الاتحاد

ثقافة

الحرف اليدوية اليابانية ·· تأصيل للتقاليد

العامري خلال جولته في المعرض

العامري خلال جولته في المعرض

استضافت هيئة أبوظبي للثقافة والتراث بالتعاون مع السفارة اليابانية في الدولة أمس الأول في المجمع الثقافي بأبوظبي معرض ''الحرف اليدوية اليابانية - تقاليد وتقنيات'' الذي يعد من المعارض المتنقلة حيث يعرض نتاجات الإبداع الحرفي الياباني على أيدي حرفيين مهرة، ويستمر المعرض حتى 22 يناير الجاري·
افتتح المعرض عبدالله العامري مدير مؤسسة الثقافة والفنون بهيئة أبوظبي للثقافة والتراث بحضور ''كازوؤو سوناكا'' الوزير المفوض بالسفارة اليابانية في الدولة والمستشار الثقافي الياباني·
ضم المعرض مجموعة متعددة من التحف الصناعية مختلفة الأوجه منها أعمال السيراميك والنسيج والورنيش ''الكرويل'' والأعمال المعدنية والأعمال الزجاجية والأعمال الورقية بالورق المصنوع يدوياً وليس صناعياً والذي يسمى ورق الرايش والأعمال الخشبية التي تمثلها حرفة البامبو الياباني وهو نوع خاص من القصب·
ومن أجل تشجيع التبادل الثقافي بين اليابان والبلدان الأخرى تنقل المعرض في عدة عواصم ومعارض دولية منها معرض البندقية ومعرض ساوباولو اللذين يقامان مرة كل سنتين وذلك تشجيعا للفن التقليدي، ولهذا فإن عرض التحف والأعمال الحرفية اليدوية اليابانية في أبوظبي يأتي ضمن اطار التبادل والتلاقح الثقافي واعترافا بأهمية أبوظبي بوصفها عاصمة للثقافة العالمية التي تحضر اليها كي تقدم ثقافاتها المتعددة وعليه فأن تقديم الحرف المتصلة بالحياة اليومية اليابانية هو خطوة لتفهم الآخر·
عشرات من الأعمال المتعددة الصناعات قدمت في المعرض فناجين القهوة المصنوعة بمهارة الصياغة والكؤوس المزخرفة بالطابع الياباني وأباريق الماء المرسوم على جدرانها الاشكال الهندسية واللونية الأخاذة والخشبيات الناطقة بتموجات نسغ الحياة والمحابر الصخرية القاتمة·
كل ذلك بعيدا عن ضجيج الآلة وتشابهات نتاجها المتكرر·· فلقد شهدت اليابان حقبة طويلة من الصناعات الحرفية اليدوية حتى الانتاج الصناعي خلال فترة ميجي ''1868 - ''1912 حيث دخلت الآلة والبضائع المشغولة صناعيا مكان المصنوعات الحرفية·
بعد ذلك ظهرت أعمال الفنانين اليابانيين الذين استفادوا من الحرفيين التقليديين والذين يسمون بالحرفيين الفطريين ولذا ظهرت أنماط الحداثة على أيدي الفنانين الجدد·
ضم المعرض مختلف الأعمال التي جمعت من كل بقاع اليابان، شماله ووسطه وجنوبه، ممثلاً لجغرافيا متعددة الأوجه ولعادات وتقاليد مختلفة الأنماط، ومما ضم ايضا عرضا للباس التقليدي للنساء والذي يسمى ''كيومونو'' وهو مشغول يدويا والذي يصل سعره الى حوالي مليون ين ياباني والذي تستغرق المرأة اليابانية الى حوالي من 2-3 ساعات لارتدائه كما عرضت 5 لوحات بجانبه تمثل كيفية صناعته وتدرج عملية الصنع وأنواع الرسوم الجانبية فيه وكيفية رسمه وأنواع القماش المستخدم أما الفنان الذي نفذ هذا النوع من اللباس المعروض كنموذج فقد رسم هو بذاته الرسومات الخمسة التي تم فيها توضيح عملية صناعة هذا اللباس التقليدي الياباني الذي صيغ من الحرير الخالص في نسيج تشكيلي أخاذ·

اقرأ أيضا

من العالم إلى الشارقة ومن الشارقة إلى العالم