الاتحاد

أخيرة

الاستعانة بمشعوذة لتعّقب المدينين

لن يجد المقترضون في ليتوانيا بعد الآن مكاناً للاختباء به للتهرب من تسديد ديونهم مع إعلان واحدة من أكبر الوكالات الليتوانية المتخصصة في تحصيل الديون لحساب الغير أمس الاستعانة بمشعوذة شهيرة لتعقب المدينين والإيقاع بالنصابين·
وتعرف المشعوذة فيليا لوباتشيفين في ليتوانيا بملكاتها الروحانية الخاصة· وتلجأ لوباتشيفين التي تصف نفسها بالساحرة إلى أساليب مختلفة في عملها من بينها الوصفات السحرية وطب الأعشاب وقراءة الطالع وهو ما حولها لشخصية تلفزيونية شهيرة· ووقعت لوباتشيفين مؤخراً اتفاقية للتعاون مع وكالة سكولو أيسيسكوجيمو بيوراس لتحصيل الديون· وبررت الوكالة هذه الخطوة غير العادية قائلة على موقعها الالكتروني ''هناك حالات تستلزم اللجوء إلى أساليب ووسائل غير تقليدية''· وقال مدير وكالة تحصيل الديون ألمانتاس شيكوناس ''إنه لا يجب اعتبار هذه الأخصائية الروحانية ساحرة بالمعنى المتعارف عليه''·
وأوضح أن دورها الرئيسي هو استخدام قدراتها الخاصة في مساعدة الشركة على تحديد الشركات ورجال الأعمال الذين يواجهون مشكلات مالية نتيجة للأزمة المالية الحالية وإن كانوا لا يعترفون علناً بمدى هذه المشكلات·
وسوف تستغل هذه المشعوذة قدراتها أيضاً لكشف النصابين في مجال التجارة والأعمال ممن لم يجر بعد الايقاع بهم· وأكد شيكوناس أن الاستعانة بالوسطاء الروحانيين وغيرهم ممن يملكون قدرات خارقة أمر شائع داخل النظام القانوني للبلاد·

اقرأ أيضا