أبوظبي (وام)- تنفيذا لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وبمتابعة حثيثة من الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بتوفير أعلى مستويات الرفاه للمواطنين، اعتمدت لجنة متابعة تنفيذ مبادرات صاحب السمو رئيس الدولة إنشاء مستشفى مركزي في إمارة الفجيرة لخدمة المواطنين في الساحل الشرقي، بهدف رفع مستوى الخدمات الصحية المقدمة للمواطنين في تلك المنطقة. وناقشت اللجنة في اجتماعها، الذي عقد برئاسة معالي أحمد جمعة الزعابي نائب وزير شؤون الرئاسة، مقترح إنشاء فندق تابع لمستشفى الشيخ خليفة التخصصي برأس الخيمة. واعتمدت اللجنة ترسية أعمال مناقصات طرق بقيمة قدرها 110 ملايين درهم. وعبرت لجنة متابعة تنفيذ مبادرات صاحب السمو رئيس الدولة عن خالص تقديرها لصاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة لتقديمه الدعم الكامل للجنة لاختيار الموقع المناسب للمستشفى بما يخدم الأهالي في الساحل الشرقي ويعزز من الخدمات الصحية المقدمة لهم. كان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، قد وجه في وقت سابق الجهات المختصة في كل من لجنة متابعة تنفيذ مبادرات صاحب السمو رئيس الدولة، ووزارة الأشغال العامة، ووزارة الصحة بالتنسيق فيما بينها لتحديد الاحتياجات التي من شأنها تكامل الخدمات الصحية في منطقة الساحل الشرقي، بما يرفع من مستوى الخدمات المقدمة للمواطنين في المجال الصحي. وأكد معالي أحمد جمعة الزعابي أن لجنة متابعة تنفيذ توجيهات صاحب السمو رئيس الدولة اطلعت في اجتماعها الذي عقد في مقر وزارة شؤون الرئاسة بأبوظبي على الدراسة الخاصة بمقترح إنشاء مستشفى مركزي في الساحل الشرقي لرفع مستوى الخدمات الصحية المقدمة لأهالي المنطقة. المواقع المقترحة واطلعت اللجنة على المواقع المقترحة لإنشاء المستشفى حيث اختارت الموقع الأنسب حسب معطيات الموقع الجغرافي لخدمة كافة المناطق في الساحل الشرقي وبعض المناطق في المنطقة الوسطى بالدولة. وأوضح معاليه أنه وفي إطار رؤيتها المتكاملة لتنفيذ توجيهات صاحب السمو رئيس الدولة بالعمل على تحسين ودعم قطاع السياحة العلاجية بالدولة درست لجنة متابعة مبادرات صاحب السمو رئيس الدولة المقترح الخاص بإنشاء فندق تابع لمستشفى الشيخ خليفة التخصصي برأس الخيمة، بهدف توفير أعلى مستويات الراحة للمواطنين وذوي المرضى الذين يعالجون في مستشفى الشيخ خليفة التخصصي، لما يؤمن وجود مثل هذا المستشفى من راحة وسهولة لهم خلال فترات مرافقتهم لمرضاهم خاصة أن هذا المستشفى مصمم لمعالجة مرضى السرطان، والقلب، والطوارئ، وهؤلاء المرضى عادة ما يتطلب الأمر بقاءهم في المستشفى لفترات طويلة. كما يهدف المشروع إلى توفير مقر قريب لاستضافة الوفود الطبية الزائرة من خارج الدولة سواء لأغراض إجراء الجراحات الدقيقة أو لعقد أو حضور مؤتمرات وندوات طبية يعنى مستشفى الشيخ خليفة التخصصي بتنظيمها، إضافة لما يتوقع أن يقدمه إنشاء مثل هذا الفندق من تنشيط للسياحة العلاجية بالدولة من خلال تسهيل استفادة زوار الدولة من الخدمات التي يقدمها هذا المستشفى. طريق الشيخ زايد واعتمدت اللجنة ترسية مشروع تطوير ورفع كفاءة طريق الشيخ زايد والوصلة مع شارع الزوراء في امارة عجمان بكلفة قدرها 95 مليون درهم. ويهدف هذا المشروع إلى استيعاب الاحتياجات الحالية والمستقبلية للتوسع العمراني في المنطقة وتطوير حركة المرور في هذا الطريق الذي يعتبر أحد الطرق الحيوية بإمارة عجمان. وسيتم بموجب هذا المشروع تطوير ورفع كفاءة طريق الشيخ زايد بطول خمسة كيلومترات من طريق مكون من حارتين في كل اتجاه إلى ثلاث حارات “مسارب” مع توسيع الجزيرة الوسطية من 6?4 متر إلى عشرة أمتار، وإنشاء طرق خدمية ومواقف على طول الطريق. كما يشمل هذا المشروع إنشاء نظام تصريف مياه الأمطار على طول الطريق مع محطة ضخ وخطوط للري إلى جانب نظام للإنارة ومستلزمات السلامة المرورية، وتحويل الخدمات القائمة، بالإضافة إلى تركيب جسرين للمشاة ودوارين. ويشمل المشروع أيضا إنشاء طريق مزدوج بحارتين “مسربان” بكل