الاتحاد

الرياضي

هيكسبيرجر: ساعة الجد تدق الآن وثقتي كبيرة في اللاعبين

هيكسبيرجر يصافح فارياس خلال المؤتمر الصحفي في حضور حمدان الكمالي وماجد ناصر

هيكسبيرجر يصافح فارياس خلال المؤتمر الصحفي في حضور حمدان الكمالي وماجد ناصر

أكد جوزيف هيكسبيرجر مدرب الوحدة أن فريقه استطاع الوصول بسهولة إلى نصف نهائي كأس رئيس الدولة، لكن ساعة الحقيقة دقت الآن، حيث إن مواجهته أمام الوصل، هي الأصعب والأقوى، لأنها تجمع فريقين كبيرين، يملكان عناصر متميزة، ويمران بالظروف نفسها، وليس أمامهما سوى هذه البطولة.
وقال: نعرف الوصل جيداً، ونحترمه، ويملك يستى وأوليفيرا اللذين يعتبران اللاعبين الأبرز في الدوري، وعلينا تقديم المستوى الجيد في هذه المباراة، والذي يقودنا للظفر بها، حتى نتأهل للنهائي، ولتحقيق هذا الهدف علينا بذل الجهد والعمل المتواصل بتركيز عالٍ من البداية حتى النهاية لنحقق ما نتمناه.
وأضاف: 72 ساعة فقط، هي فترة الراحة التي تفصل بين مباراتنا مع بيروزي في دوري أبطال آسيا، ومباراة اليوم، وهي فترة قصيرة جداً، لذلك ركزت خلالها على تخفيف الحمل عن اللاعبين، حتى لا يدخلوا المباراة وهم مجهدين، كما أن الوضع جيد بالنسبة لنا، بعد عودة بعض اللاعبين المصابين، وأعتقد أن ظروفنا ستكون أفضل في المباراة مقارنة باللقاء السابق الذي افتقدنا فيه جهود بيانو ومحمود خميس.
وأوضح أن المهمة صعبة، لكن تبقى ثقتي كبيرة في لاعبي الوحدة الذين منحتهم نقطة إيران دفعة معنوية كبيرة ستكون بمثابة حافز إضافي للمواصلة بالمستوى نفسه أمام الوصل.
وكشف هيكسبيرجر في المؤتمر الصحفي الخاص بالمباراة بمدينة زايد الرياضية أمس أن خوض المباراة بالتشكيلة التي لعب بها في طهران، أو إجراء بعض التعديلات عليها يتحدد في اللحظات الأخيرة، بالذات فيما يتعلق بيانو الذي تتوقف مشاركته على قرار طبيب الفريق.
من جانبه قال حمدان الكمالي مدافع الفريق: لقد فقدنا فرصتنا في بطولة كأس الرابطة، ولا يوجد لدينا أمل في الاحتفاظ بلقب الدوري، لذلك فإن كأس رئيس الدولة، تعتبر البطولة الوحيدة أمامنا، وعلينا تحقيقها والواقع نفسه ينطبق على فريق الوصل الذي يتشابه معنا في الوضع.
وأضاف: رغم قصر الوقت الفاصل بين مباراة بيروزي ولقاء اليوم، إلا إننا في جاهزية تامة، وكلنا عزيمة وإصرار على تحقيق النتيجة التي تقود الفريق إلى نهائي البطولة، وندرك تماماً أنها ستكون مواجهة صعبة وقوية، لأن الوصل فريق كبير يملك نفس مقومات النجاح، لذلك علينا أن نكافح بقوة حتى نحقق ما نريده.
وقال الكمالي إن الحظوظ تظل متكافئة بين الطرفين، والأكثر تركيزاً يصل للنهائي، ونعمل أن يكون “العنابي” أحد أطرافه.
وناشد الكمالي الذي جمعته دردشة خاصة، بحارس الوصل ماجد ناصر، عقب المؤتمر، جمهور ناديه بالحضور والتفاعل مع الفريق الذي يعول عليه كثيراً حتى يتحقق المطلوب.
من ناحيته تمنى مدرب الوصل سيرجيو فارياس في المؤتمر الصحفي الخاص بنصف نهائي كأس رئيس الدولة، والذي عقد بمدينة زايد الرياضية أمس أن يقدم فريقه مستوى أفضل عما ظهر به أمام الوحدة، بالذات في آخر مباراة جمعت الفريقين في بداية الدور الثاني لبطولة الدوري، والتي انتهت لصالح والوحدة.
وقال: أنا سعيد بأن نصل إلى نصف نهائي البطولة ونعمل على الخروج بنتيجة جيدة تترجم عملنا في الفترة الماضية، وتصل بنا إلى المباراة النهائية، حيث عملنا في الفترة الماضية، على تصحيح الأخطاء التي وقعنا فيها أمام العين في كأس الرابطة، وفي مقدمتها عدم استقبال الأهداف، حيث فقدنا النتيجة، بعد أن تقدمنا مرتين في المباراة.
وأوضح أن فريقه سوف يفقد جهود اللاعب محمد جمال الذي يعاني من إصابة، لكنه في نفس الوقت يملك مجموعة من اللاعبين الشباب الذين ينتظر منهم الأداء الجيد في المباراة، التي لا تقبل غير الفوز، حيث لا يمكن التعويض بعدها، وخسارتها تعنى الخروج من المنافسة.
ورفض فارياس اعتبار أن الوصل يدخل المباراة، بميزة أنه أكثر راحة من الوحدة، الذي لعب مباراة آسيوية الأربعاء الماضي، وقال: لا توجد أفضلية في هذا الجانب، لأن الفترة التي ارتاح الوحدة بين المباراتين كافية، كما أن اللاعبين يتحملون في هذه المرحلة من البطولة التي تتطلب جهداً كبيراً، ويؤدون جيداً، ولا نتوقع أن تكون المباراة سهلة أمام فريق بحجم الوحدة، يملك الكثير من الحلول، لكننا نعمل على تفادي الأخطاء السابقة، والخروج بنتيجة جيدة. على صعيد متصل أكد ماجد ناصر حارس الوصل في المؤتمر أنهم سعداء بالوصول إلى هذه المرحلة المهمة في البطولة، والتي تتطلب جهداً كبيراً من اللاعبين في الفريقين اللذين يمران بظروف متشابهة.
وقال: لا يوجد أمامنا خيار سوى الفوز في هذه المباراة، حتى نضمن التواجد في نهائي البطولة، التي نأمل أن نكملها بنجاح حتى النهاية، وقال: نعرف أن المهمة لن تكون سهلة أمام الوحدة، لكننا تعاهدنا كلاعبين على بذل أفضل ما عندنا في المباراة ونستفيد من دروس الماضي وصولا للغاية المنشودة.
واعتبر ماجد ناصر الذي اشتكى من الحمل التدريبي العالي، عقب مباراة نصف نهائي كاس الرابطة، أن الوضع في كأس رئيس الدولة مختلف، وعلى اللاعب أن يتحمل ويجتهد وصولاً للفوز، لأن فرصة التعويض، لا تكون موجودة، كما أن الروح القتالية، تكون من أهم الأسلحة التي تساعد على التفوق في مباريات الكؤوس. الوحدة «أبيض»


