الاتحاد

كرة قدم

نيلمار: ضحيت بمكاني الأصلي من أجل «العميد»!

نيلمار (الاتحاد)

نيلمار (الاتحاد)

مراد المصري (دبي)

نجح البرازيلي نيلمار مهاجم النصر، في كسب ثقة إدارة «العميد» لإكمال المشوار حتى نهاية الموسم، رغم المطالبات والانتقادات التي طاردته من الجماهير منذ بداية مشواره مع «الأزرق»، حيث تحول إلى مادة يومية متكررة عبر وسائل التواصل الاجتماعي أو المحليين الفنيين، خصوصاً خلال الأشهر الأولى من مشاركته مع الفريق، وصام فيها عن التسجيل، حتى بدأت أهدافه بالظهور تدريجياً لتمنحه دفعة معنوية لإكمال المشوار بثقة أكبر ورغبة في تغيير الآراء حوله.
واعترف الدولي السابق، وأحد أعضاء منتخب «السامبا» في نهائيات كأس العالم 2010، بأنه يلعب في مركز جديد بالنسبة له، لم يعتد القيام بهذا الدور على مدار السنوات الخمس الماضية، لكنه وافق على القيام بالأمر من أجل التضحية في سبيل النصر الذي وجد فيه الدعم والثقة من أعضائه كافة، وقال: «لم أعتد اللعب في مركز رأس الحربة، بين المدافعين أصحاب البنية الجسدية القوية، لأنني أجيد على الأطراف بصورة أكبر، وأحصل على مساحات، وأقوم بالانطلاقات السريعة، لكن حاجة الفريق إلى اللعب بهذه الطريقة تجعلني جاهزاً لتنفيذ الدور، وبصراحة بدأت في التأقلم، بدليل نجاحي في تسجيل الأهداف في الآونة الأخيرة، بعد الأشهر الأولى الصعبة للغاية».
وأضاف: «بالنسبة للمهاجم فإن غياب الأهداف أمر يصيبه بالمعاناة، ولكن بالنسبة لي اعتدت التعامل مع الضغوط، ودائماً ما تجعلني أقوى في جميع المناسبات، وتمدني بالطاقة اللازمة لتصحيح الموقف».
وفيما يتعلق بانتقادات الجماهير، اعترف نيلمار بأنه ينتقد نفسه أحياناً أكثر مما تفعل الجماهير، وقال: هذه الأمور طبيعية في كرة القدم، وانتقادات الجماهير نابع من حبها للنصر ورغبتها بالأفضل بالنسبة له، أدرك عشقها لفريقها، وأحاول أن استغل ذلك من أجل تحسين أدائي، والعمل على كسب ثقتها مع مرور الوقت، في النهاية فإن الهدف المشترك واحد، وهو تحقيق النتائج الإيجابية لـ«الأزرق»، هذا ما أسعى إليه واجتهد للقيام به.
وقال نيلمار: مساندة من الجهاز الفني، والثقة من بقية زملائي وتعاملهم الجيد معي، كلها من الأمور التي تجعل المهمة تصبح أسهل بالنسبة لي، وفي البداية احتجت إلى الوقت للتأقلم مع طريقة اللعب، لكن استوعبتها، وأحاول يومياً تقديم كل ما لدي.
وعبر اللاعب عن سعادته بثقة إدارة الفريق فيه، مؤكداً أنه يسعى لإكمال عقده بالكامل مع الفريق، وقال: عقدي لمدة عامين، وسوف أواصل اللعب مع النصر حتى نهاية العقد، وما تتداوله الصحف البرازيلية حالياً بشأن أي عروض ليس صحيحاً، وأضع كامل تركيزي مع النصر في الفترة المقبلة.
وأوضح اللاعب أن «الأزرق» يقدم موسماً جيداً حتى الآن، وقال: «حققنا نتائج جيدة للغاية ونحتل المركز الثالث في ترتيب الدوري، ونواصل القتال حتى النهاية ولن نستسلم، ما صنع الفارق مع العين والأهلي، ندرة ارتكاب الفريقين للأخطاء خلال المباريات الماضية، وتحديداً حينما واجهناهما، حيث لم يكن الفارق في المستوى كبيراً خلال المباراتين، ولعبنا بشكل جيد للغاية، لكنهما نجحا في استغلال الأخطاء بشكل جيد للغاية، وأتمنى أن نواصل حصد النقاط ونقترب منهما خلال الجولات المقبلة».
