الاتحاد

الإمارات

سلطان بن طحنون يفتتح معرض تعابير إماراتية في قصر الإمارات

سلطان بن طحنون (وسط) وأنور قرقاش خلال جولة في أجنحة المعرض

سلطان بن طحنون (وسط) وأنور قرقاش خلال جولة في أجنحة المعرض

افتتح معالي الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان رئيس مجلس إدارة هيئة أبوظبي للسياحة، أمس معرض ''تعابير إماراتية'' الذي يقام في ''غاليري وان'' في قصر الإمارات بأبوظبي، تحت رعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة·
ويسلط المعرض الذي يستمر حتى 16 أبريل المقبل الضوء على أبرز أعمال الفنانين الإماراتيين المعاصرين ويتضمن نحو 165 عملاً معاصراً لـ64 فناناً إماراتياً تتنوع بين اللوحات الزيتية والرسوم والصور الضوئية والمنحوتات والمخطوطات وفن الخط العربي وأفلام الفيديو الى جانب الأعمال التركيبية والطباعة·
حضر حفل الافتتاح معالي أنور قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية ومحمد خلف المزروعي مدير عام هيئة أبوظبي للثقافة والتراث وزكي نسيبة نائب رئيس مجلس إدارة هيئة أبوظبي للثقافة والتراث وعدد من سفراء الدول العربية والأجنبية لدى الدولة·
واعتبر معالي الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان رئيس مجلس إدارة هيئة أبوظبي للسياحة وشركة التطوير والاستثمار السياحي، معرض ''تعابير إماراتية'' خطوة جادة وهامة تجاه دعم وتشجيع الفنانين الإماراتيين وتسليط الضوء على أعمالهم، وهو ما سيكون له الأثر الأكبر في تنشيط حركة الفن الحديث في الدولة·
وأوضح معاليه أن المعرض يؤكد أن الفنانين الإماراتيين يحظون بالتنويه والتقدير، وأن لهم دوراً حيوياً في دفع عجلة التحول الثقافي والفني في مختلف أنحاء الدولة·
وأضاف معاليه أن معرض ''تعابير إماراتية'' يستقطب أنظار المنطقة والعالم للمواهب الفنية الإماراتية، إلى جانب توفير منصة تجمع تحت مظلتها أبرز الفنانين المواطنين والجمهور والمهتمين بالحركة الفنية على الصعيدين الإقليمي والدولي·
وأوضح معاليه أن المعرض ينسجم مع استراتيجية الشركة الرامية إلى تنظيم فعاليات ثقافية وفنية تتيح جسراً للتواصل بين المواطنين والمقيمين في الدولة والفنون بكافة أنواعها، إلى جانب تعزيز مكانة أبوظبي كإحدى عواصم التنوير والثقافة في المنطقة والعالم·
ويندرج معرض ''تعابير إماراتية'' ضمن برنامج تعليمي موسع تعتمده شركة التطوير والاستثمار السياحي بهدف نشر الوعي الفني في الدولة والمنطقة بصفة عامة استعداداً لافتتاح منشآت المنطقة الثقافية في جزيرة السعديات والتي ستكون لدى اكتمالها أكبر تجمع في العالم للمتاحف والمراكز الفنية في العالم ومنها متحف الشيخ زايد الوطني ومتحف جوجنهايم أبوظبي ومتحف اللوفر أبوظبي ودار المسارح والفنون والمتحف البحري·
وينضم هذا الحدث إلى سلسلة من الفعاليات الثقافية التي نظمتها شركة التطوير والاستثمار السياحي خلال العام الماضي في ''غاليري وان'' ومنها معرض ''فن الإسلام: كنوز من مجموعة الدكتور ناصر الخليلي''، ومعرض ''بيكاسو أبوظبي: روائع من متحف بيكاسو باريس''·
وتشرف على معرض ''تعابير إماراتية'' الذي يقدم صورة شاملة لاتجاهات ومدارس الفن الحديث في الدولة، آن بالدساري مديرة متحف بيكاسو الوطني باريس والأمين السابق للمتحف الوطني للفن الحديث في مركز بومبيدو·
وتحدثت بالدساري عن الدور الريادي الذي تقوم به شركة التطوير والاستثمار السياحي، مشيرة إلى أن اسم الشركة أصبح مرادفاً لقائمة من أبرز المعارض والفعاليات الفنية ذات الطابع العالمي·
وقالت ''يضيف معرض ''تعابير إماراتية'' أبعاداً محلية وإقليمية ودولية جديدة لمبادرات الشركة الثقافية، حيث يفسح المجال لتعريف العالم بأفضل أعمال الحركة الفنية في دولة الإمارات العربية المتحدة، ونتوقع أن تستحوذ هذه الأعمال على اهتمام واسع لما تتميز به من إبداع ولغة فنية ذات خصوصية واضحة''· وأضافت: نضع نصب أعيننا تزويد الفنانين الإماراتيين ببوابة لتقديم أعمالهم للعالم وفي الوقت ذاته تحفيزهم على التواصل مع الجمهور محلياً ودولياً''·
وأكدت أن المعرض يستلهم مفهوم بيكاسو لـ''الحراك الفكري'' ويعيد تجسيده مجدداً في إمارة أبوظبي التي باتت منارة للتبادل الثقافي والفني بين الشرق والغرب·
وينعقد على هامش المعرض عدة برامج تعليمية ترمي إلى زيادة الوعي بالفنون الجميلة لدى الزوار، كما ستتم طباعة دليل شامل للأعمال الفنية وإطلاق موقع إلكتروني خاص بالحدث والذي سيضم أعمالاً فنية إضافية·
وقامت شركة ''كولين موريس آسوسيتس ليمتيد'' الإنجليزية بتصميم قاعة المعرض، بحيث تتضمن مناطق لإقامة فعاليات مفتوحة بما في ذلك منطقة لـ''البرامج العامة'' المزمع تنظيمها خلال الحدث

اقرأ أيضا

المنتدى السنوي الرابع عشر لصحيفة «الاتحاد» ينطلق الأحد