عربي ودولي

الاتحاد

بوش يقر إرسال 3200 جندي إضافي إلى أفغانستان

أقر الرئيس الأميركي جورج بوش ارسال 3200 جندي اضافي الى افغانستان· في حين اعتقلت السلطات الافغانية أمس احد افراد المجموعة الانتحارية لحركة ''طالبان'' التي هاجمت فندقا فخما في كابول، وثلاثة ''مخططين'' مفترضين، للاعتداء الذي ارتفع عدد ضحاياه إلى ثمانية، ودفع النرويج إلى اختصار زيارة وزير خارجيتها يوناس جار ستوري لأفغانستان وإعلان عودته الى أوسلو·
واعلنت وزارة الدفاع الاميركية في بيان ان بوش اقر توصية من وزير الدفاع روبرت جيتس بإرسال نحو 3200 جندي اميركي اضافي الربيع المقبل الى افغانستان· وقالت ''ان الرئيس وافق على نشر وحدات اضافية في افغانستان في ربيع ·''2008 وسيتم نشر نحو 2200 عنصر من مشاة البحرية ضمن قوة (ايساف) التابعة للحلف الاطلسي ''لسبعة اشهر'' في الجنوب، كما سيدرب ألف عنصر آخر قوات الامن الافغانية·
على صعيد متصل، قال رئيس الإستخبارات الأفغانية أمر الله صالح إن أحد منفذي الهجوم فجر نفسه على المدخل متيحا المجال لاثنين آخرين لدخوله· وأضاف إن المنفذ الثاني فجر نفسه في باحة الفندق متسببا بمقتل 3 أميركيين وفرنسية وصحفي نرويجي مشيرا إلى وفاة مشرفة النادي الصحي في الفندق متأثرة بجروحها·وأعلن إنه تم اعتقال 3 من المسؤولين عن التفجير أحدهما كان يلبس ثياب الشرطة، والاثنان الآخران من مخططي التفجير، مضيفا أنه تم اعتقال رجل رابع يدعى هومايون قاد السيارة التي نقلت المهاجمين·
وفي السياق، قطع وزير الخارجية النرويجي ستوري زيارته وغادر كابول أمس، وفقا لشبكة إن·آر·كيه· النرويجية· فيما أعلنت أستراليا من جهتها أنها ستراجع أمن سفارتها في أفغانستان، واوضح وزير خارجيتها ستيفن سميث ان ايا من الاستراليين لم يصب معلنا عن نقل السفارة الى مقر آخر·

اقرأ أيضا

ارتفاع وفيات كورونا في إيران إلى 43