ماجدة محيي الدين (القاهرة) - طرحت مصممة الأزياء وخبيرة الموضة والجمال جيلان عاطف مؤخراً أحدث مجموعاتها من الملابس الجاهزة، التي تلائم المرأة في مختلف الأوقات، وبعضها يصلح لفترة الصباح، ومنها ما يلائم فترة بعد الظهر أو الكوكتيل. وضمت المجموعة تصاميم متنوعة تعتمد على فكرة الطاقم المكون من أربع أو ثلاث قطع منفصلة، واستطاعت بخبرتها في عالم التجميل والأناقة أن تستخدم تركيبات لونية تعكس جرأة وثقة ورغبة في أن تحظى المرأة المحتشمة بمظهر متناغم وطلة لافتة بعيدة عن المبالغة. مراعاة الخصوصية تعد جيلان صاحبة بصمة مميزة في مجال التجميل، وتصميم ربطات الرأس، وقد دفعها حسها الفني وذوقها الراقي إلى أن تضع أفكارها في موديلات مبتكرة تلبي احتياج المرأة المحتشمة لملابس عصرية تواكب أحدث صيحات الموضة العالمية، وتراعي خصوصية وأسلوب المرأة العربية الملتزمة التي تبحث عن مظهر متفرد، وخامات راقية، وتصاميم جديدة تختلف عن النوعية السائدة من الملابس الجاهزة للمحجبات. وحول الخامات والألوان التي ترشحها للمرأة في 2014، تقول جيلان «منذ أسست دار أزياء «جلو» قبل خمس سنوات أهتم بأن تكون تركيبة الألوان جديدة وغير تقليدية، وعندما أضع تصميما لطاقم معين أجري تجارب لأكثر من تركيبة لونية، وأنتقي من مسطرة الألوان المناسب لطبيعة الموسم، وللتأثير الذي أشعر معه بالارتياح والتناغم مع الموديل والأكسسوارات»، مشيرة إلى أنها لهذا الموسم اختارت درجات البني والبيج والأخضر والبرتقالي والزهري والرمادي. وتضيف «أراعي عند رسم أي موديل جديد تفاصيل تفرض نفسها عليَّ أهمها ستايل ملائم لغطاء الرأس والأكسسوارات المكملة مثل الحزام والحقيبة والحذاء ونوعية الحلي وهذا هو الشيء الذي تميزت به في مجال تصميم أزياء المحجبات». وتشير إلى أن معظم الموديلات تناسب المرأة العملية والشابات، والمهم أن تختار ما يلائم طبيعة القوام، فهناك تصاميم خاصة تصلح لصاحبة القوام الممتلئ تخفي بعض العيوب، وتمنح القوام اتساقاً وتناسقاً، وتراعي أنها تصمم ملابس لكي ترتديها المرأة العادية وليست مجرد موديلات للعارضات صاحبات القوام المثالي». اتجاهات الموضة توضح جيلان أنها لا تتقيد باتجاهات الموضة، وإنما تتابعها، وتسعى إلى أن تكون خطوطها جديدة ومبتكرة، وترفض الاقتباس والتقليد، وتتمنى أن تحتفظ لنفسها بأسلوبها وطابعها الذي أصبح يحظى بثقة عدد كبير من صفوة سيدات المجتمع الراقي في العالم العربي. وعن اعتمادها على الأقمشة الناعمة، مثل الجرسيه والليكرا والحرير، تقول جيلان «طبيعة التصاميم تحدد نوعية الخامات، وأميل إلى الموديلات الفضفاضة نسبيا، والتي تخفي تفاصيل القوام، وعندما تكون الأقمشة مرنة وناعمة يبدو التصميم منسدلاً على القوام من دون أن يمنح المرأة حجماً أكبر، كما أن القطع المكملة مثل الشال تمنح المرأة تأثيراً جمالياً، ومظهراً أنثوياً محبباً». وترى جيلان أن أزياء المرأة المحجبة أو المحتشمة لا يجب أن تكون محصورة في إطار الأفكار الكلاسيكية، والتي تجعلها تبدو أكبر من عمرها الحقيقي، لكنها تهتم بأن تبدو المرأة المحتشمة غاية في الأناقة والوقار والتجدد من خلال قصات مبتكرة وألوان مشرقة، وتصاميم تجمع بين الجرأة والبهجة والاحتشام، وهذه هي النوعية التي تبحث عنها الفتاة المحتشمة أو المرأة الناضجة. مكملات الأناقة تبرر مصممة الأزياء وخبيرة الموضة والجمال جيلان عاطف اهتمامها بتصميم الأكسسوارات، التي تعد جزءاً مكملاً لكل تصميم، قائلة «الأكسسوارات تمنح روحاً تميز أي طقم، ولذلك لابد أن تكون من خامات مترفة وراقية حتى لا يخصم من قيمة الأزياء، ولذلك أبذل قدراً كبيراً من الجهد والتركيز في تصميم وتنفيذ الأكسسوارات، ويتعاون معي فريق من الفنانين المهرة لديهم القدرة على الإبداع وتحويل الأكسسوارات إلى جزء رئيس لا غنى عنه».