الاتحاد

دنيا

رحلات «البر»..تقليد «شتوي» في عمان

رمال بني وهيبة الذهبية (الصور من المصدر)

رمال بني وهيبة الذهبية (الصور من المصدر)

يوسف علي البلوشي (مسقط)
اعتاد عمانيون في فصل الشتاء القيام برحلات برية للاستمتاع بالطبيعة الخلابة، التي تتميز بها مدن في السلطنة، ويحرصون على التخييم في ربوع الصحراء، وتسلق الكثبان الرملية، في تقليد بات سنويا.
ويقول عبدالرزاق خميس «نفضل في مثل هذه الأوقات من السنة، التي تتميز بطقس معتدل، الخروج بصحبة الأهل والأصدقاء في رحلات ترفيهية إلى المنطقة الرملية في الكامل والوافي، حيث نقوم بنصب الخيام وشي اللحوم، الأمر الذي نشعر معه بالسعادة والاستجمام».
ويؤكد فهد الحمداني أنه ينتظر قدوم الشتاء للقيام بجولة سياحية خاصة إلى رمال بني وهيبة الذهبية التي يزداد تألقها في هذه الفترة، حيث تفتح الخيام المقامة فيها أبوابها لاستقبال السياح الذين يستمتعون بأجوائها المميزة.
ويصف خلفان العامري الأماكن التي زارها في السلطنة بأنّها تتمتع بالطبيعة الغناء، مبيناً أنّه لا يمكن نسيان اللحظات الجميلة التي يعيشها عندما يزور براري الشرقية المختلفة.
وتسهم رحلات البر، حسبما يرى مازن بن محمد، في تجديد روح الإنسان، وغسل همومه ما يساعده في الابتعاد عن صخب المدينة.
وشهدت عمان زيادة في أعداد محبي التخييم، لذلك بادرت شركات خاصة بإقامة منتجعات صحراوية فاخرة مجهزة بالمستلزمات كافة لاستقطاب السياح، الأمر الذي ساعد على ظهور أنشطة جديدة كسياحة المغامرات التشويقية.
وتشمل برامج الترفيه التي تطرحها شركات الترويج السياحي رحلات التجول في الصحراء، سواء عن طريق ركوب الجمال أو السيارات ذات الدفع الرباعي، وأبرز الأماكن التي تستقبل هذا النوع من المغامرات الصحراوية منطقتي بدية، والوصل.
وهناك أماكن عدة للتخييم في عمان، مثل «الشرقية»، التي تعتبر من أجمل المناطق الرملية في السلطنة، وتمتاز بمناخها المعتدل، كما أن التخييم على الشواطئ يعد مثالياً خاصة لمحبي المشي على الرمال وصيد الأسماك وممارسة الغوص.
وتعد الفترة من شهر ديسمبر حتى فبراير من أفضل فترات التخييم بالمنطقة، خصوصاً في «رأس الجنز» و«رأس الحد» على بحر العرب، لاعتدال الحرارة بهما، حيث لا تتجاوز الـ 25 درجة على مدار العام.

اقرأ أيضا