الأربعاء 25 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
في الانتظار
25 أغسطس 2005

ها أنا اليوم أمامك أيها البحر·· ها أنا أقف من جديد حاملة معي حرارة الشوق·· للعزيز الغالي جئتك اليوم وأنا كلي حنين وشوق·· وأسأل أمواجك متى يعود أغنى البشر؟
متى يعود من سفرته التي طالت عليّ ·· وأنا في أشد الحاجة اليه؟ في لحظة أجد نفسي ودموعي تنساب على خدي·· من شدة الشوق ·· ومن حرارة دموعي وهي تسيل على خدي·· وتحليق طيور النورس حولي·· تارة أراها·· تارة لا أراها من شدة الدموع التي ملأت عيني فلا أجد نفسي إلا وأنا جالسة على رمالك الساحرة·· أنظر اليك أيها البحر·· وأحكي لك ما يدور معي في يومي أو أجلس لأخط على رمالك أي كلمة تجول في خاطري ولكن ها أنا اليوم جالسة أمامك
لأخط على صفحاتي بقلمي الحزين هذا لأغلى البشر·· ها أن أهديك أجمل العبارات·· وأجمل الكلمات·
أنت يا أغلى البشر رغم بعادك·· فأنت معي دائماً·· حيثما أكون حتى في منامي·· وحيثما أكون جالسة وحدي وفي كل لحظة تمر بي أنت معي·· أنت دائما في مخيلتي بانتظار اللحظة التي أراك فيها أمامي·· اللحظة التي تجمعني معك لأقول لك ما جرى لي في غيابك ولأقول ما فعلته في غيابك·· مثل الطفل الذي غاب عن أمه طول اليوم وعند عودته يرتمي بين أحضانها ليقول لها ما جرى له طوال فترة غياب عنها من أحداث ومواقف، فيا أغلى البشر·· لا تطل في غيابك·· فأنا في انتظارك في انتظار عودتك إليّ··
شيخة النيادي /العين
المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©