الاتحاد

عربي ودولي

بارزاني يدعو إلى تخليد ذكرى ضحايا الأنفال

تجمع زعماء وسكان أكراد عراقيون في أربيل عاصمة إقليم كردستان شمالي العراق أمس الأول خلال مراسم لتأبين 371 قتيلاً من ضحايا ''عملية الانفال'' العسكرية ضد المتمردين في الإقليم عامي 1987 و1988 سيتم وسيتم دفن رفاتهم في مقبرة بالسليمانية اليوم الأربعاء· وقال مسؤولون إنه لا يجب أبداً نسيان ''حملة التطهير العرقي لأكراد العراق'' في عهد رئيس النظام الرئيس العراقي السابق، الراحل صدام حسين وطالب اقارب الضحايا بإعدام المسؤولين عن قتلهم·
وقال رئيس الإقليم مسعود بارزاني في كلمة أثناء التأبين ''إن المراسم تثير الحزن لانها تذكر بضحايا أبرياء شهداء وتثير الفرح في نفس الوقت بسبب عودة رفات الضحايا الى ديار الآباء والاجداد''· واضاف ''يتعين ان تتذكر الأجيال القادمة ما حدث من جرائم في الانفال والمكاسب التي تحققت اليوم''· وقال نائب رئيس الوزراء العراقي، الكردي برهم صالح ''ان جثث هؤلاء الضحايا تذكِّر بأن تحرير العراق يمضي بشكل مشروع مما يحفز على التحقيق في جرائم النظام السابق· وقد أدين عضو مجلس قيادة النظام السابق علي حسن المجيد ''علي الكيماوي'' ابن عم صدام حسين ووزير الدفاع الأسبق سلطان هاشم السابق ونائب قائد عمليات الجيش العراقي السابق اللواء حسين رشيد محمد بارتكاب إبادة جماعية خلال حملة الانفال وحكم عليهم بالإعدام· لكنهم مازالوا محتجزين لدى الجيش الاميركي وسط جدل بشأن تنفيذ الاعدام فيهم وقال الجيش الاميركي انه لن يسلمهم قبل ان تحسم الحكومة العراقية الخلاف· وقال رجل يدعى كمال محمود إن اثنين من ذويه قتلا في الحملة وأضاف ''نريد اعدام علي الكيماوي وكل المتورطين ونقول لمن يعترض على الاعدام انه مخطئ''·'' وأيدته امرأة تدعى سواح حسن قالت إنها فقدت في الحملة والدتها وشقيقتيها· واضافت ''نتذكر المعاناة والظلم··· نشعر باننا مهملون من الحكومات الكردية والعراقية''·

اقرأ أيضا

ارتفاع حصيلة ضحايا إعصار "هاغيبيس" في اليابان إلى 33 قتيلاً