الأربعاء 18 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي
السودان يناشد الأمم المتحدة تقديم المساعدة لإعادة ملايين المشردين إلى ديارهم
25 أغسطس 2005


الخرطوم-وكالات الانباء: لمح النائب الاول للرئيس السوداني ورئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان سلفا كير ميارديت وللمرة الاولى الى احتمال ان يكون سلفه جون قرنق لقي مصرعه بشكل مدبر عندما تحطمت طائرة هليكوبتر يستقلها يوم 30 يوليو الماضي· ونقلت الصحف السودانية عن كير قوله إن هناك ثلاث فرضيات لاسباب تحطم الطائرة اثناء عودتها من اوغندا في منطقة جبلية بجنوب السودان· وقال ان هذه الفرضيات هي: 'سوء الاحوال الجوية او خطأ بشري او متفجرات وضعت في الطائرة في مطار انتيبي' في اوغندا·
ومضى يقول ان الحركة الشعبية تنتظر ما تسفر عنه تحقيقات اللجنة الوطنية ولا تستطيع اتهام أي جهة دون بينات قاطعة ودلائل موضوعية مضيفا اذا وجدنا جهة ما لها علاقة بهذا العمل الاجرامى فلن ندعها دون العقاب المناسب· ونفى سلفاكير ما تردد عن وجود جثة اضافية فى الطائرة المنكوبة وقال ان شدة الاصطدام أدى الى تقطيع جثة الكابتن الى جزءين وهو ما أوحى بوجود جثة اضافية· وكان قرنق عائدا من اوغندا الى السودان في طائرة هليكوبتر تابعة للرئاسة الاوغندية عندما وقع الحاث الذي أودى بحياة كل من كانوا في الطائرة وعددهم 13 واستبعد كير ان يكون لمتمردي 'جيش الرب' علاقة بالحادث مضيفا ان المنطقة التى سقطت فيها الطائرة ليس لجيش الرب وجود فيها· لكنه طالب جيش الرب الاوغندي المعارض للحكومة الاوغندية بجنوب السودان بمغادرة الجنوب والعمل على ايجاد حل لمشكلته مع حكومة أوغندا· وقال كير في مدينة رومبيك الجنوبية وهي معقل متمردي الجنوب في أول خطاب عقب أدائه القسم خلفا لقرنق 'جيش الرب بات يشكل مشكلة أمنية بجنوب السودان وإذا لم يرغب فى ايجاد حل لهذه المشكلة فعليهم مغادرة جنوب السودان والا فإننا سنجد حلولا أخرى'·
وأكد كير استمرار مسيرة السلام من اجل تحقيق الاهداف والمبادئ التي سعى من اجلها قرنق· وقال ان السلام الشامل والوحدة فى كافة ارجاء السودان سيؤديان الى التنمية في الجنوب وجدد حرصه على التفاوض مع كافة الفصائل الجنوبية المسلحة من اجل توفير الامن في الجنوب وانفاذ برامج إعادة النازحين واللاجئين الي مناطقهم بجنوب السودان· وأكد أهمية مشاركة جميع القوى السياسية فى المرحلة المقبلة من العملية السلمية·
من ناحية أخرى أكد الرئيس السودانى المشير عمر البشير تعاون بلاده التام مع المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة خلال المرحلة القادمة من أجل عودة اللاجئين السودانيين بدول الجوار الى وطنهم·
وعبر البشير خلال لقائه مع رئيس المفوضية العليا للاجئين التابعة للامم المتحدة انطونيو جوتيريس 'عن تقديره لجهوده المفوضية في رعاية اللاجئين وتمكينهم من العودة الطوعية لأوطانهم'· كما دعا وزير الخارجية السوداني مصطفى عثمان اسماعيل عقب الاجتماع الى 'مضاعفة الجهود خلال الفترة القادمة لاعادة اللاجئين السودانيين من الدول المجاورة' الى بلادهم· وطالب الامم المتحدة بالمساعدة على ايجاد حل سريع للاجئي دارفور واللاجئين المشردين داخل البلاد لان وجودهم لفترات طويلة في المخيمات سيجعلهم يعتمدون على المساعدات الانسانية ولن يشجعهم على العودة الى بلادهم· ويرى جوتيريس ان نحو 4,5 مليون لاجئ سوداني يمكنهم العودة الى ديارهم خلال عامين اذا ما قدمت الحكومات الاجنبية مساعدة سياسية ومادية كافية· وقال 'نأمل ان يتمكن كل لاجئي السودان خلال عامين من العودة الى ديارهم اذا كانت الظروف ملائمة'·

المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©