أبوظبي (وام) كشف تقرير حديث لصندوق أبوظبي للتنمية أنه مول 9 مشروعات تنموية بـ700 مليون دولار في بنجلاديش منذ عام 1976، عادت بالنفع على أفراد المجتمع البنغالي. وأوضح التقرير أن المشروعات ركزت على تحقيق التنمية المستدامة في قطاعات الصناعة والطاقة، والبنية التحتية. وأكد محمد سيف السويدي، مدير عام صندوق أبوظبي للتنمية، حرص الصندوق على تعزيز الجهود الحكومية في بنجلاديش من خلال تمويل مشاريع تدعم البنية التحتية، باعتبارها عماد التنمية الاقتصادية والاجتماعية، والأساس القوي الذي يستند إليه نمو وازدهار مختلف القطاعات الاقتصادية. وقال إن نشاط الصندوق التمويلي في بنجلاديش يأتي في إطار دوره الحيوي في دعم مسيرة التنمية الاقتصادية والاجتماعية في الدول النامية بشكل عام. وأوضح أن المشروعات التي نفذها الصندوق في بنجلاديش تحقق الرؤية التي ينتهجها الصندوق في علاقاته مع الدول النامية، حيث تعد بنجلاديش نموذجاً للدول التي يسعى الصندوق لإيجاد شراكات استراتيجية معها في إطار رسالته المتمثلة في مساعدة الدول النامية من خلال تقديم الموارد المالية اللازمة وتكوين الشراكات مع القطاعين العام والخاص لمساعدتها على تحقيق النمو الاقتصادي المستدام. وفي السياق ذاته، يساهم الصندوق في شركة الإمارات وبنجلاديش للاستثمار بنسبة 60% من إجمالي رأسمال الشركة، حيث تأسست الشركة عام 1987 لرفد مقومات التنمية الاقتصادية والاجتماعية في بنجلاديش من خلال تقديم قروض ميسرة لدعم المشاريع المستدامة، والتي تعمل على تحسين وتوفير الحياة الكريمة للشعب البنغالي وتوفير فرص عمل في العديد من القطاعات. وقد مول الصندوق في عام 2013 مشروعاً لربط الطرق في جنوب آسيا، «SASEC « بـ110 ملايين درهم، حيث بدأ العمل الفعلي لتنفيذ المشروع خلال شهر مارس عام 2016، وتم إنجاز 22% منه ومن المتوقع إنجازه بشكل كامل بنهاية العام المقبل. ويهدف هذا المشروع إلى ربط الطرق الدولية في منطقة جنوب آسيا بما يسمح بسهولة تدفق الواردات والصادرات، ويتيح للدول المغلقة مثل نيبال وبوتان وأجزاء من المنطقة الشمالية الشرقية في الهند النفاذ إلى الموانئ البحرية مما يزيد من حجم التجارة الإقليمية والدولية لتلك الدول. كما يساهم المشروع في تعزيز مكانة بنجلاديش كمركز إقليمي للنقل العابر في المنطقة وتنمية التجارة المحلية والإقليمية، إلى جانب دعم عملية التنمية في بنجلاديش نفسها من خلال تحسين النقل داخل البلاد وإزالة الاختناقات وتحسين انسياب الحركة وتقليل الحوادث. وذلك إضافة إلى مشروع محطة كهرباء شيخ البهاء الذي يعتبر توسعة وتحديثاً لمحطة كهرباء شيخ البهاء، حيث يعد من المشاريع الاستراتيجية التي يمولها الصندوق في بنجلاديش والتي تهدف إلى دعم قطاع الطاقة وتعزيز استقرار نظام الشبكة القومية للكهرباء، وتلبية احتياجات منطقة العاصمة دكا الكبرى التي تعد مركزا نشطاً للصناعة والتجارة والخدمات والأعمال. وتضمن هذا المشروع الذي تبلغ قيمته الإجمالية 115 مليون درهم، وتم إنجاز 90% منه، إنشاء وحدات جديدة