الاتحاد

الرئيسية

رئيس الوزراء التونسي يقدم استقالته

أعلن رئيس الوزراء التونسي علي العريض أنه قدم اليوم الخميس استقالته تنفيذا لاتفاق لحل أزمة سياسية مستمرة منذ أشهر في البلاد التي تشهد مرحلة جديدة من انعدام الاستقرار.

وبالتوازي مع ذلك، تبنى المجلس الوطني التأسيسي فصلا في الدستور التونسي الجديد نص على المناصفة بين المرأة والرجل في المجالس المنتخبة.

وأعلن العريض خلال مؤتمر صحافي "كما كنت تعهدت منذ فترة طويلة (..) قمت منذ قليل بتقديم استقالة الحكومة" إلى الرئيس المؤقت محمد المنصف المرزوقي.

وأضاف "كلفني السيد الرئيس بالسهر على تسيير شؤون البلاد ريثما يتم تشكيل الحكومة الجديدة برئاسة الأخ مهدي جمعة" وزير الصناعة الحالي.

وكان تم اختيار جمعة في ديسمبر الماضي لخلافة العريض ولتشكيل حكومة مستقلين لقيادة البلاد إلى انتخابات في 2014.

وأشار العريض إلى أن ظروف تقديمه استقالة حكومته، كما حددها اتفاق الطبقة السياسية التونسية الشهر الماضي، قد نضجت بعد أن تم الأربعاء تشكيل الهيئة العليا المستقلة للانتخابات ومع تقدم عملية التصويت على مشروع الدستور الجديد.

وبحسب الاتفاق، فإن وزير الصناعة في الحكومة المستقيلة مهدي جمعة سيكلف من الرئيس المرزوقي بتشكيل حكومة مستقلين لتقود البلاد حتى تنظيم انتخابات تشريعية ورئاسية في 2014.

وعند تكليف جمعة رسميا، المتوقع الجمعة، فسيكون أمامه 15 يوما لتشكيل حكومته التي يتعين أن تحصل على ثقة المجلس الوطني التأسيسي.

وجاء ذلك الاتفاق في ديسمبر الماضي إثر مفاوضات صعبة وتأجيل متكرر، لحل أزمة سياسية عميقة دخلت فيها تونس إثر اغتيال النائب المعارض محمد البراهمي في يوليو 2013.

من جانب آخر، واصل المجلس التأسيسي الخميس التصويت على مشروع الدستور فصلا فصلا باعتماده بأغلبية ضعيفة فصلا لا سابق له نص على المناصفة بين المرأة والرجل في المجالس المنتخبة.

اقرأ أيضا

السعودية تعتمد ميزانية 2020 بإنفاق 1.02 تريليون ريال