الأحد 29 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي
إسرائيل تؤكد استمرار سياسة اغتيال الفلسطينيين
26 أغسطس 2005

رام الله - تغريد سعادة:
قال رئيس الاستخبارات العسكرية الاسرائيلية اهارون زئيفي فركش ، إن الفلسطينيين 'يبذلون جهوداً كبيرة لتطوير قذائف هاون وصواريخ قسام'·وأكد فركش الليلة قبل الماضية في اجتماع لمدراء المدارس والكليات التابعة لشبكة 'اورط' الاسرائيلية، في مدينة نتانيا ، استمرار سياسة الاغتيالات الاسرائيلية ضد كل من يسميهم 'القنابل الموقوتة' والعمل ضد كل 'كيميائي وكل مخرطة'، حسب قوله، 'لشل مقدرتهم على تطوير أسلحة يمكن إطلاقها على سديروت'·
وأكد فركش أن الفلسطينيين يعتبرون الانفصال عن غزة مجرد مرحلة أولى وان الاحتلال سينتهي بالنسبة لهم بالانسحاب من الضفة الغربية، ايضاً ورأى ان الفترة المقبلة ستشهد انخفاض العمليات من قطاع غزة، مضيفاً ان الرئيس الفلسطيني محمود عباس نجح في توفير الهدوء خلال فك الارتباط، وأن هذا الهدوء سيتواصل حتى الانتخابات التشريعية في السلطة الفلسطينية، لكنه شكك في مقدرة عباس على تفكيك التنظيمات الفلسطينية ونزع أسلحتها خلال السنة المقبلة·
وقال فركش إن 'اسرائيل تتخوف من تكرار الصور التي شهدها جنوب لبنان أثناء الانسحاب الاسرائيلي، في قطاع غزة، أي تنظيم مسيرات فلسطينية حاشدة نحو المواقع العسكرية الإسرائيلية قبل الانتهاء من اخلائها'· واضاف انه لا يستبعد وصول مسيرات كهذه الى مستوطنات 'نتساريم' و'غوش قطيف' قبل إخلاء الجيش منها، وحسب رأيه 'يمكن لأحداث كهذه ان تجر الى مواجهات اخرى بسبب عدم صبر الفلسطينيين'·
وزعم فركش أن عرفات خلف لعباس 'ميراثاً رهيباً'، حيث 'طور ثقافة الجهاد، وخلف مجتمعاً ممزقاً ومصادر قوة مسيطرة وفوضى!·' واضاف انه يؤمن بأن 'ابو مازن يطرح الديموقراطية على جدول اعماله، وسن قانون واحد للجميع ، ويؤمن بأنه يجب حل الصراع من خلال المفاوضات· انه يتحدث عن سلطة واحدة وقانون واحد، ولكن السؤال هو هل سينجح في ذلك؟·· أومن انه بدأ خلال النصف الاخير من السنة الجارية إحداث تغيير بشكل شجاع· لقد قلنا أن فرص وقوع 'الارهاب' خلال فترة فك الارتباط منخفضة وصدقنا· ان الهدوء هو مصلحة عليا للجميع، بما في ذلك 'حماس' لكن اجهزة الامن الفلسطينية لا تستطيع مواجهة 'الارهاب'· 'ابو مازن' لا يتحدث عن 'الارهاب' ··· 'حماس' تتقوى وتهدد السلطة، وفي تقديرنا سيتواصل الهدوء حتى الانتخابات'·
المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©