لتوليد الكهرباء ذات دورة مركبة طاقتها الإجمالية 225 ميجاواط، في محطة شيخ البهاء. وتمتاز الوحدات الجديدة في هذا المشروع باستخدام الغاز الطبيعي كوقود أساسي، وزيت الوقود الثقيل كوقود احتياطي، وهي تشتمل على توربينين غازيين قدرة كل منهما نحو 75 ميجاواط ومولد بخار، وتربين بخاري سعته نحو 75 ميجاواط، حيث تم الانتهاء من تشغيل المرحلة الأولى «Open Cycle» من مولدات الغاز بطاقة كهربائية 150 ميجاواط، وسيتم إنجاز مولدات الوقود المزدوج في أكتوبر 2017، ويتوقع أن يتم تدشين المشروع بنهاية 2017. ومن مشروعات الصندوق أيضا في بنجلاديش مشروع مصنع سماد اليوريا «مصنع شيتاكونغ لسماد اليوريا» الذي موله الصندوق في عام 1982 بقيمة 85 مليون درهم دعما للقطاعين الصناعي والزراعي في بنجلاديش، حيث تم إنشاء مصنع متكامل لسماد الأمونيا واليوريا في مدينة شيتاكونج بطاقة إنتاجية تبلغ 1000 طن من الأمونيا تحول إلى 1700 طن من اليوريا. وتحظى مصانع الأسمدة بأهمية حيوية في الدول النامية، وعلى الأخص الزراعية منها، نظراً لأن نقص الأسمدة يشكل أحد أبرز المعوقات أمام تنمية الإنتاج الزراعي المحلي، كما أن استيرادها من الخارج يصطدم في كثير من الأحيان بعقبات مرتبطة بنقص احتياطيات العملات الصعبة، وتوجيه الموارد المحدودة المتاحة منها لاستيراد منتجات ذات أولوية أكبر وعلى رأسها الأغذية والوقود والأدوية. وفي قطاع المياه البنغالي ساهم صندوق أبوظبي للتنمية عام 1994 بتقديم قرض ميسر لتمويل مشروع سد «تيستا» بهدف إنشاء قناة ديناجبور والقنوات المتفرعة عنها، وكذلك إنشاء جسر قناة بوقرا، وقد أتاحت القناة ري أكثر من 48000 هكتار ومن خدمة أكثر من 68000 شخص، وشمل المشروع الذي تبلغ قيمته ما يقارب 54 مليون درهم إنشاء قناة بطول 44 كيلومتراً. وفي عام 1978 مول الصندوق مشروعاً للربط الكهربائي بين مدينة تونجي في المنطقة الشرقية ومدينة أشوردي في المنطقة الغربية من بنجلاديش من خلال إنشاء شبكة نقل كهربائية بطول 94 ميلاً، ويساهم هذا المشروع في توفير الطاقة الكهربائية اللازمة في تلك المناطق لدعم قطاع الكهرباء في بنجلاديش، وتبلغ الطاقة الإنتاجية للشبكة 200 ميجاواط. كما مول الصندوق عام 1976 مصنعاً للآلات للمساهمة في تحفيز الاستثمار في القطاع الصناعي ودفع عجلة التنمية الاقتصادية في بنجلاديش، وتضمن المشروع شراء معدات جديدة ومصنعة من أفضل المواد المطابقة للمعايير العالمية. يذكر أن صندوق أبوظبي للتنمية هو مؤسسة وطنية مملوكة لحكومة أبوظبي، تأسس عام 1971 بهدف مساعدة الدول النامية عن طريق تقديم قروض ميسرة لتمويل مشاريع تنموية في تلك الدول، إضافة إلى استثمارات ومساهمات مباشرة طويلة الأجل، كما يقوم الصندوق في الوقت ذاته بإدارة المنح التي تقدمها حكومة أبوظبي من خلال الإشراف والمتابعة المباشرة على آلية تنفيذ وسير المشاريع، حيث يصل حجم تمويلات الصندوق واستثماراته منذ تأسيسه نحو 80 مليار درهم لتمويل برامج ومشاريع تنموية تزيد على 500 مشروع تنموي في 84 دولة حول العالم.