الاتحاد

الإمارات

القطامي: تطوير التعليم يستلزم إعادة هيكلة المدارس والمناطق

أكد معالي حميد القطامي وزير التربية والتعليم، أن مقتضيات إستراتيجية تطوير التعليم تظهر بوضوح ضرورة إعادة هيكلة المدارس والمناطق التعليمية.
وقال إن إعادة الهيكلة يجب أن تتم “بما يمكن مديري المدارس والمناطق من تحقيق الأهداف العامة للتطوير، وفي مقدمتها رفع مستوى مخرجات التعليم العام، والوصول بالخدمة التعليمية إلى أعلى درجات الجودة”.
وأشار القطامي إلى أن الوزارة بصدد طرح مجموعة من المبادرات التي تستهدف بها تطوير المجتمع المدرسي، وجعله مركزاً تربوياً وتعليمياً يحتذى به.
وأكد ثقة الوزارة في أن روح العمل والإنجاز والإبداع التي يتسم بها مديرو ومديرات المدارس، قادرة على الوصول إلى نموذج مميز لتطوير التعليم في المنطقة.
ودعا القطامي خلال ترؤسه اجتماع مجلس المناطق التعليمية ظهر الخميس الماضي، إدارات المناطق التعليمية إلى الاستمرار في التواصل مع مديري ومديرات المدارس. ولفت إلى أن المرحلة المقبلة تتطلب تضافر جهود جميع العاملين في الوزارة والميدان وحفز الهمم، من أجل فتح آفاق تعليم رحبة أمام الطالب الذي تعده الوزارة محوراً للعملية التعليمية وهدفاً أساسياً لمشروعات وبرامج التطوير.
قال القطامي إن الوزارة تعول كثيراً على الدور الكبير الذي يمكن أن تقوم به إدارات المدارس في النهوض بمسيرة التعليم وإحداث الطفرة النوعية المطلوبة في المرحلة المقبلة.
وأوضح أن الوزارة تعد الميدان التربوي شريكاً أساسياً، ليس في عملية تنفيذ المشروعات والبرامج التطويرية فحسب، وإنما في عمليات التخطيط والمتابعة.
وأشار إلى ما يتميز به الميدان من وجود خبرات وكفاءات عالية المستوى، فضلاً عن حرص العاملين فيه على الارتقاء بمستوى مدارسنا وجعلها بيئة أكثر جذباً لأبنائنا.
إلى ذلك، عينت وزارة التربية والتعليم، ناصر عبدالكريم العوضي مديراً لإدارة الموارد البشرية.
وقال معالي حميد القطامي وزير التربية والتعليم إن الوزارة لن تدخر جهداً في استقطاب العناصر المواطنة المتميزة لقيادة العمل التربوي، وإدارة مشروعات النهوض بمسيرتنا التعليمية.
وأكد أن رفد هيكل التربية بخبرات مواطنة من شأنه وضع كثير من الأمور في مسارها الطبيعي والصحيح.
وأوضح القطامي، أن الوزارة تعتمد سياسة التوطين كأساس لتعزيز روح الفريق الواحد داخل المؤسسة التربوية، فيما تركز على استقطاب كفاءات جديدة، وحفز المواطنين العاملين في القطاع التعليمي على الإبداع، إيماناً منها بأن ثمة مسؤولية يتحملها المواطنون تجاه بلدهم للنهوض بمسيرة التعليم.
وذكر أن الهيكل التنظيمي للوزارة يضم عناصر مواطنة لها خبراتها في المجالات التربوية والتعليمية المختلفة، كما يشهد انضمام عناصر أخرى تعول عليها التربية في تطوير العمل المؤسسي، منوهاً معاليه بالتحاق ناصر عبدالكريم العوضي بصفوف الخبرات المواطنة مديراً لإدارة الموارد البشرية. ويعد ناصر العوضي، وهو خريج جامعة ساوث كارولاينا تخصص تسويق وإدارة، من الخبرات المواطنة المتخصصة، وقد تولى مناصب ومسؤوليات عدة في بعض الدوائر والمؤسسات الحكومية والخاصة.. عمل في مجال تخطيط وإدارة الموارد البشرية

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: تمكين أصحاب الهمم ليشاركوا بفاعلية في تطوير الوطن ونهضته