الاتحاد

الاقتصادي

أسعار النفط تستقر والأنظار على اتفاق التجارة

واردات الصين تسجل مستوى قياسياً في 2019

واردات الصين تسجل مستوى قياسياً في 2019

سنغافورة (رويترز)

استقرت أسعار النفط، أمس، بعد أن سجلت انخفاضاً في الآونة الأخيرة، في الوقت الذي يركز فيه المستثمرون على توقيع اتفاق تجارة أولي بين الولايات المتحدة والصين، أكبر مستهلكين في العالم للنفط، وبفضل توقعات بانخفاض المخزونات الأميركية.
لكن مكاسب الأسعار حد منها انحسار التوترات في الشرق الأوسط، مع تخلي طهران وواشنطن عن أي تصعيد إضافي بعد صدامات هذا الشهر.
وارتفع خام برنت بمقدار سنتين إلى 64.22 دولار للبرميل بحلول الساعة 07:38 بتوقيت جرينتش. وتراجعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي أربعة سنتات إلى 58.04 دولار للبرميل. وخسر الخامان القياسيان نحو خمسة بالمئة وستة بالمئة على الترتيب في الأسبوع الماضي. وقال إدوارد مويا المحلل لدى أواندا للسمسرة «أسعار النفط تنتعش قليلاً، عقب بيع كثيف استمر أربعة أيام»، مشيراً إلى تفاؤل بشأن اتفاق تجارة وتبدد المخاوف بشأن نزاع بين الولايات المتحدة وإيران. وتلقت أسعار النفط الدعم قبيل توقيع اتفاق المرحلة واحد التجاري بين الولايات المتحدة والصين في البيت الأبيض اليوم الأربعاء، مما يمثل خطوة كبيرة لإنهاء نزاع تسبب في خفض النمو العالمي وأضعف الطلب على النفط. وتتعهد الصين بشراء إمدادات طاقة بقيمة تزيد عن 50 مليار دولار من الولايات المتحدة على مدى العامين المقبلين وفقا لمصدر جرت إحاطته باتفاق التجارة. على نحو منفصل، أظهر استطلاع أولي لرويترز أن من المتوقع أن تكون مخزونات الولايات المتحدة من النفط الخام انخفضت الأسبوع الماضي.
أظهرت بيانات، أمس، أن واردات الصين من النفط الخام ارتفعت 9.5% على أساس سنوي في 2019، لتسجل مستوى قياسياً للعام السابع عشر على التوالي، في الوقت الذي عزز فيه نمو الطلب من المصافي الجديدة التي شُيدت في العام الماضي مشتريات أكبر مستورد في العالم للخام. وفي العام الماضي، استوردت الصين رقماً قياسياً بلغ 506 ملايين طن من النفط الخام بحسب بيانات من الإدارة العامة للجمارك. ويعادل ذلك 10.12 مليون برميل يومياً وفقاً لحسابات رويترز المستندة إلى البيانات. وتسجل واردات الصين من النفط مستويات قياسية كل عام منذ 2003 بحسب بيانات الجمارك من رفينيتيف أيكون.

اقرأ أيضا

صناديق السندات والأسهم تستقطب 25 مليار دولار