والوصل «أصفر»
أبوظبي (الاتحاد) ـ يرتدي الوحدة قمصان بيضاء وشورتات وجوارب عنابية، فيما يرتدي حارس عادل الحوسني اللون الأسود الكامل، أما فريق الوصل فسوف يرتدي الأصفر الكامل باستثناء حارسه ماجد ناصر الذي يرتدي قميصاً أخضر و«شورت» أسود وجوارب خضراء.


بوابات دخول الجماهير

أبوظبي (الاتحاد) ـ خصصت المقاعد يمين المقصورة لجمهور الوصل الذين يكون دخولهم إلى ستاد مدينة زايد الرياضية عبر البوابات “29، 30، 31، 32”، بينما خصص المقاعد يسار المقصورة لجمهور الوحدة وسيكون دخولهم عبر البوابات “25، 26، 27، 28”.
كما سيكون موقع الجهازين الفني والإداري ولاعبي الاحتياط في كل فريق أمام جمهورهم. وكما تم أمس تركيب اللافتات والأعلام لرابطتي الفريقين لكل نادٍ في المكان المخصص له. وستبدأ عملية الإحماء للفريقين قبل 50 دقيقة من موعد انطلاقة المباراة وتستمر لنصف ساعة.


مباراة خاصة بين الجماهير

دبي (الاتحاد) - لن تكون المنافسة داخل الملعب فقط، بل هناك سباق آخر بين عشاق كل فريق، حيث جهزت جماهير الوصل نفسها، عبر الموقع والمنتدى الرسمي للنادي، وخرجت الدعوات بضرورة حشد أكبر عدد من المشجعين، سواء عبر تخصيص إدارة النادي “باصات” تنقل أنصار “الأصفر” لملعب المباراة، أو توجه الجماهير بسياراتها الخاصة من أجل تقديم الدعم والمساندة اللازمة. وعلى الجهة المقابلة لم يغفل جمهور “العنابي” أهمية حشد عشاق “أصحاب السعادة”، ورفعت جماهير الوحدة شعار إعادة اللقب الغائب منذ 11 عاماً.

اقرأ أيضا

32 منتخباً في مونديال 2022