ثقافة

الاتحاد

منصور: كل رواية يمكن أن تصبح «سيناريو»

منصور خلال المحاضرة (من المصدر)

منصور خلال المحاضرة (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)
هل كل رواية قابلة للتحويل إلى فيلم سينمائي أو مسلسل تلفزيوني؟ في الحقيقة لا توجد رواية لا يمكن تحويلها إلى سيناريو.
بهذه العبارة استهل الناقد الفني ماهر منصور أول أمس محاضرته في مؤسسة بحر الثقافة بعنوان: «الرواية..وسن الرشد التلفزيوني»، تحت رعاية سمو الشيخة روضة بنت محمد بن خالد آل نهيان.
وأشار المحاضر إلى أن العلاقة واضحة بين الرواية وتحويلها إلى سيناريو، فالنصان حكائيان، والحوامل الرئيسة هي الحكاية- الحدث، والشخصيات، والزمن والمكان - البيئة.
أما العلامات الفارقة فهي الحركة والحيوية، والتنامي في الأحداث والشخصيات.
وأشار منصور إلى أن الخلاف لا بد أن يحدث بعد العرض، وغالبا ما يقول الكاتب، إن المسلسل المعروض ليس روايتي، وكأن العرض التلفزيوني لم يكن أميناً في تجسيد عمله الأدبي.
وهذا أمر طبيعي ومفهوم لأن نص الرواية سرد متخيل مكتوب بلغة أدبية، أما العرض الدرامي في السينما أو التلفزيون فهو سمعي- بصري يؤديه ممثلون بلغة ثالثة تجمع بين الصياغة الأدبية والحديث العادي.
وأوضح المحاضر أن المشكلة تكمن في مخرجات أو أشكال عملية التحويل من الرواية إلى سيناريو، وهذا ما دعاه «عدم بلوغ الرواية سن الرشد التلفزيوني»، إما لأسباب إنتاجية أو لأسباب تتعلق بالبناء الحكائي، والاختلاف الناشئ في هذه الحالة إما أن يكون كلياً أو جزئياً. وكانت قد قدمت الضيف المحاضر عايدة الأزدري، لافتة إلى مسيرته الطويلة في كتابة السيناريو التلفزيوني.

اقرأ أيضا

«مثل ماسة في السماء».. رواية القاع المظلم في بنغلاديش