلها· وقال ''حاليا نؤيد وساطة الجامعة العربية ونبذل كل ما في وسعنا للمساعدة ونحن مستعدون للعودة الى الامم المتحدة اذا فشلت المساعي''·

اقرأ أيضا

مصر تستضيف قمتين للاتحاد الإفريقي حول ليبيا والسودان