الثلاثاء 24 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
رامي عياش: أتحدى نفسي وأسابق الزمن
27 أغسطس 2005

بيروت - سليمان أصفهاني:
لطالما كان تركيز المطرب رامي عياش تحت الأضواء على تفعيل مسيرته الفنية، وتحصينها بالتجدد والنوعية، وإبعاد الروتين عنها، حتى لو كلف ذلك الكثير من الجهد والتضحيات حيث تبدو الحيوية من أهم العناوين التي يعتمد عليها، خصوصاً في سياق البحث عن الأفضل، بغية إرضاء الذين وضعوا ثقتهم بموهبته ونجوميته، وهي الناحية التي تضعه أمام مسؤوليات تبدأ ولا تنتهي·
'الاتحاد' التقت رامي عياش في مكتبه وكان معه الحوار التالي:
ماذا عن مشاركتك الأخيرة في مهرجان قرطاج الدولي في تونس؟
المشاركة كانت حقاً مميزة، وتعكس محبة وتأييد شريحة مهمة من الشعب التونسي للفن الذي اقدمه، اذ لا يمكنني وصف ذلك اللقاء الحميم، خصوصاً بعد ان تجاوزت المسألة حدود الانسجام العادي، وقد عرفت ان نحو (14) الف متفرج حضروا الحفل الخاص بي، ما عدا الحشود التي كانت خارج المسرح الأثري، وهي الناحية التي جعلتني عاجزاً عن التغيير·
هل كنت على تنافس مع باقي النجوم المشاركين في ذلك الحدث الفني؟
الناس وحدهم الذين حددوا تلك الناحية، من خلال كثافة الاقبال على هذا الحفل او ذاك، اذ لم يكن هناك صراع مباشر بين النجوم كما اوحى البعض، وانما منافسة نظيفة، تمثلت بتراوح النجاح بين حفلة واخرى، وأود في هذه المناسبة ان اشكر الشعب التونسي على الحفاوة التي استقبلني بها منذ وصولي الى تونس وحتى عودتي الى بيروت·
ماذا عن العراقيل التي صادفتك هناك؟
لم اواجه اية مطبات او صعوبات، وكانت جميع الامور ميسرة، تحت اشراف مباشر من شركة 'روتانا' للمرئيات والصوتيات ممثلة بالسيد هشام فليحان، اضافة الى تعاون اللجنة المسؤولة عن مهرجان قرطاج الدولي، ويمكنك القول ان نجاح تلك الرحلة جاء اشبه بالسلسلة المتواصلة مع بعضها البعض·
علمت ان بعض الفنانين اللبنانيين اصطدموا بعدم معرفة الجمهور التونسي لهم؟
صدقني لست مطلعاً على ذلك الموضوع، لان جميع اهتماماتي كانت محصورة بالحفل الذي احييته، اما بالنسبة للامور الاخرى، فلم أعرف اصداءها·
سباق
هل انت على سباق مع احد في ذلك الاطار؟
أسابق الساعات والدقائق والثواني، واتحدى نفسي في الكثير من المواقف والمغامرات ولا ابالغ اذا قلت لا تراودني افكار التنافس المقصود مع الآخرين، وكل الذي افعله، هو طرح أغنية راقية وجميلة، واعتقد ان تلك السياسة مهمة للتعبير عن الذات، خارج نطاق افتعال المشاكل وتبادل المناوشات·
كيف تصف علاقتك مع شركة روتانا للمرئيات والصوتيات؟
جيدة، وفي تحسن دائم مع التأكيد على ان النقاش حول وجهات نظر معينة، لا يعني نشوب الخلافات بيننا، وكما يعلم الجميع العلاقة كي تستمر يجب ان تمر في مراحل من التقييم والتدقيق واعادة الحسابات، والا فان الاخطاء ستكون نتائجها جلية، وينتهي الامر بكارثة لا ترضي الطرفين·
هل تصل مطالبك الى مسامع المسؤولين في تلك المؤسسة الانتاجية؟
بالطبع، فهناك تواصل شبه دائم مع تلك الجهة، بغية الوصول الى خلاصات فنية، ممكن ان ترضي الناس، وتخدم الرسالة التي نحملها سوياً·
أين أصبح فيديو كليب أغنية 'خليني معاك'؟
* اضطررت لتأجيل مواعيد تصوير هذا العمل، ولاكثر من مرة، نظراً للاسباب الأمنية التي مرت على لبنان في الفترة الأخيرة، حيث وجدت حالياً ان التوقيت بات ملائماً، لذلك استعد للمباشرة بعملية التنفيذ، بالتعاون مع المخرج سعيد الماروق، وارى ان النتيجة القادمة ستشكل مفاجأة للجميع·
هل قمت باختيار سيناريو معين لتلك الخطوة؟
تشاورت مع سعيد الماروق حول هذه المسألة منذ اشهر، ودعني لا افسد بهجة تلك الرؤية، وسأكتفي بالقول اننا سوف نستعين بمروحيات في عملية التصوير، اضافة الى افكار غير مستهلكة على الاطلاق·
ماذا عن ألبومك الغنائي الجديد؟
* باشرت منذ فترة بعملية اختيار الاغنيات الجديدة، وقد اجتمعت لهذه الغاية مع عدد من الشعراء والملحنين والموزعين الموسيقيين في لبنان ومصر والكويت وغيرها من دول الخليج العربي، وهناك خطوة قريبة جداً، للدخول الى اطار التنفيذ·
هل سيكون ذلك العمل من انتاج شركة 'روتانا'؟
بالطبع·
الم تتلق عروضاً من شركات انتاج اخرى؟
لا ابحث عن الكمية، بقدر اهتمامي بالنوعية، وهذا ينطبق على موضوع الشركات التي تهتم بالانتاج الفني·
المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©