الاتحاد

الاقتصادي

ميناء جبل علي يستقبل أكبر سفينة حاويات في العالم

سفينة “سي إم إيه- سي جي إم ماركو بولو” ترسو في ميناء جبل علي

سفينة “سي إم إيه- سي جي إم ماركو بولو” ترسو في ميناء جبل علي

احتفل ميناء جبل علي، أمس برسو أكبر سفينة حاويات في العالم “سي إم أيه – سي جي إم ماركو بولو”، في إنجاز يعزز من دور دبي والميناء كبوابة إقليمية للجيل الجديد من السفن العملاقة.
وكان في استقبال السفينة التي تبلغ سعتها 16020 حاوية نمطية (قياس 20 قدماً) عدد من المسؤولين في “موانئ دبي العالمية”، حيث قدّم محمد المعلم، نائب الرئيس الأول ومدير عام موانئ دبي العالمية - الإمارات، هدية تذكارية احتفاء بهذه المناسبة إلى القبطان إيغور سايكس الذي تسلّمها بالنيابة عن شركة الملاحة الفرنسية مالكة السفينة.
وقال المعلم، في بيان صحفي أمس “نرحب بسفينة ماركو بولو في أول زيارة لها إلى ميناء جبل علي، والذي يبشّر ببدء حقبة جديدة لناقلات الحاويات العملاقة، ونحن على أهبة الاستعداد لخدمة هذا النوع من السفن العملاقة بل والسفن الأكبر حجماً التي لا تزال قيد البناء حالياً. ويقوم ميناء جبل علي اليوم بالتعامل أسبوعياً مع أكثر من 3 سفن حاويات عملاقة ذات سعة تتجاوز 14 ألف حاوية نمطية، ونتوقع أن يزداد عدد مثل هذه السفن بشكل مطرد خلال الأعوام المقبلة”.
من جهته، قال نيكولا سارتيني، نائب الرئيس الأول، خطوط آسيا – أوروبا في “سي إم أيه – سي جي إم” : “نفخر بتدشّين هذه السفينة الجديدة التي تعد الأكبر في العالم. ويظهر هذا خبرة فريق عملنا القادر على التعامل ليس فقط مع حجم التقنية الضخم في هذه السفينة وإنما مع عملياتها التجارية أيضاً”.
وأضاف “تسيير هذه السفينة الجديدة التي تتسع لـ 16 ألف حاوية نمطية على خطوط الشحن بين أوروبا والشرق الأوسط يعزز استعداد سي إم أيه – سي جي إم لتقديم الأفضل في هذه السوق. وباسم سي إم أيه – سي جي إم نشكر دبي وموانئ دبي العالمية التي سهلت زيارة سفينة سي إم أيه – سي جي إم ماركو بولو الأكبر في العالم لزيارة ميناء جبل علي”.
بدوره، قال محمد علي أحمد، المدير التنفيذي للعمليات في موانئ دبي العالمية – الإمارات إن ميناء جبل علي مؤهل من خلال 22 مرسى و78 رافعة جسرية للتعامل مع سفن الحاويات من أي حجم كان سواء تلك التي في الخدمة حاليا أو من تلك التي لا تزال قيد البناء.
وأضاف “نحن بصدد تعزيز طاقة الميناء الاستيعابية بما في ذلك بناء محطة الحاويات الثالثة الجديدة باستثمارات 850 مليون دولار التي من المقرر افتتاحها في عام 2014. ومع هذه التطورات، سيكون بإمكان ميناء جبل علي التعامل مع عشر سفن ضخمة من الجيل المقبل سعة 18 ألف حاوية نمطية في وقت واحد”.
يُشار إلى أن “ماركو بولو” هي الأولى من بين ثلاث سفن قيد البناء سُمّيت تيمّناً بالمستكشفين الكبار، ويبلغ طولها 396 متراً وبعرض 54 متراً وبعمق غاطس يبلغ 16 متراً. تجدر الإشارة إلى أن السفينة التي تبحر تحت علم المملكة المتحدة، هي في طريق العودة إلى الصين بعد أن كانت قد أبحرت من ميناء نينجبو نحو أوروبا في 7 نوفمبر 2012.
وكانت “موانئ دبي العالمية- ساوثمبتون” أول محطة أوروبية تستقبل السفينة “سي إم إيه- سي جي إم ماركو بولو” وذلك في ديسمبر 2012.
وتهدف موانئ دبي العالمية إلى تعزيز فعالية سلسلة التوريد لعملائها من خلال تقديم خدمات إدارة الحاويات والبضائع السائبة وغيرها من بضائع المحطات البحرية بكفاءة وفاعلية، وتستثمر الشركة على نحو مستمر في البنية التحتية للمحطات البحرية والمرافق والموظفين، وتعمل بشكل وثيق مع العملاء وشركاء الأعمال لكي تقدم لهم خدمات نوعية في الحاضر والمستقبل، حيث وحينما يحتاجونها.
وقامت موانئ دبي العالمية في العام 2011 بمناولة ما يقارب 55 مليون حاوية نمطية (قياس 20 قدما) من خلال محفظة أعمالها التي تمتد من الأميركيتين إلى آسيا. وبفضل مجموعة من مشاريع التطوير والتوسع المؤكدة التي تملكها الشركة في أكثر الأسواق نمواً، والتي تشمل الهند، والصين، والشرق الأوسط، من المتوقع أن تنمو الطاقة الاستيعابية الإجمالية لموانئ دبي العالمية لتبلغ حوالي 103 ملايين حاوية نمطية بحلول العام 2020 تماشياً مع متطلبات السوق.

اقرأ أيضا

أصول «المركزي» ترتفع لأعلى مستوياتها إلى 432.6 مليار درهم