الاتحاد

الإمارات

التأكيد على ضرورة التقيد بشروط استيراد الأشتال

أكدت وزارة البيئة والمياه ضرورة التقيد بالشروط والآليات اللازمة لاستيراد الأشتال وذلك لضمان سلامة الدولة من دخول الآفات والحشرات التي قد تهدد الثروة النباتية في الدولة ووقايتها من انتشار الآفات الزراعية.
وأوضحت الوزارة بأنه يحظر استيراد النخيل وفسائله من الدول المسجل بها إصابة بسوسة النخيل الحمراء ومرض البيوض ومرض الاصفرار المميت كما يحظر استيراد أشجار جوز الهند ونخيل الزينة ومنتجاتها من الدول المسجل بها نفس الإصابة.
وتسمح الوزارة باستيراد الأنواع النسيجية وذات القطر الذي لا يتعدى 5 سم لجميع أنواع النخيليات وأشباه النخيليات ويحظر استيراد أشتال الحمضيات من الدول المسجل بها إصابة بمرض المكنسة الساحرة كما ويحظر استيراد التربة الطبيعية المصاحبة للأشتال والنباتات الداخلية لما قد تتسبب في انتشار كثير من الأمراض.
وبينت الوزارة ضرورة تقديم طلب تصريح استيراد أشتال إلى الوزارة مذكوراً فيه الأنواع المراد استيرادها ويتم بعد الموافقة على الطلب السماح باستيراد الأشتال مع تقديم المستندات المطلوبة مثل بوليصة الشحن، الفاتورة وقائمة المحتويات، شهادة المنشأ، شهادة صحة نباتية تفيد خلو الأشتال من الأمراض والآفات.
وشددت الوزارة على ضرورة التأكد من أن الأنواع المذكورة في المستندات مطابقة للأنواع المذكورة في تصريح الاستيراد.
وتعمل وزارة البيئة والمياه على أخذ عينة عشوائية لكل نوع وفحصها ظاهرياً من حيث المجموع الخضري والجذري وبعد ذلك يتم إجراء الفحص المخبري لها في مختبرات الوزارة وفي حال كانت النتيجة مطابقة يتم إخطار المستورد بالإفراج والتصرف أما إذا كانت النتيجة غير مطابقة تؤخذ عينة عشوائية للنوع المصاب ويعاد تحليلها مخبرياً مرة أخرى واستيفاء الرسوم المقررة لإعادة التحليل.
وتؤكد وزارة البيئة والمياه ضرورة خلو الأشتال المستوردة من الآفات والأمراض النباتية والنيماتودا موضحةً أنه تم خلال النصف الأول من عام 2010 إدخال ثلاثة آلاف
و352 شتلة فواكه و26 الفاً و380 فسيلة نخيل زراعة نسيجية و103 آلاف و540 شتلة زينة خارجية إضافة إلى 578 الفاً و803 شتلات نبات داخلية.

اقرأ أيضا

حمدان بن زايد: دعم القيادة منحنا التميز في ساحات العمل الإنساني