الاتحاد

الاقتصادي

لبنى القاسمي: الدولة تنجح في التنويع الاقتصادي

لبنى القاسمي خلال الاجتماع

لبنى القاسمي خلال الاجتماع

أبوظبي(وام) - أكدت معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي وزيرة التجارة الخارجية أن ما يشهده الاقتصاد الإماراتي في المرحلة الحالية من نمو يؤكد نجاح سياسة التنويع الاقتصادي للدولة ونجاحها في تنويع مصادر الدخل بعيدا عن النفط.
وأضافت، خلال لقائها بمقر الوزارة بأبوظبي أمس وفدا من البرلمان الكوري برئاسة جين بارك، وبحضور الدكتور كوون تاه كيون سفير جمهورية كوريا الجنوبية لدى الإمارات، إن هذا النمو يهيئ فرصاً استثمارية مميزة لكافة قطاعات الأعمال الدولية للاستفادة من مناخ الأعمال المتميز بالدولة.
وأشارت معاليها إلى أن الاقتصاد الإماراتي يمتلك رصيداً كافياً لمواجهة المتغيرات الاقتصادية العالمية من خلال ما اكتسبه من خبرات لمواجهة الأزمة المالية العالمية والتي كانت الإمارات من أوائل الدول التي تعافت منها كما أنها أصبحت من القوى الاقتصادية العالمية التي يتم التعويل عليها في دفع الاقتصاد لمزيد من النمو والتعافي من خلال شبكة من العلاقات المتميزة مع دول العالم كافة. ولفتت إلى أهمية الاستفادة من الفرص الاستثمارية في كافة إمارات دولة الإمارات التي تمتلك فرصا استثمارية واعدة، متوقعة أن يشهد حجم التجارة الخارجية بين الإمارات وكوريا نموا مطردا خلال الفترة القادمة نظرا للتوسع في المبادلات التجارية بين البلدين وتوسع قاعدتهما الاقتصادية نتيجة التطورات المتسارعة التي يشهدها البلدان على الصعيد الاقتصادي المحلي والعالمي.
وتناول اللقاء مع الوفد البرلماني الكوري بحث تنمية العلاقات الثنائية بين الإمارات وكوريا خاصة في المجالات الاقتصادية والتجارية واستكشاف الفرص في المجالات الاستثمارية غير التقليدية كقطاعات الطاقة الجديدة وتكنولوجيا توليد الطاقة لتحقيق تنمية مستدامة بعيدا عن مصادر التلوث البيئي واستنزاف الموارد الطبيعية.
من جانبه، أكد رئيس الوفد البرلماني الكوري وجود كثير من الفرص الاستثمارية المتاحة التي يوفرها التعاون بين البلدين خاصة في مجال التكنولوجيا النظيفة والطاقة الجديدة مع وجود رؤية واحدة تجاه أهمية الأخذ بنمط التنمية المستدامة المرتكز على النمو الأخضر.
وأشار إلى اهتمام الحكومة الكورية بالمشروعات التي تقوم بها الحكومة الإماراتية خاصة في مجال البنية الأساسية وتوفير الطاقة النظيفة لكونها تمثل فرصا استثمارية مثالية للشركات الكورية وتدعم قنوات التواصل بين البلدين خاصة أن الإمارات تعد أكبر سوق تصديرية للمنتجات الكورية في منطقة الشرق الأوسط.
وأشاد بالزيارات المتكررة التي تقوم بها معالي الشيخة لبنى القاسمي لكوريا في دعم وتعميق التعاون الاستثماري والتجاري بين البلدين، مؤكدا أن كوريا تعتبر الإمارات من أهم المرتكزات الإقليمية في نمو تجارتها الخارجية لمنطقة الشرق الأوسط والعالم من خلال ما تتمتع به السوق الإماراتية من قوة شرائية مرتفعة بالإضافة لنشاط إعادة التصدير.
حضر اللقاء عبد الله آل صالح وكيل وزارة التجارة الخارجية وجمعة الكيت الوكيل المساعد لشؤون التجارة الخارجية.
يذكر أن قيمة التبادل التجاري بين دولة الإمارات وكوريا بلغت 9,2 مليار درهم( 2,5 مليار دولار) خلال الستة أشهر الأولى من عام 2011 بمعدل نمو 52% مقارنة بالأشهر الستة الأولى من عام 2010 منها صادرات بقيمة 47 مليون دولار وبمعدل نمو 66% وإعادة تصدير بقيمة 3,6,4 مليون دولار بمعدل نمو 67% وواردات بقيمة مليارين و434 مليون دولار بمعدل نمو 51%، وذلك مقارنة بالأشهر الستة الأولى من عام 2010.

اقرأ أيضا

اتحادات أعمال أميركية ترفض "أمر" ترامب بالانسحاب من الصين