الاتحاد

دنيا

«الصقارة» تراث إنساني حي

أكد إعلاميون عرب في مقالات لهم بمواقع إخبارية دولية عدّة أنّ هيئة أبوظبي للثقافة والتراث تعهدت بصون الإرث الحضاري العربي، لتفتح أمامه أفقاً عالمياً للحضور حياً في مشهد لم ينشغل أحد من قبل بإبراز تفاصيله وملامحه، وذلك من خلال مشروعات وبرامج ثقافية وحضارية حيوية ضخمة، وكان من أهم نتائج ذلك تسجيل “الصقارة” كتراث إنساني حي في القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للبشرية في اليونسكو في أكبر عملية تسجيل ناجحة بمشاركة 11 دولة قادتها الإمارات، حيث اعتبرت المنظمة الدولية “الصقارة” قاعدة لتراث ثقافي واسع، يشمل الأزياء التقليدية، والغذاء، والأغاني، والموسيقى، والشعر والرقصات، وتقاليد كثيرة يجب الحفاظ عليها.
ورأوا أنّ هذا الإرث الحضاري العربي هو الدرع الواقية للحفاظ على الخصوصية الثقافية والحضارية للإنسان العربي، ليس في الإمارات ومنطقة الخليج العربي وحدهما، ولكن في العالم العربي والإسلامي الممتد من أفريقيا إلى آسيا، الأمر الذي أصبح تحقيقه إبداعيا هو الاستراتيجية الرئيسية لهيئة أبوظبي للثقافة والتراث، والتي تسعى في الوقت ذاته للتحاور والتفاعل بكافة الأوجه مع مختلف ثقافات وحضارات العالم.

اقرأ أيضا