اتجاه بطول ?9 2 كم، وجزيرة وسطية بعرض ستة أمتار بحيث يربط هذا الطريق ما بين طريق الشيخ زايد، وطريق الزوراء، متضمنا كافة الخدمات من إنارة وتصريف مياه الأمطار ومحطة ضخ لمياه الأمطار وكافة متطلبات السلامة. ويتوقع أن يتم الانتهاء من تنفيذ هذا المشروع خلال عام واحد. كما اعتمدت اللجنة ترسية مشروع إنشاء طريق داخلي في منطقة السلمة بأم القيوين بكلفة مقدارها 15 مليون درهم، ويتوقع أن يتم الانتهاء من تنفيذ هذا المشروع خلال فترة ستة أشهر. حضر الاجتماع كل من جبر محمد السويدي، وسعيد محمد المقبالي، وراشد العامري وعبدالله سيف النعيمي، ومحمد محمد صالح، والمهندس محمد المعيني، والمهندس حسن المنصوري، ومحمد عيسى محمد، وعلي الدهماني. أهالي رأس الخيمة يثمنون توجيهات رئيس الدولة بإنشاء فندق بجانب مستشفى الشيخ خليفة التخصصي عماد عبدالباري (رأس الخيمة) ـ ثمن مواطنون في رأس الخيمة توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، والمتابعة الحثيثة للفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بإنشاء فندق تابع لمستشفى الشيخ خليفة التخصصي برأس الخيمة، مؤكدين أنه سيساهم في دعم قطاع السياحة العلاجية بالدولة فضلاً عن أنه يوفر الراحة للمريض ومرافقيه. وقال الدكتور عبدالله أحمد النعيمي مدير منطقة رأس الخيمة الطبية، إنه تم اختيار موقع ليقام بجانب طريق الشيخ محمد بن زايد ليسهل الوصول إليه من الإمارات المجاورة، وليكون بعيدا عن الزحام، ومن ثم سيعمل على توفير أعلى مستويات الرفاه والراحة للمواطنين وذوي المرضى الذين يعالجون فيه، حيث سيؤمن لهم الراحة والسهولة خلال فترات مرافقتهم لمرضاهم خاصة، مؤكدا أن هذا المستشفى مصمم لمعالجة مرضى السرطان والقلب والطوارئ وهؤلاء المرضى عادة ما يتطلب الأمر بقاءهم في المستشفى لفترات طويلة. وأضاف الدكتور عبدالله النعيمي، أن مشروع مستشفى الشيخ خليفة التخصصي في رأس الخيمة الذي سيفتتح في غضون الأيام القليلة المقبلة يعد الأكبر من نوعه في منطقة الشرق الأوسط، حيث تبلغ تكلفته الإنشائية والتجهيزية الإجمالية ما يقارب المليار درهم، لافتا إلى أنه تم تنفيذ المشروع وفق أعلى معايير الجودة العالمية المعتمدة لهذا النوع من المستشفيات التخصصية . يشار إلى أن المستشفى يضم 248 سريراً لخدمة الأمراض السرطانية وأمراض القلب ومركز للطوارئ بمساحة إجمالية قدرها 57,000 متر مربع، وهو قابل للتوسعة في المستقبل. ويضم المستشفى جراحة القلب وأمراض السرطان ويستقبل مستشفى مرضي المحتاجين لجراحات القلب في المناطق الشمالية وسيخدم شريحة واسعة من المواطنين، حيث تم ربط المستشفى بشارع رئيسي من الساحل الشرقي لإمارة الفجيرة و شارع الشيخ محمد بن زايد. ويتكون المشروع من مبنى رئيس مكون من طابق سفلي وطابق أرضي و4 طوابق علوية بالإضافة إلى طابق للخدمات الالكتروميكانيكية، كما يحتوي على مبنى للخدمات وآخر للمغسلة المركزية ومهابط لطائرتين عموديتين. كما أن المستشفى مجهز بالمعدات الطبية على أحدث مستوى عالمي، ويضم الطابق السفلي قسما الأمراض السرطانية، بالإضافة إلى جميع الأقسام الخدمية مثل المطبخ والتعقيم المركزي والصيدلية المركزية، بينما يضم الطابق الأرضي قسم الطوارئ وأقسام التشخيص بالتصوير والأشعة والعيادات الخارجية وقسم الإدخال والتسجيل وقسم الإدارة. من جانبه قال المواطن عبدالواحد الحمادي، إن هذه المكرمة ليست بمستغربة على صاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله، التي توفر أقصى درجات الرفاهية والرخاء لأسعد شعب ولزوار الإمارات الذين يتمتعون بالسعادة وهم في ربوع وطننا الغالي ، منوها أن إقامة الفندق بجانب مستشفى الشيخ خليفة التخصصي، سينهي معاناة العديد من مرافقي وذوي المرضى الذين كانوا يضطرون إلى السفر إلى مستشفى الشيخ خليفة بأبوظبي أو مستشفى المفرق أو توام أو مستشفيات أخرى في دبي لتلقي العلاج خاصة من مرضى السرطان . وأيده في الرأي المواطن خالد المنصوري، مؤكدا أن أهمية الفندق تأتس لمرافقة أهل مريض السرطان لمريضهم حيث إن