وفيما يتعلق بالمقارنة بين مستوى الدوري الإماراتي ونظيره القطري، حيث سبق له خوض تجربة مع الريان والجيش، أوضح نيلمار أن مستوى اللاعب الإماراتي أفضل ومتطور على مستوى المنطقة، خصوصاً على صعيد المهارات والقدرات التي يملكها، بالنسبة لي فإن عمر عبد الرحمن لاعب العين، استثنائي للغاية على صعيد المهارات والقدرات التي يملكها، ومن الممكن أن يلعب في أوروبا إذا أراد ذلك، لأنه يملك الإمكانيات التي تؤهله لذلك.
وأكد نيلمار أن مشاركة النصر في دوري أبطال آسيا الموسم الحالي، تعتبر تحدياً كبيراً، معبراً عن شوقه للمشاركة في هذا النوع من المسابقات القارية، وقال: سبق أن خضت المنافسات القارية مع أندية عدة، وتحديداً هذه المسابقة، حينما لعبت في قطر، الأجواء جميلة للغاية فيها، خصوصاً الحضور الجماهيري الكبير في السعودية على سبيل المثال، البطولة تتطلب قوة بدنية كبيرة، من أجل مجاراة فرق السعودية وإيران وأوزبكستان، ومساندة جماهيرية خلال خوض المباريات على ملعبك، بشكل عام إنها تجربة مميزة لأي لاعب.
وأوضح أن هدف الفريق في المسابقة بلوغ الدور الثاني، وقال: يجب التفكير بهذه النقطة، من أجل اللعب بحماس أكبر ورغبة أعلى، بلوغ هذا الدور لأول مرة خلال مشاركات النصر في البطولة سيكون أمراً إيجابياً للغاية.
وأشار نيلمار إلى أن التعامل مع أخطاء الحكام يجب أن يكون بشكل واقعي، حيث تحدث هذه الأمور في جميع دول العالم، وقال: لعبت في البرازيل وفرنسا وإسبانيا وقطر، وفي جميع الأماكن تجد أن الأخطاء تحدث في النهاية، وهم بشر ولا يجب تضخيم الأمور، ولا أفضل الحدث دائماً عن التحكيم بقدر التركيز على الأداء داخل الملعب.
وكشف نيلمار عن أنه يستمتع بوجود عدد كبير من الجالية البرازيلية في دبي، وقال: لم أتوقع أن يكون المجتمع البرازيلي بهذا العدد الضخم هنا، مما سهل عليه التأقلم مع الحياة رفقة عائلته، والتواصل مع العديد من أبناء بلده على مدار الوقت.
وأوضح أنه يتواصل دائماً مع مواطنيه جو ألفيس لاعب الشباب وريبيرو لاعب الأهلي، وقال: دائماً ما نلتقي في مناسبات عائلية، ونتبادل الأحاديث حول المنافسات والحياة هنا، والأجواء متميزة للغاية والحياة جميلة في الإمارات.

ميسي خارق للعادة ونيمار يتطور بصورة مذهلة
دبي (الاتحاد)

تخلى نيلمار عن الحساسية والتنافس التاريخي بين البرازيل والأرجنتين، حينما اعترف أن ميسي نجم «التانجو» يعتبر الأفضل على مستوى العالم حالياً، ويستحق الحصول على جائزة الكرة الذهبية، وقال: إن ميسي لاعب خارق للعادة، ويستحق هذا التتويج، ربما بعد سنوات عدة سوف نرى نيمار يحصل على الجائزة، وهو يتطور بصورة مذهل أيضاً، ونأمل أن يعود البرازيليون إلى القمة، حيث اعتدنا سابقاً وجود نخبة من لاعبينا منهم رونالدو وروماريو وريفالدو، الزمن تغيير، وواثق في عودتنا بمواهب جديدة. وأشار نيلمار، أن ما فعله المدرب جوارديولا خلال السنوات الماضية أمر رائع غير مفهوم كرة القدم، وقال: لم يعتمد الطريقة الكلاسيكية بوضع مهاجم ثابت في المقدمة واللعب بأسلوب اللاعب رقم 9، وأتمنى أن تواصل طريقته انتشارها.

اقرأ أيضا