الاتحاد

الاقتصادي

«أبوظبي للتنمية»: تمويل 19 مشروعاً دولياً للطاقة النظيفة بـ693 مليون درهم

الزيودي والسويدي خلال المؤتمر الصحفي بحضور غاستون براون وعدنان أمين (الاتحاد)

الزيودي والسويدي خلال المؤتمر الصحفي بحضور غاستون براون وعدنان أمين (الاتحاد)

سيد الحجار (أبوظبي)

وافق صندوق أبوظبي للتنمية أمس على تمويل 4 مشاريع، تنتج نحو 32 ميجاواط من الطاقة النظيفة، بقيمة 44.5 مليون دولار ( 163.4 مليون درهم) تستفيد منها 4 دول هي، سيشل وجزر المارشال والنيجر وجزر سليمان، وذلك ضمن الدورة الرابعة لمبادرة الصندوق في تمويل مشاريع الطاقة المتجددة بالتعاون مع «آيرينا»، ما يرفع إجمالي التمويل المقدم من «أبوظبي للتنمية» خلال 4 دورات إلى 189 مليون دولار (693 مليون درهم)، مخصصة لـ19 مشروعاً.
وستوفر هذه المشاريع بعد إنجازها الطاقة النظيفة لمئات الآلاف من الأشخاص، وتوليد نحو 95 ميجاواط من الطاقة المتجددة، ما يعمل على تحفيز التنمية المستدامة ويشجع التنويع الاقتصادي في البلدان المستفيدة.
وقال محمد سيف السويدي مدير عام صندوق أبوظبي للتنمية، للصحفيين على هامش اجتماع الجمعية العمومية السابعة للوكالة الدولية للطاقة المتجددة (آيرينا) أمس، إن تأهل 4 مشاريع جديدة ضمن الدورة التمويلية الرابعة في قطاع الطاقة المتجددة، يؤكد حرص الصندوق على تعزيز انتشار حلول الطاقة النظيفة في الدول النامية وتحفيز التنمية الاقتصادية المستدامة، وتحسين مستوى معيشة السكان في تلك الدول.
وأضاف أن نهج دولة الإمارات راسخٌ في الوقوف إلى جانب الدول النامية ومساعدتها على تحقيق أهدافها التنموية وتمويل مشاريع إنمائية تخدم مختلف القطاعات الأساسية بما فيها قطاع الطاقة المتجددة الذي يشكل إحدى الركائز الرئيسية للتنمية.
وأشار إلى أن الشراكة مع «آيرينا» توفر منصة مهمة لدعم قطاع الطاقة وإثبات جدوى مشاريعها، موضحاً أن المشاريع الممولة من قبل الصندوق تعمل على توفير الطاقة للمجتمعات التي تعاني من تحديات في هذا القطاع.
وكان صندوق أبوظبي للتنمية قد أطلق في عام 2013 مبادرة لتمويل مشاريع الطاقة المتجددة بالتعاون مع «آيرينا» تتضمن تقديم 350 مليون دولار (1.28 مليار درهم) كقروض ميسّرة وبواقع 50 مليون دولار (183.5 مليون درهم)، ولمدة سبع سنوات بهدف تمويل مشاريع الطاقة المتجددة في الدول النامية ومساعدتها على تأمين الطاقة ومن مصادر مستدامة.
من جانبه، قال عدنان أمين، مدير عام الوكالة الدولية للطاقة المتجددة (آيرينا): «على الرغم من وفرة موارد الطاقة المتجددة في العديد من الدول النامية، فإن الحصول على التمويل اللازم يشكل تحدياً أمام تنفيذ مشاريع الطاقة المتجددة في تلك الدول».
وأضاف أن الشراكة بين (آيرينا) والصندوق تسهم في التغلب على هذا التحدي من خلال تمويل مشاريع الطاقة المتجددة في الدول النامية الأعضاء بالوكالة الدولية والاستفادة من تلك المشاريع في تسريع عملية التنمية فيها.
وحصل مشروع الطاقة الشمسية في جزيرة رومنفيل في سيشل على تمويل بقيمة 8.5 ملايين دولار، حيث يوفر المشروع نحو 5 ميجاواط من الطاقة المتجددة لأكثر من 1800 منزل، ويستفيد منه أكثر من 90 ألف شخص في جزر سيشل، وتساعد كذلك العمليات الإنشائية والتشغيلية والصيانة في توفير العديد من الوظائف وتجنب ما يقارب 4800 طن من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون.
كما حصل مشروع الطاقة الشمسية الهجين في جزر المارشال على تمويل من الصندوق بقيمة 11 مليون دولار، حيث يهدف المشروع إلى المساهمة في دعم قطاع الطاقة التوسع في إمداد المناطق الريفية بالكهرباء باستخدام الطاقة المتجددة، ويعمل المشروع على إنتاج نحو 4,6 ميجاواط من الطاقة الكهربائية باستخدام هجين من الطاقة الشمسية والديزل، ويستفيد منه نحو 17 ألف شخص، كما يسهم المشروع في تقليل انبعاث غاز ثاني أكسيد الكربون، وتساعد العمليات الإنشائية والتشغيلية والصيانة في توفير العديد من الوظائف في البلاد.
وحصل مشروع توليد الطاقة الشمسية لتغذية المناطق الريفية في النيجر على تمويل من الصندوق بقيمة 10 ملايين دولار، ويهدف المشروع إلى المساهمة في تغذية المناطق الريفية بالكهرباء، حيث يدعم المشروع استراتيجية الدولة الرامية إلى رفع نسبة الكهرباء المنتجة من الطاقة المتجددة. ويسهم كذلك في إنتاج نحو 2.2 ميجاواط من الطاقة الشمسية لخدمة نحو 150 ألف شخص، كما يعمل على توفير 50 ألف وظيفة.
ويهدف مشروع سد نهر تينا في جزر سليمان والذي حصل على تمويل من الصندوق بقيمة 15 مليون دولار إلى إنتاج 20 ميجاواط من الطاقة لتوصيل الكهرباء، للمساهمة في دعم قطاع الطاقة وبرنامج الحكومة الطموح لتوفير متطلبات الطاقة الكهربائية للمناطق الريفية، كما سيعمل المشروع على الحد من التلوث البيئي المحلي، وتعزيز النمو الاقتصادي من خلال توفير الكهرباء من مصادر نظيفة بأقل التكاليف.

