الأربعاء 25 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي
رافع أشعل النار بين العربي والقادسية
27 أغسطس 2005

تسببت احلام مهاجم المجد الدولي السوري رجا رافع بخلق ازمة بين قطبي الكرة الكويتية العربي والقادسية اللذين يتنازعان على تحقيق حلم اخطر مهاجم في سوريا· ومع ان القادسية كان سباقا بفتح قناة حوار مع رافع لينتقل الى صفوفه الا ان العربي كان اسرع في انتزاع موافقته وتلبية كل شروطه وشروط ناديه المادية· ورافع (22 عاما) يحلم شانه شأن اي لاعب صاعد من بيئة فقيرة بمنزل خاص وسيارة ورصيد في البنك لينتشل نفسه واسرته المكافحة·
لم يكن تصفيق الجمهور عند كل هدف يسجله ولا قبلات انصار فريقه كافية لينسى انه بعد انتهاء كل مباراة عليه ان ينتظر الحافلة العمومية لتنقله الى منطقة جرمانا حيث يسكن وعائلته· وقد يكون مرات سأل في قرارة نفسه 'ماذا اعطتني الشهرة وماذا يعني تتويجي هدافا للدوري السوري موسمين متتاليين وهل علي ان ابقى اسيرا للراتب المتواضع الذي اتقاضاه'· كان رافع يبحث عن فرصة العمر وعن فريق لا فرق ان كان محليا او عربيا او اجنبيا، المهم ان تترجم احلامه·
ولم تكد مسابقة بطولة سوريا تنتهي حتى بدأت العروض المغرية تنهال عليه من مصر والاردن والكويت ومن اندية سورية، وكانت ادارة ناديه تضع العصا في عجلة العروض وتطالبه ان اراد فسخ عقده ان يدفع الشرط الجزائي وقدره 10 ملايين ليرة (نحو 200 الف دولار)·
كان رافع قد وقع قبل ثلاثة اعوام عقدا مع المجد لخمس سنوات براتب شهري قدره خمسة الاف ليرة (نحو 100 دولار) ثم رفع الى 300 دولار، وفي سطر من سطور العقد كان الشرط الجزائي الذي لم يدرك رافع اهميته الا عندما احس انه يساوي الكثير وان عليه ان يدفع الكثير للتحرر منه·
واحس رافع ان ادارة ناديه لن تفرط فيه بسهولة، واصر على موقفه وطالب بتعويضه ماديا ان ارادت استمراره في المجد وحدد مطالبه بمبلغ لا يقل عن ثلاثة ملايين ليرة (60 الف دولار) او بمنزل وسيارة·
ووجد رئيس نادي المجد فايز خراط ان الموافقة على بيعه ستكون مفيدة له ولناديه وسيدر على خزينة النادي مبلغا كبيرا يمكنه من شراء عدة لاعبين محليين وبالتالي ارضاء بعض نجوم الفريق الذين طالبوا بانصافهم ماديا·
وبعد ان فشلت المفاوضات مع ناديي الزمالك المصري والفيصلي الاردني لاسباب مادية دخل نادي القادسية على الخط وعرض مبلغ 100 الف دولار لنادي المجد ليضم رافع على سبيل الاعارة لموسم واحد و300 الف دولار لشراء كشفه نهائيا على ان يرسل مندوبا له الى دمشق للتفاوض، لكن وصول المندوب تأخر نحو اسبوع عن الموعد المحدد كان خلالها النادي العربي الكويتي قد حل في مدينة حمص السورية لاقامة معسكر تدريبي والمشاركة في دورة الصحفيين الودية·
واستغل رئيس نادي العربي جمال الكاظمي وجوده في سوريا وتقدم بعرض لرافع بل وقام بزيارته في منزله في دمشق واتفقا على ان يرتدي رافع القميص الاخضر لمدة ثلاث سنوات بعد ان اجتمع قبلها مع رئيس نادي المجد الذي استحصل على موافقة الجهة العليا المسؤولة عن رياضة العاصمة على الشروط المادية·
وتم الاتفاق ان ينال المجد 200 الف دولار حصته من الاستغناء عن رافع الذي سينال بدوره 150 الف دولار 40 الفا منها في السنة الاولى و50 الفا في الثانية و60 الفا في الثالثة، اضافة ل3500 دولار كراتب شهري في العام الاول يرتفع الى 4 الاف في العامين الثاني والثالث·
وما ان علم نادي القادسية بالامر حتى اعترض على الصفقة عبر لاعبه الدولي السابق حمد بوحمد المتواجد في دمشق على اعتبار انه اول من خاطب ادارة المجد وقبل النادي العربي، ووصلت القضية الى اعلى سلطة رياضية سورية في محاولة لتجميد صفقة الانتقال·
من جهته اكد رئيس المجد خراط حرصه على عدم وقوع خلافات بين الناديين الكويتيين 'ليست لنا يد بما يحصل واحترم الفريقين الكويتيين وقد يكون الامر خرج من يدنا لان القادسية تأخر في ارسال مندوبه في حين جاء عرض العربي مناسبا لنا ولرافع'·
وكشف خراط بأن رافع اكد انه لن يلعب الا للنادي العربي بعد ان تبين قيامه بتوقيع عقد احتراف مع رئيس النادي العربي دون علم ادارة نادي المجد وقبض 10 الاف دولار من حصته بل ووافق على الشرط الجزائي الذي تضمنه العقد وهو ان يدفع 150 الف دولار ان اراد فسخه·
واشار خراط الى أن رئيس النادي العربي وضع حوالة مالية باسم نادي المجد بقيمة 200 الف دولار بانتظار تحويلها الى حساب النادي وهو المبلغ الذي اتفقا عليه كحصة المجد من الصفقة وهو يساوي المبلغ الذي كان سيدفعه رافع لنادي المجد في حال اراد فسخ العقد الذي يربطه حتى عام 2007 واضاف خراط ان الاتحاد الكويتي لكرة القدم ارسل خطابا لنظيره السوري يطلب فيه ارسال البطاقة الدولية لرافع وهذا يؤكد ان رافع في طريقه للعربي ليلعب جنبا الى جنب مع مواطنه فراس الخطيب هداف الدوري الكويتي·
المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©