بدرية الكسار (أبوظبي)- أعلنت مؤسسة الإمارات لتنمية الشباب و«غلف كابيتال» أمس، عن إطلاق اتفاقية الشراكة «البوابة الإلكترونية المشتركة» لتعريف الشباب الإماراتي بفرص التدريب المتاحة في القطاع الخاص، يستفيد منها40 ألف متدرب. جاء ذلك خلال فعاليات الدورة الأولى من ملتقى مؤسسة الإمارات للاستثمار المجتمعي للعام 2014، تحت شعار «برامج التدريب العملي في القطاع الخاص: الفرص والتحديات». الذي أُقيم في فندق جميرا بأبراج الاتحاد بأبوظبي، بحضور نخبة من ممثلي المؤسسات الاجتماعية الإقليمية والعالمية وعدد من التنفيذيين في القطاعين العام والخاص. وتمثل البوابة الإلكترونية فرصة مثالية لشركات القطاع الخاص التي تتخذ من دولة الإمارات العربية المتحدة مقراً لها، للوصول إلى المتدربين الشباب الإماراتيين والمسجلين لدى المؤسسة، حيث تعمل على تمكين الشباب الإماراتيين من الوصول بسرعة وسهولة إلى العديد من فرص التدريب المتاحة، وإيجاد الوظائف التي تتناسب مع طموحاتهم المهنية، كما تساعد البوابة الإلكترونية المؤسسات المعنية على تلبية احتياجاتها المتعلقة ببرامج التدريب، بما يسهم في تحقيق النفع المتبادل سواء بالنسبة للشباب الإماراتيين أو بالنسبة لأصحاب العمل، حيث تتضمن هذه البوابة الإلكترونية أدوات بحثية تمكن الشركات من إعداد قائمة قصيرة من المرشحين المحتملين للعمل لديها. وتعمل البوابة الإلكترونية، التي تم تصميمها بالتعاون «بيت دوت كوم»، أحد مواقع التوظيف الرائدة في الخليج والشرق الأوسط، على مساعدة الشباب على التعرف أكثر على قدراتهم ومهاراتهم المختلفة، وعالم الأعمال، بالإضافة إلى دعم وتعزيز قدراتهم على اتخاذ القرارات الصحيحة. وتم خلال الملتقي مناقشة برامج التدريب العملي في القطاع الخاص، ودورها في تمكين المواطن الإماراتي، وتعريفه بفرص العمل المتاحة في القطاع الخاص. وأكدت كلير وودكرافت الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات لتنمية الشباب أهمية هذا الملتقى الذي يمثل أحد جسور التواصل التي تربط بين الشباب الإماراتي وقطاع الأعمال في الدولة، مشددة على أهمية برامج التدريب العملي في مساعدة الشباب على التعرف والاستفادة القصوى من فرص العمل والتدريب المتاحة في القطاع الخاص، وهو ما يسهم بالتأكيد في تعزيز تطورهم المستقبلي على الصعيدين المهني والشخصي. وأضافت: «أصبحت برامج التدريب العملي في القطاع الخاص تحظى بأهمية متزايدة في عالم يتسم بوتيرة متزايدة من التنافسية والتعقيد، حيث تنبع أهمية هذه البرامج في قدرتها على تعريف الشباب على المهن والمواقع الوظيفية التي يحبونها أو التي لديهم شغف للتخصص والعمل فيها مستقبلاً»، مشيرة الى أن برامج التدريب العملي في القطاع الخاص تمكّن الشباب من بحث والتعرف في مرحلة مبكرة طبعاً على الخيارات المتعددة المتاحة في القطاع الخاص، وبالتالي مساعدتهم على اختيار التخصصات الوظيفية أو المهنية الصحيحة». وقال الدكتور كريم الصلح، الرئيس التنفيذي لشركة «جلف كابيتال»: «تعتبر هذه البوابة الإلكترونية لتدريب الشباب الإماراتي ومساعدته على اختبار العمل في القطاع الخاص منصة تمكنه من التواصل مع الشركات العاملة في الدولة، والتي تسعى إلى استقطاب هؤلاء الشباب إليها». وأضاف: « تمكنت «جلف كابيتال» من خلال برامجها التدريبية الداخلية للشباب الإماراتي من إزالة التحديات لاستقطاب الشباب للعمل في القطاع الخاص. فعندما يختبر الشباب العمل في القطاع الخاص يكتشفون عالماً كبيراً وشيقاً يمكنهم من تحقيق النجاحات، ومن أن يصبحوا مؤهلين لمنافسة أفضل المهارات في سوق العمل». حلقة وصل وقالت ميثاء الحبسي الرئيس التنفيذي لدائرة البرامج في مؤسسة الإمارات لتنمية الشباب :إن إطلاق البوابة الإلكترونية للتدريب العملي مع القطاع الخاص والأكاديميين، يمثل حلقة وصل لإيجاد فرص تدريب عملي مع شركاء المؤسسة ويعتبر بمثابة منبر لتقديم الاقتراحات والتحديات عبر الموقع الإلكتروني». وأضافت : «يستفيد من المبادرة نحو 40 ألف متدرب من مختلف قطاعات، وبرامج المؤسسة مثل برنامج كفاءات وساند وكياني وغيرها. وأوضحت الحبسي أن فرص التدريب تمنح الطلاب الخبرة ومهارة، ويتعرفون من خلال التدريب العملي الذي ينظم لهم لمدة شهر علي خدمات القطاع الخاص في مجالات الهندسة الإلكترونية والبيئة والطيران وبالتالي فإن هذه الخبرة ستساعدهم في الحصول علي وظيفة في قطاع. قضايا الشباب يُعد ملتقى مؤسسة الإمارات للاستثمار المجتمعي الذي يقام بشكل دوري تجمعاً مثالياً لممثلي العديد من المؤسسات، لمناقشة سبل ووسائل دعم الشباب في دولة الإمارات العربية المتحدة. ويتم التركيز في كل دورة من الملتقى على أهم القضايا والتحديات التي تواجه الشباب، ويتم في إطار الملتقى إقامة جلسات للنقاش هدفها وضع أطر يتم من خلالها التصدي للتحديات التي تواجه فئة الشباب، والبحث في الوسائل التي يمكن من خلالها إشراك القطاع الخاص في معالجة هذه التحديات.