مريض السرطان يختلف عن غيره من المرضى، ويتطلب مرافقا دائما معه كونه يحتاج إلى علاج مختلف ووفق ضوابط معينة يصحبها عمل فحوصات وتحاليل بصورة مستمرة، مبينا أن الفندق إلى جانب المستشفى سيوفران الراحة للمريض ومرافقيه اللذين كانوا في السابق يضطرون إلى السفر من رأس الخيمة أو أي من الإمارات الأخرى إلى أبوظبي أو دبي أو العين لمجرد الحصول على الحقنة فقط. وأضاف المواطن محمد الشحي أن إنشاء الفندق سوف يساهم في تنشيط للسياحة العلاجية بالدولة من خلال تسهيل استفادة زوار الدولة من الخدمات التي يقدمها هذا المستشفى، مشيرا إلى أن المستشفى سيوفر تقنية علاج السرطان بالإشعاع وهي تقنية حديثة جداً وتمت التوصية بتركيب الأجهزة الخاصة بها في المستشفى وهذه التقنية غير متوفرة في الوقت الحالي في مستشفيات الدولة. أكدوا أنه دليل لحرص القيادة على إيصال كافة الخدمات للمواطنين «مسؤولون»: المستشفى الجديد إضافة نوعية للخدمات العلاجية بالفجيرة والساحل الشرقي السيد حسن (الفجيرة) ــ أكد مسؤولون في الفجيرة أن المستشفى المركزي “التخصصي” الجديد الذي أقرته لجنة متابعة تنفيذ مبادرات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله ورعاه، لتطوير المناطق، سيحدث نقلة نوعية كبيرة في تقديم الخدمات العلاجية للمواطنين والمقيمين على أرض الدولة. وقال المهندس محمد سيف الأفخم مدير عام بلدية الفجيرة: “إن البلدية تقوم حاليا بالتنسيق مع لجنة متابعة تنفيذ مبادرات صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله ورعاه، لتطوير المناطق ووزارة الأشغال العامة، لاختيار المكان المناسب لهذا المستشفى التخصصي الكبير”، لافتاً الى تقديم موقعين الأول في منطقة الفصيل والثاني على طريق الشيخ خليفة بن زايد الجديد وبجوار محكمة الفجيرة، وستتم المفاضلة بينهما واختيار المكان الأنسب والمجدي للجميع. وأشاد بالتوجيهات الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله ورعاه، بتشييد هذا المستشفى المركزي، حيث أصبح الآن بمقدور كل مواطن أن يحصل على الخدمات العلاجية التخصصية بجوار بيته ومنطقته، وباتت المعاناة في الحصول على خدمات صحية راقية دربا من دروب الماضي. وقال الدكتور محمد عبد الله بن سعيد مدير عام المنطقة الطبية في الفجيرة: “سيشكل هذا المستشفى المركزي والتخصصي إضافة نوعية كبيرة جداً في الخدمات الطبية والعلاجية للمواطنين والمقيمين ليس فقط على مستوى الفجيرة وإنما على مستوى الساحل الشرقي كله”. وأضاف: “التحويلات التي كنا نقوم بها من مستشفيي الفجيرة ودبا كانت ترهقنا جميعا وكانت تمر بأمور مالية صعبة ومعقدة، وبوجود هذا المستشفى المركزي وبهذا الحجم سوف نجتاز عقبة كبيرة جداً في طريق تقديم خدمات علاجية جيدة يستفيد منها الجميع”. وأشار مدير طبية الفجيرة إلى أن المستشفى الجديد لن يكون تابعاً لوزارة الصحة، وستشكل إدارته كما هو الحال في مستشفى خليفة في رأس الخيمة وغيرها من المستشفيات التابعة مباشرة لأبوظبي. وأكد الدكتور بن سعيد أن هذه الخطوة، لهي دليل أكيد على حرص القيادة الرشيدة ممثلة في صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله ورعاه، على إيصال كافة الخدمات العلاجية للمواطنين، حيث أصبح الآن لديهم ثلاثة أنواع من الخدمات العلاجية أولها المراكز الصحية، ثم المستشفيات العامة، ثم هذا المستشفى التخصصي المركزي الذي سيمنع من السفر إلى مكان آخر سواء في الداخل أو الخارج بهدف تلقي العلاج. من جانبه، قال عبيد الخديم مدير مستشفى الفجيرة: “بالتأكيد هذا المستشفى سوف يكون إضافة نوعية كبيرة في القطاع الطبي، وسوف يزيل أعباء كبيرة كان يتحملها المواطن للحصول على خدمات علاجية تخصصية في إمارات أخرى وفي الخارج”. وأضاف: “هذا التوجه السامي لصاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله ورعاه، بتشييد هذا المستشفى أمر ليس بجديد عليه، وقد باتت مبادراته الإنسانية والخيرية ودوره الكبير في دعم البنية التحتية للقطاع الصحي في الفجيرة وجميع الإمارات، أمر لا يخفى على الجميع.