الاتحاد

رمضان

تصدير 12 ألف رأس من الإبل خلال العام الجاري

وقعت وزارة التجارة الخارجية مع الولاية الشمالية على اتفاقية تجارة الحدود للعام الجاري 2005م بقيمة 12 مليون دولار مع ارتفاع كبير لتجارة سلعة الابل بلغت 12 الف رأس مقارنة بــ6 آلاف رأس في العام الماضي·· وقال عبد الحميد موسى كاشا وزير التجارة الخارجية ان الولاية الشمالية تعتبر بوابة السودان الرئيسية لتجارة الحدود للعديد من الدول المجاورة وتنفيذ الخطط الاستراتيجية مع مصر في كل المجالات خاصة الاقتصادية والتجارية· وذكر ان الولاية استطاعت حل الكثير من المشاكل والمهددات الامنية التي تواجه حركة الصادرات والسلع للدول والمناطق المختلفة بالبلاد، مؤكداً الدور الكبير الذي تلعبه الولاية خاصة في ما يتعلق بتوفير المخزون الاستراتيجي والانتاج المطلوب من الابل واللحوم والتمور وغيرها من المنتجات المهمة النقدية والاستهلاكية والغذائية· واشار الى المساعي المتواصلة لاكمال الطريق الساحلي والنيلي وخط السكة الحديد التي يتوقع الانتهاء منها في المرحلة القادمة بجانب السعي لاكمال تأهيل ميناء حلفا لمواصلة سير حركة اللحوم خاصة لمصر في المرحلة القادمة وايجاد حل لمشاكل العبارات بالولاية، مشيراً للشروع في تكوين مكتب للمواصفات لفحص السلع والثروة الحيوانية بأسوان بدلاً عن القاهرة·
وقال انه تم الاتفاق مع الجهات المعنية لمواصلة حركة النقل باللواري من الخرطوم للقاهرة لنقل كافة البضائع والسلع· وذكر كاشا انه بالرغم من التحسن الكبير في الجانب التجاري بالولاية الشمالية والاصلاحات التي شهدتها الولاية مؤخراً الا ان تجارة الابل لم تسر بالصورة المطلوبة منوها بأهمية وضع دراسة لتطوير صادر اللحوم والابل وايجاد حل لمشاكل الرسوم والمشاكل الاخرى وتكوين بورصة لصادرات الابل تواكب التطور العالمي الذي يشهده العالم·
من جانبه اكد د· عبد الرحمن ضرار وزير المالية بالولاية الشمالية اكتمال كافة البنيات التحتية وتأهيلها بسوق الابل بدنقلا ليكون سوقاً واعداً· وقال ان الولاية تعكف الآن لتسهيل انسياب حركة الصادرات للسلع المختلفة لدول مجاورة خاصة التوابل والشمار الاخضر والتمور والقمح والفول وغيرها·
واضاف: بالرغم من موافقة وزارة التجارة لزيادة حجم صادرات الابل لهذا العام الا انها تعتبر متواضعة جداً ولا تعني بالتصدير منوهاً الى ان عدم السماح للمصدرين بزيادة الكميات من الابل يؤدي لتهريبها·
وقال الهادي بشرى والي الولاية الشمالية ان الولاية تتجه الآن لاكمال طريق التجارة البري وحلفا 'شرقاً وغرباً وطريق حلفا ومصر وحلفا السليم الذي ينتظر العطاء المطروح الآن'·

اقرأ أيضا