إقامة مشروع للطاقة الهجين في أنتيغوا وبربودا بـ 55 مليون درهم
أبوظبي(الاتحاد)

وقع صندوق أبوظبي للتنمية أمس، اتفاقية لتمويل مشروع توليد الطاقة الهجين في أنتيغوا وبربودا بقيمة 55 مليون درهم (15 مليون دولار).
وسيتيح المشروع إنتاج نحو 10 ميجاواط من الطاقة الكهربائية المتجددة لخدمة نحو 90 ألف شخص.
وقع الاتفاقية محمد سيف السويدي، مدير عام صندوق أبوظبي للتنمية، ومعالي غاستون براون، رئيس وزراء أنتيغوا وبربودا، بحضور معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة، وذلك على هامش اجتماعات الجمعية العمومية للوكالة الدولية للطاقة المتجددة (آيرينا).
وقال السويدي، عقب توقيع الاتفاقية، إن دولة الإمارات العربية المتحدة من الدول الرائدة عالمياً والداعمة لاستخدام الطاقة المتجددة، كأداة فاعلة لتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة في مجتمعات الدول النامية.
وأضاف أن قطاع الطاقة المتجددة بات يشكل أحد أهم القطاعات التي تستأثر باهتمام الدول، لما يمثله هذا القطاع من أهمية كبيرة في توفير إمدادات موثوقة ومستدامة من الطاقة بمختلف أشكالها، مشيراً إلى أن القرض المقدم إلى حكومة أنتيغوا وبربودا سوف يسهم في تلبية جزء كبير من احتياجات البلاد من الطاقة الكهربائية من مصادر نظيفة.
ويساهم المشروع في رفع نسبة الكهرباء المنتجة من الطاقة المتجددة في أنتيغوا وبربودا إلى 20% بحلول عام 2018، كما يعمل على دعم استقرار الطاقة الكهربائية ويوفر الطاقة اللازمة لتشغيل 4 محطات لتحلية المياه، وكذلك تشغيل مراكز صحية ومستشفيات ومدارس ومبانٍ حكومية وحديقة عامة.
ومن جانبه، أشاد معالي غاستون براون بالدور الذي تلعبه دولة الإمارات العربية المتحدة من خلال مشاريع التنموية الممولة من قبل صندوق أبوظبي للتنمية في العديد من دول العالم، لاسيما مشاريع الطاقة المتجددة في الدول النامية، مؤكداً حرص بلاده على تعزيز العلاقات الثنائية مع دولة الإمارات وصندوق أبوظبي للتنمية في كافة المجالات.
وأضاف «أن المشروع الذي تم توقيع اتفاقيته اليوم يهدف إلى المساهمة في تعزيز قطاع الطاقة في انتيغوا بربودا والذي ينعكس إيجاباً على القطاعات الاقتصادية الأخرى مما يساعد على تحسين مستوى معيشة السكان ويحقق التنمية المستدامة».
ويعتبر مشروع توليد الطاقة الهجين في أنتيغوا وبربودا من ضمن قائمة المشاريع المتأهلة في الدورة التمويلية الثالثة والتي وافق صندوق أبوظبي للتنمية على تمويلها عام 2016.

اقرأ أيضا

بنك أوف أميركا: المستثمرون يضخون الأموال في صناديق السندات