الاتحاد

عربي ودولي

معارك قرب مدينة بنتيو في جنوب السودان

يواجه جيش جنوب السودان اليوم الخميس، متمردي رياك ماشار النائب السابق للرئيس قرب مدينة بنتيو إحدى كبرى مدن جنوب السودان.

ويحاول الجيش النظامي استعادة المدنية، فيما تتعثر في العاصمة الاثيوبية اديس ابابا المفاوضات بين الطرفين حول احتمال الإفراج عن المعقتلين المقربين من التمرد.

وقال المتحدث باسم جيش جنوب السودان فيليب اغير "ما زالت المواجهات مستمرة في ولاية الوحدة (شمال، وبنتيو عاصمتها)"، موضحا "إننا قرب بنتيو".

وذكر أحد السكان، طالبا التكتم على هويته، أن المتمردين غادروا المدينة ليقاتلوا القوات الحكومية خارجها. وأضاف "لكننا نتوقع معارك في بنتيو بين لحظة وأخرى"، موضحا أن السكان بدوأ بالهرب، إما للاحتماء في قراهم وإما لطلب الحماية لدى الأمم المتحدة.

ويشهد جنوب السودان، الذي استقل عن السودان في يوليو 2011، معارك منذ 15 ديسمبر الماضي.
وقد دارت المواجهات في البداية بين وحدات من الجيش الموالية لرئيس جنوب السودان سالفا كير ووحدات موالية للنائب السابق للرٍئيس رياك ماشار الذي عزل في يوليو.

ثم تطورت المعارك والتمرد، الذي يقوده ماشار بات يضم تحالفا غير متجانس وغير ثابت من قادة الجيش المتمردين والميليشيات الاتنية.

ويتهم الرئيس، خصمه وحلفاءه بتدبير محاولة انقلاب ضده. وينفي رياك ماشار ذلك ويتهم سالفا كير بالسعي صراحة إلى القضاء على منافسيه.

وقد استولى التمرد الذي يقوده رياك ماشار على بنتيو منذ الأسبوع الأول للمواجهات.

وتعد الوحدة التي تضم قسما كبيرا من الحقول النفطية في جنوب السودان، ولاية استراتيجية.

لكن المعارك امتدت أيضا إلى أجزاء أخرى من البلاد، خصوصا قرب مدينة بور، كبرى مدن ولاية جونقلي (شرق) وملكال كبرى مدن ولاية أعالي النيل (شمال شرق) النفطية أيضا.

وقد بدأت الحكومة والمتمردون الاثنين مفاوضات في العاصمة الاثيوبية اديس ابابا سعيا وراء التوصل إلى وقف لإطلاق النار.

لكن هذه المفاوضات ما زالت تصطدم باحتمال إطلاق سراح المعتقلين المقربين من التمرد والذين أوقفوا في الأيام الأولى للتمرد.

والوفد المتمرد في اديس ابابا يجعل من إطلاق سراحهم شرطا مسبقا لوقف إطلاق النار، إلا أن جوبا ترفض ذلك، مؤكدة أن الإفراج عنهم يجب أن يمر عبر العملية القضائية المعتادة على غرار ما يحصل مع كل متهم.

واتخذت الولايات المتحدة، أبرز الداعمين لهذا البلد الجديد، موقفا صريحا حول هذه المسألة أمس الأربعاء، داعية إلى الإفراج الفوري عن المعتقلين حتى يتمكنوا من المشاركة في مفاوضات اديس ابابا.

اقرأ أيضا

12 قتيلاً في غارات جوية استهدفت إدلب